لامفاجأت في الاسبوع ال 15 من الدوري الاسباني والريال ينتفض بوجه اشبيلية


 

شهد الدوري الاسباني في اسبوعه الخامس عشر تنافسا كبيرا على المراكز الاولى حيث حافظ برشلونة على صدارته لسلم الترتيب عندما رفع رصيده الى تسع وثلاثين نقطة يليه فالنسيا بست وثلاثين نقطة ثم اتلتيكو مدريد بثلاث وثلاثين نقطة ثم الريال بالمركز الرابع باحدى وثلاثين نقطة فيما تراجع اشبيلية الى المركز الخامس بعد ان كان يشارك الريال في المركز الرابع بتساويه معه بالنقاط وتخلفه بفارق الاهداف الا انه تراجع الان بفارق ثلاث نقاط عن الريال .

وشهد هذا الاسوبع الجمعة اقامة عدة لقاءات مهمة كان يتوقع انها ستساهم في تغيير بعض مراكز المقدمة الا انها لم تسفر عن مفاجئات .
حيث حافظ برشلونة على الصدارة بفوزه على فياريال صاحب المركز السادس بهدفين دون مقابل في لقاء محى فيه الفريق الكتالوني آثار تعادله في الاسبوع ال14 امام سيلتافيغو .
فيما واجه صاحب المركز الثاني فريق فالنسيا فريق سيلتافيغو المنتشي من تعادله مع برشلونة وانتهى اللقاء بفوز صعب لفالنسيا بهدفين مقابل هدف واحد .

وتمكن اتلتيكو مدريد صاحب المركز الثالث هو الآخر من تحقيق فوز صعب ريال بيتيتس بهدف دون مقابل ليحافظ على فارق النقطتين بينه وبين الريال .
وشهد هذا الاسبوع انتفاضة لريال مدريد الذي حقق فوزا كبيرا على منافسه على المركز الرابع فريق اشبيلية بخمسة اهدف دون مقابل ليرفع رصيده الى احدى وثلاثين نقطة تاركا اشبيلية بالمركز الخامس بثماني وعشرين نقطة وسيكون .
وعلى مستوى الغريمين التقليدين فان برشلونة يبدو عازما على التمسك بقوة في الصدارة خاصة بعد تجديد عقد نجمه الابرز الارجنتيني ليونيل ميسي على الرغم من انه فقد الكثير من اسلوبه وخطورته بعد مغادرة نيمار الامر الذي يجعل الكثير من المراقبين توقع تعثره في عدد من اللقاءات بشكل يهدد تمسكه بالصدارة او الانفراد بها بفارق كبير .
اما الريال الذي فقد هو الاخر عددا من عناصره هذا الموسم بسبب الانتقال او الاصابة فانه يعاني هو الاخر واستنزف عدد من النقاط بتعادلاته الاربع الامر الذي اثار موجة من الانتقادات واجهها زيدان بالتجاهل الامر الذي يشير الى ثقته بمستقبل فريقه وهذا ما اكده لقاء هذا الاسبوع مع اشبيلية الذي شهد اداءا يتسم بالفعالية الهجومية التي ادت الى تسجيل خمسة اهداف جميلة كان رصيد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدفين اعادت له الثقة بقدراته التهديفية .


وبناء على كل ماتقدم فان مراكز المقدمة مرشحة للتغيير خاصة وان الدوري الان في منتصفه وهناك الكثير من الادوار التي تخبىء العديد من اللقاءات التي ستسفر عن مفاجئات تؤدي الى تغيير في المراكز واستمرار لعبة الكراسي المتحركة بين الفرق الكبيرة .

شارك
المقال السابقنبضات قلب ثانية
المقال التالىأيتام

خضير حمودي عمل في الصحف العراقية في الاختصاص الرياضي ثم انتقل للعمل في التلفزيون في قناتي الحدث والبغدادية كمحرر رياضي ومقدم وفويز.. عضو الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وعضو في نقابة الصحفيين العرب وعضو في نقابة الصحفيين العراقية وعضو في اتحاد الصحافة الرياضية العراقية.. ساهم في اعداد العديد من ا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد