حملة للقضاء على الفساد كذبة قديمة تنتهي بفساد


 

منذ قدوم الاحتلال الامريكي للعراق والاحتلال الثاني وهم زمر الفساد التي خلفها الجيش الامريكي اثناء وبعد رحيله المصطنع حتى بعد ان ترك للمستشارين حرية التصرف والذين ساندوا الفساد ودعموه لتغطية على فشلهم في ايجاد كذبة كبيرة وهي السلاح النووي والذي بقدرة قادر اختفى من العراق لتكون في العراق اكبر شبكة للفساد ممتد الى وقتنا الحاضر .

العبادي يطلق حملة للقضاء على الفساد سؤال يطرح نفسه أي فساد يقصد واي مفسدين وهو جزء من هذه المنظومة التي عملت في العراق وتعلم خفايا الامور وما بين الجدران وخلفها وكل صغيرة وكبيرة .

العراق مر بمراحل كثبره منها مقاومة الجيش الامريكي وبعدها الوهابية ومن ثم تحول الى داعش وحرب المفخخات الى وصولنا نحو معارك في كل مكان جعلت الساحة متهيئة للسراق والفاسدين لتنطلق جحافل من الحشد البشري الشعبي الوطني الذي حول الامور لصالح العراق وطرد داعش وخذلان اعوانها لتنطلق صفحة شمال العراق وما جرى لتكون خاتمة الشر على العراق ليتحول المجتمع الى الفساد وهم دواعش بصورة اخرى ..

الكل يعلم بان العراق يدار من قبل رؤساء الكتل والأحزاب وجميع مفاصل الدولة مقسمة على اساس الحزبي الطائفي المذهبي الى اخره حتى ادنا وظيفة فيها تقسيم فان كان هناك فساد والحقيقية لا يوجد مفصل من مفاصل الدولة بلا فساد فدولتنا بنيت على فساد والتغير يبدأ من تغير السياسة ومحاسبة الاحزاب وعملية تغذيتها بالأموال عن طريق اعضائها الذين يمسكون مناصب في الدولة وهذا يشمل العبادي وكل اعضاء الحكومة .

اين الحلول طبعا في جمع رؤساء الاحزاب والكتل ووضع نظام جديد لحساب واحتساب ما يقدم مرشحهم وتتعهد بما يسرق او يفسد او يقوم بعمل لصالح دول اخرى كما يحدث اليوم من نواب رئيس الجمهورية والتصريحات علنية .

معك يا عبادي حينما تبدأ بنفسك وحزبك وتنتقل الى الاحزاب الاخرى دون ترك احد على حساب الاخر وهيئة النزاهة لديها ملفات تحتاج الى سنين كي يتم انهائها فساد سنين وأموال طائلة وكبيرة هدرت واختفت وهربت من الاصح الشعب العراق والعراق يستفاد منها ولديك فقراء وأيتام وأرامل تحتاج منك الى التفاته فلا تجعل موضوع الفساد كذبة نصدقها كي نفسد من جديد ونكتشف بانك فاسد ايضا ..

لا تعليقات

اترك رد