صلاة الدم .. الدافع وراء تلك المجزرة ؟


 

تعرضت مصر اليوم الى مجزرة مروعة عكسها ابشع حادث دموي اجرامي في تأريخها على ايدي الجماعات الارهابية المسلحة . جثث العشرات ملئت باحة المسجد وعشرات اخرى اكتض بهم المدخل الرئيس للشارع المؤدي لمسجد الروضة في العريش بشمال سينا . لتتوالى بعدها بيانات الادانة الدولية والعربية للحادث الذي ادى الى مقتل ٢٣٥ مصلي واكثر من ١٥٠ جريح وحسب التلفزيون المصري .

القوات الامنية من جانبها رفعت حالة التأهب الذي جاء متزامنا مع عقد السيسي لاجتماع امني طاريء وتكوين خلية ازمة . لتأتي الانباء الامنية من الجهات المصرية والتي تحدثت عن تصفية ١٥ مسلحا كانوا يستقلون سيارتي دفع رباعي وان الاجهزة الامنية المصرية لازالت تتعقب ما تبقى منهم .

وعن الكيفية التي وقع فيها الهجوم اوضح مساعد وزير الداخلية المصري الاسبق اللواء فاروق المقرحي بالقول : بعد تفجير قنبلة في المسجد سقط عددا من المصلين ثم تلاه اطلاق نار داخل المسجد الامر الذي ادى الى خروج افواج المصلين مذعورين الى الخارج ليجدوا امامهم مجاميع من المسلحين قامت بفتح النار عليهم وبصورة كثيفة ليسقط العشرات منهم ، بل لم يكتف المسلحون بهذا والكلام للواء المقرحي بل انهم لاحقوا المصلين الى سياراتهم وتم تصفيتهم بداخلها ، واضاف ، انتظر المسلحون وصول سيارات الاسعاف فقامو بفتح النار عليها ومن ثم قيامهم بحرق عدد منها مع الجرحى ..في كان لشاهد عيان رواية اكثر مقبولية وتفصيلا مما ادلى به المسؤول المصري السابق , حيث كشف بالقول ” إن مسلحين يقدر عددهم بنحو 15 داهموا مسجد الروضة في بئر العبد أثناء خطبة الجمعة، ونادوا على 7 من شيوخ الطرق الصوفية الحريرية الأحمدية، واقتادوهم أمام ساحة المسجد ومن ثم أطلقوا عليهم وابلا من الرصاص. وأضاف الشاهد أنه بعد إعدام الشيوخ الـ7 تلا المسلحون بيانا باسم ما يسمى أمير الحسبة، حذروا فيه من اتباع الطرق “الشركية”.

ولفت إلى أن هتافات المصلين تعالت داخل المسجد استنكارا ورفضا للجريمة، الأمر الذي دفع العناصر المسلحة لفتح النار بشكل عشوائي تجاه المصلين في الداخل، وعمدوا إلى قتل كل من حاول الفرار خارج أسوار المسجد، ثم أحرقوا السيارات المتواجدة في المكان لمنع نقل المصابين، قبل أن يغادروا المكان على متن ثلاث سيارات رباعية الدفع. وأكد الشاهد أن معظم القتلى هم من نازحي مدينة رفح والشيخ زويد الحدوديتين، الذين دمر الجيش منازلهم بفعل استمرار العمليات هناك ضد مسلحي “ولاية سيناء”، مشيرا إلى أن من بين الضحايا عدد كبير من الأطفال وكبار السن ” .

– لماذا توقيت هذا الحادث ومن هي الجهة المسؤولة عنه ولم هذا المسجد بالذات ؟

مصر وقبل فترة ليست بالقليلة شنت حملات دهم كبيرة على المجاميع الارهابية المسلحة خصوصا في شمال سيناء وعبر حدودها المتاخمة للجمهورية الليبية التي تشهد عدم استقرار ونشاط كبير للمجاميع الارهابية التي تتدرب على اراضيها ، حيث كاتت اعداد كبيرة من ما يعرف بالجهاديين يتسللون عبر حدودها نحو مصر ، وقبل يومين شنت الاجهزة المصرية حملة مداهمات استهدفت فيها عددا من الخلايا في سيناء وقتلت ماناهز ال ١٥ منهم وحسب بيانات كشفتها مصادر امنية مصرية . هذا الامر ربما لو تناولناه كحدث محلي تأتي عملية اليوم لتكشف عن كونها جاءت كردة فعل ثأرت من خلالها المجاميع الارهابية من المصريين . واما لم هذا الجامع بالذات ؟ ، فحسب متحدث امني مصري قال عبر وسائل اعلام عربية من ان امام جامع مدينة الروضة لم يلتفت لما وجهه اليه من تهديدات بترك النكاية بعمل المجاميع المسلحة والفكر الذي يحملوه الا انه في خطبة اليوم اكد على كونهم مجاميع ارهابية تحمل الفكر المنحرف ، ومنه استهدف الجامع على اننا الى الان لم نتاكد فيما لو كان امام الجامع تمت تصفيته ام لا .

ربما نتماهى مع بعض من الاسباب التي وقع جراءها الحادث الاجرامي لكننا لا نستطيع بذات الوقت من ان نرمي بكافة اسباب الحادث وفق تلك الرؤية .. لاخذكم بعيدا عن مصر وتحديدا نحو الصراع القطري السعودي ومحور اصدقاء المملكة وهي مصر والامارات والبحرين ، ولما كانت هي ذاتها دولا للحصار والمقاطعة اتجاه قطر وان جماعة الاخوان المسلمين التي تنشط في مصر هي مدعومة اساسا من قطر ، ثم لنذهب نحو القرار الاخير الذي اتخذته امس دول المقاطعة بوضع كيانيين اخرين على قائمة الارهاب وهما ، الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمجلس الاسلامي العالمي و ١١ شخصية من رجال اعمال وعلماء قطريين وجميعها بطبيعة الحال هي تابعة وممولة من قبل دولة قطر . بعدها لنحرف مسار بوصلتنا نحو اخر تصريح لوزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن ال ثاني والذي عبر فيه عن مخاوف دولته من ان هناك نية مبيته من قبل دول الحصار الاربعة لشن عدوان عسكري عليها !! . تلك الاسباب لو ربطناها جميعا بعقدة واحدة سنجد ان مجزرة اليوم هي المنشار الذي سيقطع خيوط تلك العقدة ، وان عملية اليوم انما جاءت لتثأر من قرار حل الاتحاد العالمي الذي يرأسه القرضاوي والمجلس الاسلامي العالمي وستكون المرجحة كسبب رئيس تقبع خلفه مجزرة الروضة اليوم ، وهذا الامر ربما سيكون دافعا اقوى لحث مصر على الاشتراك الفعلي في الهجوم على قطر مع كوننا نستبعد حدوث ما قاله وزير الخارجية القطري كون قطر باتت محمية تدار من قبل ” امريكا ، بريطانية، فرنسا ، وتركيا ” الا ان قرارات باتجاه قطر ستكون اكثر حدة من قبل السيسي في الايام او الاسابيع القادمة مع حملات كبيرة ربما ستطال الداخل الليبي على المجاميع الارهابية هناك والتي اغلبها وحسب محللين مصريين يأتون من الداخل الليبي .

تذكره ….

– المجلس الاسلامي العالمي ” مساع ”

يرتبط هذا المجلس بتنظيمات وكيانات تم إدراجها على قائمة الإرهاب في الدول المقاطعة الأربع، وهي (منظمة الكرامة، قطر الخيرية، مؤسسة قرطبة في بريطانيا، أحزاب الأمة في الخليج، مؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية، مؤسسة راف، جماعة الإخوان، جمعية الإصلاح)، ويضم في عضويته ومجلسه التنسيقي عدداً من المصنفين إرهابياً، مثل القطري عبدالرحمن بن عمير النعيمي، والقطري علي بن عبدالله السويدي، والإماراتي حسن أحمد حسن الدقي الهوتي، والكويتي حاكم عبيسان المطيري.

ومن ضمن خطط هذا المجلس هو إطلاق «قناة الثورة» لتكون منبراً للعمل السياسي والفكري والشرعي لمؤسسات مساع.

سبق أن قاد جهودا توفيقية بين الجماعات المسلحة في العراق مثل فصائل المقاومة العراقية والحراك الشعبي والقوى الوطنية ممثلة بهيئة علماء المسلمين والبعثيين، في إطار مسعى ضرب العملية السياسية داخل العراق، كما أنه يقدم تنظيم داعش في خطابه الإعلامي بـ”تنظيم الدولة الإسلامية” ويلقب عناصره بـ”المسلحين”.

ومن بين المؤسسات المنضوية تحت مظلته هو الاتحاد العالمي للمؤسسات الإنسانية، والاتحاد العالمي للدعاة، والرابطة العالمية للحقوق والحريات، ورابطة التربويين، والهيئة العالمية للسنة، ورابطة علماء المغرب العربي، ومنتدى المفكرين المسلمين، والاتحاد العالمي للمؤسسات الإعلامية.

– الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

أسس الاتحاد في يوليو/تموز عام 2004 حيث عقد أول جمعية عمومية له في العاصمة البريطانية لندن وتم تسجيله في العاصمة الإيرلندية دبلن. الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد ونوابه الشيخ أحمد الريسوني من المغرب والشيخ أحمد الخليلي من سلطنة عمان والشيخ عبد الهادي أونغ من ماليزيا، والأمين العام للاتحاد هو الشيخ علي محي الدين القره داغي. العاصمة القطرية الدوحة هي المقر الفعلي للاتحاد رغم أن مقره الرسمي دبلن. وفقا لموقع الاتحاد على الانترنت فإنه يضم 42 عضوا. وحول كيفية الحصول على العضوية يقول موقع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على الانترنت: “إن الاتحاد مفتوح لكل علماء الإسلام، ونعني بالعلماء خريجي الكليات الشرعية والأقسام الإسلامية، وكل من له عناية بعلوم الشريعة، والثقافة الإسلامية، وله فيها إنتاج معتبر، أو نشاط ملموس”. وفقا لموقع الاتحاد على الانترنت فإنه منظمة دعوية تسعى لنشر الدين الإسلامي وإحياء التراث العلمي الإسلامي وتحقيقه ونشره وتبني المنهج الوسطي.

في أكتوبر/تشرين أول الماضي أصدرت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية بيانا قالت فيه : “إنه من خلال رصدنا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، لاحظنا أنه ينطلق من أفكار حزبية ضيقة، مقدما مصلحة حركته على مصلحة الإسلام والمسلمين”

لا تعليقات

اترك رد