فتيلُ مصباح


 

كمْ حجمَ الكونِ، وأنتِ معي..؟
لا يتعدّى حجمَ الخرمِ
بفمِ الإبرةْ..
لا يتجاوزُ: رعشةَ كفّي،
نظرةَ عيني،
فوقَ جبيني ، بحجمِ القطرةْ…
كمْ.. يكويني بُعدُكِ عنّي
أحسبُ أنّي..
أعيشُ بعيداً، تدفعُني
عنكِ مجرّاتْ..
أنأى طيفاً ، يحبو، يعدو،
أنسى نفسي.. أنسى اسمي..
وأكرّرُ إسمكِ سيّدتي
آلافَ، ملايينَ المرّاتْ..
كمْ حجمَ الكونِ .. وأنتِ معي؟؟؟
يتآخى عندكِ ، ليلُ الظّلمةِ
في إصباحْ..
بلْ يتهجّدُ في صوفيّةٍ
بَللُ النهرِ
حديثُ العشقِ
يرقصُ كفتيلِ المصباحْ..!

1 تعليقك

  1. سؤال لاهث و محبة تعطر القلوب و تختصر المسافة ويبفى الظل في العينين
    ( يرقص كفتيل المصباح )
    دمت مبدعا شاعرنا الجميل د وليد
    مودتي و احترامي

اترك رد