بطل آسيا العداء عوف عبد الرحمن يعود من بوابة النسيان


 

يعد العداء عوف عبد الرحمن العداء العراقي الاكثر تحقيقا للانجازات … فهو حامل فضية اسيا في الكويت عام 1983 … وحامل برونزية اسيا في طوكيو 1981 وجاكارتا 1985 .. وهو حامل ذهبية البطولة العربية في الاردن عام 1983 … وحامل ذهبية الدورة الرياضية العربية في الرباط عام 1985 ومعها الرقم القياسي العربي في الدورة … كلها في سباق واحد هو 400 متر … ! عاش فترته الذهبية في النصف الاول للثمانينات .. ومع ذلك لم تتح له الفرصة في المشاركة في الدورة الاولمبية في لوس انجلس 1984 … لكنه شارك في سيؤول 1988 … بعد ان مضى به قطار العمر !! اشترك في سباق 200 متر .. واحتل المرتبة 50 من اصل 75 عداءا …. ثم شارك في سباقه الاثير 400 متر .. واحتل المركز 45 من اصل 79 عداءا ..وبزمن قدره 47 ثانية و 45 جزءا .. وهو ابعد بكثير من ارقامه العربية والاسيوية .. ولو حقق ايا منها لبلغ الدور الثاني بسهولة …من يتذكر هذا العداء الذي وضع العاب القوى العربية في المقدمة على مستوى القارة الاسيوية واين هو الان .

من العاب القوى الى تجارة السيارات
– نبدأ من الآخر كابتن عوف كيف اتتمت مسيرتك الرياضية ؟
– بعد اعتزالي اللعبة اتجهت الى التدريب وبعد ان ساهمت في تنمية اللعبة في بلادي وخرجت الكثير من العدائين اللذين خدموا العراق بمجال العاب القوى كان الاحتراف الخارجي آخر محطاتي عندما دربت منتخب العاب القوى لدولة لبنان وحققت معه عدة نجاحات ثم مدربا للمنتخب السوري لالعاب القوى .

الاغتراب القسري
– اذا وماذا حصل قبل ان تبدأ رحلتك مع الاغتراب ؟
– الذي حصل وانا في سوريا وبعد ان رأت زوجتي ان الامور ليست كما يرام في منطقتنا ذهبت دون علمي الى دائرة اللاجئين التابعة للامم المتحدة وقدمت طلبا للجوء وتم الامر سريعا وبعد عدة مقابلات تم توطيننا باحدى البلدان الغربية واعذروني لااود ذكر اين انا الان مع اعتزازي بجمهوري وكل من يسأل عني .

– والان اين انت ؟
الان انا مشغول بعائلتي وادارة شؤونها وابتعدت عن معشوقتي العاب القوى واتجهت للعمل في تجارة السيارات واود عن طريقك ان ابعث تحياتي لكل زملائي وجمهوري وللعراقيين جميعا واعذرني على هذا اللقاء القصير لاني اشعر بالجفاء على الرغم من حبي الكبير لبلدي ولكل زملائي

لا تعليقات

اترك رد