امريكا تتحكم بمجريات الاحداث في المنطقة


 

احدث كثيرة نشهدها كل يوم , تعني بان الامور مسيرة الى اتجاه معين , وأحداث المنطقة ومجرياتها لا تبتعد عن المخطط الامريكي في المنطقة , ولنأتي على بعض الشواهد في العراق يمنع التعرض للسارق والمسؤول الفاسد بأمر امريكا والسبب عرض قبيح وهو استهداف طائفي , نأتي الى شاهدا اخر , الصناعة الاسرائيلية في المنطقة وهي داعش, التي قامت بأبشع الامور وأقساها على مدى التاريخ من الذي منع الطيران وكاد القضاء عليهم بوقت قصير وايضا كانت الاعذار استهداف للمكون الاخر وتعزيز الطائفية منعت الطائرات ومنع تقدم الجيش ؟ ,
على المطلعين والمتابعين في الشأن العراقي والأحداث كانت هناك عزيمة كبيرة من العراقيين لتحقيق النصر ومحاصرة الدواعش وممكن القضاء عليهم جميعا وفي وقت قليل وخسائر اقل لكن ولكل يعلم منع الجيش من التقدم ووصل الامر لحد التهديد وفعلا تم قصف بعض الوحدات التي تجاوزت الخطوط الامريكية .
لنعود قليلا الى معارك التحرير التي جرت وعن الطائرات الامريكية ,التي انقذت المجموعات المحاصرة ونقلتهم الى منطقة اخرة من المعركة وهناك ادلة مصورة بثت على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها وما تناقل عبر الجنود من مشاهدات عينية .
وهذا الموضوع تكرر في مناطق عديدة , وأخرى تأخير الهجوم على مناطق محاصرة وهناك شواهد كثيرة الى ان تطول المعركة ويمنع الجيش من استخدام الطيران وتكون هناك خسائر كبيرة وجهد وقت اكبر للمعركة ولا يعلم ما هو السبب , وطبعا هو مد الطرف الثاني بالسلاح وتهريب البعض .
ننتقل الى الدول ومنها سوريا والكل يعلم ايضا بما جرى ويجري اليوم من استهداف للجيش السوري ومنع ومحاصرة حتى تمكن الدواعش من قتل وتهجير الكثير من البشر وتهديم البنى التحتية , وكما حدث ايضا في ليبا وغيرها وما يحدث في السعودية من احداث تعود للأمريكان وكذلك في اليمن وكلها وكل هذه الخطط للقضاء على الشعب العربي ومقدراته وحضارة العرب ولكن بالعرب . احداث اليمن حاولت امريكا ان تدفع بالسعودية الى هذه الحرب وهي تقف متفرجة حتى ما ان فشلت السعودية عملت المخططات الجديدة عن بث التفرقة والحرب الداخلية لليمن ليراهن البعض على نهاية اليمن لكن الاقدار تغير الخارطة مرة اخرى وتفشل السعودية وأمريكا في المنطقة

لا تعليقات

اترك رد