في معرض تحية للشاعر ابولنير أستنطاق النص ودهشة الحاله


 
الصدى-معرض-تحية-للشاعر-ابولنير

كأن قدرى يعتذر لى عن سكنى لمدة عام فى احياء الهاربون على القانون والمتهربون من الضرائب بعد ن فقدت مرسمى الكبير فى مدينة دوى لابار منذ عام ونصف فى ظرف صعب لا أجد اخيرا مرسم جديد لا اكتشف أنى أسكن فى نفس بيت سكن فيه أبولنير. وما ادراك بايولنير الذى غادر الحياة عن عمر 38 عاما فقط هنا بالقرب من جسر ميرابو الذى كتب عنه الشاعر قصيدة الرائعة اسكن

قصيدة جسر ميرابو
تحت جسر ميرابو يجري نهر السين
و يجري حبنا..
هل من المهم أن يتذكرني
فالسعادة تأتي دائما بعد الألم ,
الليل ياتى وتدق الساعة
تمضي الأيام وأبقى معك.
يدا في يد،
نبقى وجها لوجه
تحت جسر أذرعنا
تمر نظرات حالمه
رغم أن الموجة مرهقة جد متعبه .
يأتى الليل
تدق الساعة
تمضي الأيام وأبقى.
والحب يمضي
مثل هذا الماء المتسلله
الحب يمضي،
و الحياة بطيئه
و الأمل عنيف .
يأتى الليل، وتدق الساعة
تمر الأيام وأبقى.
تمر الأيام والأسابيع
وابقى
لا الزمن الراحل يرجع
و لا الحب يعود
تحت جسر ميرابو يجري السين.
يأتي الليل، وتدق الساعة
تمضي الأيام وأبقى
وحيدا.
أبولينير (1880 – 1918)

عاش الشاعر أبولنير من اصل بولوني يحلم بالجنسية الفرنسية لدرجه انه تطوع في الخدمه العسكريه في الحرب العالمية الثانيه مدافعا عن ألوان العلم الفرنسي.. لكنه تلقي طلقة في راسه ومات هذه ليست قصه ليست من خيال فنان ابتكر من خياله أسماء ومسميات لحركات ابداعية ومدراس تشكيلية جديدة , حاول يوما سرقة الجوكنده من متحف اللوفر الشهير هى ليست قصه نعم انما هي لوحه رسمها (جروج جريكيكو) الفنان الايطالي الشهير السريالي. وتتصدر غلاف المعرض المهم جدا فى متحف أورنجيا بالقرب من المسله المصريه وفى آخر نقطة علويه من متحف اللوفر أبولنير الشاعر الناقد المسرحى المجنون الذى وصفه بيكاسو بانه ملك النقد وصاحب عرش الابداع الغير رسمى

في نصوصه خيال لا محدود . وافق يتجاوز سقف السماء الزرقاء نصوصه ينسجها في خيال مرصع بالحكمه والابداع ولد 1880 وفى قصيدة قطرات المطر يرسم لوحه من خيال سريالي . يضفر كل جمله في العقل الباطن. ويخصبها في خيال يقظ حي بشغف ودهشة

ايتها القطرات الممطرة الرائعه
وهذه الغيوم الهائجه
التي تشرعين في بناء عالم من النبض

هكذا يورخ المعرض المقام حاليا لعلاقات كبري بين الصوره والنص بين الكلمة واللون بين الفضاء والخيال

يؤرخ المعرض لعلاقة مزدوجة بين نصوص بصرية ولقطات حسية هنا نصوص بين أبولنير المجادل وسيزان المنظر , بين بيكاسو المحب والصديق وبين شاعر فطن ويقظ التقط الشكل ووضع المسمي لحركة التكعيب ساند بيكاسو وبراك وجون كيرى وجريس فى حركة التكعيب ابولنير وصالون الخريف ألتقط خيال دالي في صالون خريف باريس وأطلق أول صرخه بأسم السرياليه لقد قبض عليها بفكي عقل صاحي نابضاً وطازحا ثم يعود مره آخري في عام آخر إلي صالون الخريف ثم يصرخ علي ماتيس ,وكنزفان دواجن انه أكتشف وحشيتهم اللونيه المتظرزه بغرام عاشق الكلمات .ومنظر الحداثة الذى طالب زملائه مبكرا بالقول العصر القادم هو عصر السيارات المسرعة والتكولوجيا المجنوجه فعلينا بذل مجهودات زائده فى الكتابه والابداع كى نلحق بالعالم

فى المعرض لوحات سيزان مقتناته الشخصية بيكاسو ماتيس كل زملاء عصره اعمال مختلفه عن أنتاج الفنانين لانه يقتنى الاعمال التبشريه لهذا ياتى المعرض الصغير ليس كاى معرض عادى انما معرض مميز مدهش يختلط فيه النص باللون
الارشيف مهم جدا مايكتبه ويدونه الشاعر او الفنان من هوامش خارج محترفة لانه يخاطب عقله الطازج الفكرة الاولى او الثورة داخله او الخاص الذى لايفصح عنه فى عمله للعامه.

هكذا ارتكز المعرض على جزء كبير من الارشيف والرسائل بين ابولنير ورفاقة حين تقراء نصوص المعرض تندهش من خطابة التجديدى البكر

هكذا عاش أبولنير 38 عاما عجيبة يخطط ويكتب ويرسم ويضيف للانسانيه قبل رحليه

المقال السابقجرأة وقحة !!
المقال التالىما يسببه الأقرباء.. يواسينا عليه الغرباء
عبدالرازق عكاشة كاتب وناقد مصري .اول عضو من خارج الاتحاد الاوربي و عضو مجلس ادارة صالون الخريف للفن والاداب الفرنسي اقدم صالونات الادب والفن اسس١٩٠٣،كاتب وفنان له ٢١جائزة في الفنون والنقد.. عشرة تكريمات دوليه..صدر له ٧ كتب و ثلاث روايات و ٤ كتب في النقد . كاتب منذ ١٩٩٠ بعديد من الصحف العربيه و له م....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد