أقراط بلقيس

 
الصدى-بلقيس

تواصل العمارة والفن (شخوصا ونتاجا ونقدا ) علاقه عضويه مهمه جدا لتكامل المنتج الإبداعي للمعماري وللفنان ايضا …فقد يقود أحدهما الآخر لأماكن معتمه ربما لم يفكر المعماري أو الفنان وربما حتى الشاعر او الكاتب او الناقد من التفكير بالذهاب اليها ,

المتتبع للمنجز الإبداعي الإنساني العراقي يكتشف أن المعماري رفعت الجادرجي والمعماري قحطان المدفعي هم من أكثر المعماريين العراقيين تداخلا مع حركة التشكيل و الأدب العراقيين .

وربما ترجح بصمة الجادرجي على بصمات الجميع في هذا المجال ,فمن يتتبع اعمال وكتابات الجادرجي سيجد هذه العلاقه الوثيقه بين العمارة والرسم والنحت والكتابه .

الجادرجي وبجدارة يمكن أن يصنف ضمن جيل النحاتين العراقيين الأول بنصبه الرائع (الذي أغتيل غدرا ) الجندي المجهول . ومن يطلع على تخطيطات الجادرجي وملاحظاته الأوليه على كونسبت النصب سيفهم مستوى وعي وحس المعمار /الفنان رفعت لما ذهب اليه في فكرته الواعيه للنصب , ناهيك عن نصب ثورة 14 تموز مع جواد سليم أو نصب الحرية مع فايق حسن , وكما اسلفت هذه العلاقات تنتج ابداعا وتحفز امكانات قد تكون لائذة في اعماق المبدع ,

ومن ثمار ما انتجت علاقة علاقة الجادرجي بجواد التصاميم التي وضعها جواد سليم لثلاتة أقراط لزوجة الجادرجي السيده بلقيس شراره والتي حفزت النحات على الدخول الى منطقة لا يقترب منها الكثير من مبدعينا والتي ربما لو جربوا و إجتهدوا بها لكانوا حجزوا لأنفسهم مكانا مبرزا في عالم الإبداع وللأسف ربما بعضهم غادرنا دون أن يلتفت اليه أحدا .

ومن جميل ما يذكر هنا أن الصور هذه تعطيك فكرة عن الجادرجي المتمكن فوتوغرافيا ,فالصور كانت من التقاطاته المبهره.

الصدى-بلقيس

 

الإبداع أفق رحب شاسع المديات لا يقتصر على صيغ أكاديميه تلقن , قدر ما تربية للحس والذائقه وتنمية للذوق والإحساس بالجمال.

1 تعليقك

  1. تحياتي للمهندس عماد ..فعلا لافرق بين البناء الأدبي والبناء المعماري من حيث القواعد ..فالمبني العماري تحدده شكل الكتله ثم ندخل في تفاصيل الكتله من اساس وأسس يرتكز عليها البناء ثم نأتي الي التفاصيل والمحسنات الجماليه من تطويع العناصر الزخرفيه وشكل الواجهات لنبرز شكل الكتله ليخرج لنا المعماري شكلا جميلا مليء بالعديد من التفاصيل الداخليه التي لايراها المشاهد ولكنها ضروريه لتشغيل المبني ..
    فاابناء ليس مجرد هيكل خارجي مغلف بطبقه خارجيه جميله وحسب ( وهذا هو المرئي للمشاهد العادي )ولكن هناك تفاصيل غير منظوره تعطي للبناء قيمه خدميه
    كذلك البناء الادبي
    لابد أن يرتكز علي اساس هو موضوع العمل و أسس تقيم البناء من افكار مترابطه تسرد العمل الإبداعي بشكل فيه تسلسل منطقي للحدث بحيث يظهر لنا قيمه العمل ..ةهناك أيضا تفاصيل كثيره داخليه وخارجيه من عناصر زخرفيه وبلاغيه تضفي علي العمل قيمه جماليه وتبرز مدي تمكن الأديب من أدواته ومفرداته ااتي أحسن تطويعها لخدمه البناء الأدبي وتضفي عليه قيمه نفعيه ..شكرا لم م. عماد مجيد المولي

اترك رد