لا أحلم الّا بك


 

حلمت يوم أمس
أنا وأنتِ
كنّا نسبح
في موج زرقة الأمل
نقلّب تواريخ طواحين ماضية
ونعدّد اتجاهات
شربتها شراهة المسافات
كنت يمامة من ضوء
وكنت اصبعا من بخور
ترتدين اشراق نهارك الذهبي
الحالم برفيف
أجنحة الشوق
وترقصين..
في خضرة ازدهاء الحقول
تنقّبين عن ازار
بنفسجة العاشقين
وتتفيّئين…
ظلال أهداب الأماني
انتِ تعلمين:
أني لا احلم الّا بك
فأنتِ تشاركيني وسادتي
كُلَّ ليلة
وننهمك في تمسيد
خيوط الشمس
نغزل منها
زهو حكاياتنا المقمرة
نشربُ
نخب تجلي روحينا
وعندما نثمل في نسائم
سحر الرضاب
نحلق في فضاءات
تسابيح الحب
عندما تخلعين اردية
توهج الفوانيس
تطلُّ بوابات
شقائق النعمان
فأطوف في تفاصيل
مدائنها المترعة
بشغف المياسم
وحينما تدق أجراس
عطش الروح
تغلقين غباء الابواب
وتقولين هيت لك
فأنتفض طفلا
يقاوم عتم الفطام
ليرتشف من شفيف
نسيم العشق
عندما أفقت
كانت الشمس راحلة
وكان قميصي
بلا قدٍّ من دُبر
أو من قُبل

شارك
المقال السابقشروط جديدة .. للتعيين
المقال التالىأحجية الحريري ” اللغز “

الشاعر المحامي شلال عنوز

مواليد 1950

بكلوريوس قانون

سبق وان عمل في وزارة الثقافة والاعلام العراقية منذ عام 1974 ومارس الوظائف التالية:

1- مدير الدار الوطنية للنشر والتوزيع والاعلان في النجف

2- مدير الدار الوطنية للنشر والتوزيع والاعلان في ذي قار

3- مدي....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد