ما يسببه الأقرباء.. يواسينا عليه الغرباء


 
الصدى-البرلمان

في مثل عراقي قديم أدلى قائله بمعلومة تكاد تكون حاضرة في كل الأزمان والأماكن، تلك المعلومة هي أن أس المشكلة وأساس البلوى يكمن غالبا في أشد الناس حميمية بنا وأكثرهم قربا الينا، ذاك المثل هو؛ (الحمى تجي من الكراعين)..! ولم ينفرد صاحب المثل هذا بمعلومته، فقد قالها شاعرنا الرصافي أيضا في بيته:

كلاب للأجانب هم ولكن على أبناء جلدتهم أسود
وأقرب قريب ينطبق عليه مثل صاحبنا وبيت رصافينا هم ساسة العراق الحاليين، والحاليون تحديدا لايعني براءة السابقين من مقصد المثل، فقد سلمنا ان صدام وضع العراق والعراقيين على شفا حفرة من نار، ولطالما أدخل أبناء البلد في مآزق حروب وحصار آلت بهم الى الفقر والقهر والتخلف والمرض، علاوة على الموت والهجرة والتغرب، وأدت كل هذه المعطيات مجتمعة الى تقهقر العراق وركونه في زاوية البلدان الفقيرة، بعد أن كان من البلدان النامية ومرشحا للوثوب الى مكانة البلدان المتقدمة، تبعا لما يمتلكه من ثروات طبيعية وطاقات بشرية هائلة، وبذا يكون الفارق بين سلبيات السابق واللاحق ضئيلا جدا، مادامت عطاءات الإثنين متشابهة ومتجانسة في نهاية المقارنة.

إن الناظر لواقع حال العراقيين اليوم قد يذهل بادئ الأمر، إذ أن من غير المعقول ولا المقبول تدني أوضاع بلد ينعم بثروات عديدة، قلما تجتمع في بلد واحد ورقعة جغرافية واحدة الى ماهو عليه اليوم، ووجوه التدني تشمل مفاصل البلد برمتها من دون استثناء، فالجانب الأمني وصل حدا يمكّننا من إطلاق صفة عالم الغاب عليه. والجانب الاقتصادي هو الآخر، فقد تدنى الى أسوأ مراحل الركود والكساد، ماألقى ظلاله المرعبة على المستوى المعاشي على أغلب شرائح المجتمع. وكذا الحال في الجانب التعليمي والصحي، فهما الآخران طالتهما يد التخريب والتعطيل والتهديم، بشكل يصعب معه الإسعاف والتقويم، وصارت عملية إعادة بنائهما معقدة للغاية، ومن مسك معول البناء من المسؤولين يوما، يجد أمامه من المعاول الهدامة مالاحصر لها، تثني إرادته وتثبط عزيمته وتقبر مشروعه في مهده، وقد قال شاعر:

ولو ألف بانٍ خلفه هادم كفى
فكيف ببانٍ خلفه ألف هادم
وقطعا الهادمون هم (من حبال المضيف)..!

وبالرجوع الى صاحبنا (ابو المثل) ومقارنة مشاعر الغرباء والبعيدين عن العراقيين مع مشاعر أبناء جلدته المقربين، نرى أنهم -الغرباء- تعاطفوا مع العراقيين وشاركوهم مآسيهم وأحداثهم المفجعة أكثر من أهليهم وذويهم، ولاسيما حاكميه وساسته، وهذا الأمر يتضح جليا بعد كل حادث تفجير او اغتيال او هجوم إرهابي تتعرض له إحدى مدن العراق، وشاهدي على هذا لايحتاج الدبلجة والترجمة أكثر من استذكاره والتنبيه عليه، إذ بات العالم يعي مايحدث للعراقيين وما يمرون به من ظروف قسرية، وضعهم فيها ساستهم الحاليون فضلا عن السابقين.

Pray for Iraq عبارة من المفترض أنها تهز كيان كل السياسيين الذين يتحكمون بمصائر البلاد وملايين العباد في العراق، فقد قالها رجل بعيد عما يحدث فيه وغريب عن قوميات سكانه، ذاك هو “ميسي”.
I was shocked with the amoumt of strength and challenge of this people, which has been subject to injustice in all times
عبارة قالها بيل كلينتون، هي الأخرى تنم عن مشاركة الغرباء مشاكلنا ومآسينا، في حين يتسبب بها حكامنا وقادتنا وساستنا. والحديث يطول ويعرض عن الذين يشاركوننا عزاءاتنا من الغرباء، ويطول ويعرض أيضا عن الاقربين المتسببين بها.

لا تعليقات

اترك رد