مركبتنا مذنب


 

منذ اب 2015 و انا اتابع استكشافات التلسكوب Kepler مع اعلان فريق العلماء و الفنيين المشرفين عليه حينئذ اكتشاف اول كوكب خارج المنظومة الشمسية يشبه الارض و اطلق عليه اسم.
‏(Kepler 22 😎 و مؤخرا، تم الاعلان ان التلسكوب نفسه اكتشف كوكبا اخر يشبه الارض ايضا و اطلق عليه اسم (Kepler 42 B)، و هناك 2362 كوكبا خارج منظومتنا ضمن مدى كيبلر يجري العلماء ابحاثهم عليها ، و هناك 10 بينها مرشحة ان تشبه الارض. اقرب كوكب يشبه الارض الينا يبعد 600 سنة ضوئية، و السنة الضوئية اقل من مليار كيلومتر بقليل، و للمقارنة، فأن القمر يبعد عن الارض 384,400 كم و الشمس 149,6 مليون كم.. لا ادري أي مركبة ستتمكن من الوصول الى ذلك الكوكب- الارض، فمركبة فضائية بسرعة مليون كيلومتر في الساعة، ستصل خلال 417 يوما، و طبعا مركبة بهذه السرعة لابد ان تكون من الضوء. و لحين اختراع هكذا مركبة، فكرت شخصيا ببديل، ان امسك مذنبا ، طالما ان مكانس الساحرات اصبحت ملك الفاسدين الذين يهربون من خلالها الاموال التي تختفي بلمح البصر. ساضع المذنب في خدمة الجميع عدا الاثرياء الجدد الذين لا يعرفون سوى الهاء الناس بما تشبه المواجهات على طريقة ( غراب يقول لغراب وجهك اسود ) و الذين حولوا الجزء الذي نسكنه من الكرة الارضية التبانية، استنادا الى درب التبانة، الى ولايات عشائرية متحدة- متناحرة، شعارها ان المال لا دين و لا طائفة له، خاصة مال الفساد.
سأتصل بالفريق العلمي المشرف على كيبلر و سأشرح لهم الوضع مع الوثائق. سأقول ان الذين صادروا احلامنا على مدى عقود، اصبحوا لاجئين سياسيين في الدول التي احتلت جيوشها العراق بسبب اضطهادهم لنا و سأقول ان الذين صادروا حتى الهواء النقي بعدهم ، اما كانوا اساسا مزدوجي الجنسية او اشتروا بما نهبوا جنسيات و الذين ركبوا موجتهم من الداخل ربما سيحصلون على لجوء سياسي، لان بقاءهم بيننا يشكل خطر على حياتهم !! و قطعا سأحاول اقناع الفريق و نكون اول من يمنح لهم كوكب يشبه الارض، و ربما سأقنعهم بمنحنا جميع الكواكب المكتشفة، طبعا في حال ان كان حجم الكواكب صغيرة.
لا اعرف كم ستكون طاقة المذنب الذي سأمسكه، أي ان كان صغيرا، ستكون الرحلات بالقرعة ، بشفافية و بحضور الجميع، و لا اريد ان اسمع و من سيقود المذنب ؟ لكننب بيني و بينكم اسألني من سيقوده ؟ خاصة و ان المذنب دائما يتكون من غازات و اتربة مختلطة بكميات كبيرة من الجليد و بحاجة الى طاقة هائلة لاذابتها و مزجها معا وصولا الى سطح جامد، و هذه الطاقة لابد ان يكون للكهرباء دور كبير بها، و تعرفون وضع الكهرباء عندنا و المولدات لا تقدر على انتاج الكمية المطلوبة ما لم تكن نووية.. و السؤال الازلي ايهما قبل الدجاجة او البيض؟

شارك
المقال السابقرسائل الوسائل
المقال التالىالعراق وتوازن القوى بين الاضطرار والاختيار

نرمين المفتي كاتبة ، مترجمة وصحفية عراقية مرموقة ..عرفناها منذ ان كانت تعمل في” مجلة الف باء” و” جريدة الجمهورية” (البغدادية ) و” جريدة الزوراء ” …..بكالوريوس ترجمة -الجامعة المستنصرية …ودبلوم صحافة من مدرسة الصحافة في بودابست -هنغاريا -المجر سنة 19....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد