هناك هناك تحت الشجرة

 
لوحة للفنانة سمر الدريعي

النار تحت قميصي المبلول
تأكل من دمي
وانا ادافع خيلها عبثا
لها ،
ان تفتح الباب العتيق
وتدخل الغرف التي امتلأت
بحمى الليل والاشياء .
تحت قميصي المبلول ،
تركض ،
لست اقدر ان اداهمها
بماء العين او ماء الفرات
لعلها اختبأت سحاباتي بها
ولعلها اشتعلت
ووارت تحت السنة اللهيب
صبابة ،
وصبابة اخرى .
اذن
تتشكل الاشياء غائمة وتبدأ بالوضوح .
سحابة سوداء تسقط كل ما اكتنزت من الماء الغزير ،
لوهلة اولى ، سأحسب ان ماء الله
يسقط فوق رأس عامر بلذاذة قصوى
وان النار تطفأ انذاك
وان السنة اللهيب ستفقد النطق المباح
سألت اول حبة من ماء رب الغيم
اين صعدت ؟
ومن في العالم العلوي ميز روحك
عن روح ماء الارض
فانكسرت
وغام صفاؤها .
لا النار تقدر ان تحاججني
ولا الماء الغزير
انا …. اثقلت روحي بالدخان وبالسراب
سادفع خيل روحي باتجاه الماء
ادفع اخر الاشجار في بستان قلبي
باتجاه النار ،
من ذا يستطيع الان ان يلتم بعد تبعثر
ويقيم مملكة لحزن خافت
سينث تحت قميصي المبلول،
من يعد السحابة
ان يحولها الى خشب من البلوط
من ذا ……
لا أحد !

1 تعليقك

  1. Avatar فهمي الصالح

    ابداعاتك استاذ فيصل الشاعر العريق لا تتوقف وانت تعزف كلّ هذا النشيد – دام العطاء الكبير مع هذا النص المبهر .. لك التحايا وللصدى الامتنان ايضا

اترك رد