مِنْ لهْفَتي قدْ صُـوِّرَ


 

قُولُوا لِمـَنْ أشْتاقُهُ بِـدمِي سَــرى
إنّي المُـتيـّمُ بالحَبِيبِ تعـطّـرَا

لاَ كأسَ تُغْنِي عنْ وِصالٍ يُرْتجَى
أنْفاسُ مَنْ أهْوَى كَخمْرٍ أسْكَرَا

لَـهَفِي عَلى زمَنٍ مَضَى ما عِشْتُهُ
بِلَظَى الّذي مِنْ لَهْفَـتِي قدْ صُوِّرَا

يا ربُّ إنّـي مَـنْ خَلـَقـتُ نَعِـيمَهُ
وأنَا أُسَوّي مِنْ جَحِـيمِهِ كَـوْثَـرَا

فاغْـفِـرْ إلَـهِي إنْ أنَا أشْـرَكْـتُـكَ
منْ ذَا الّذِي خَـلقَ الذّنُـوبَ لِـتُغْفَرَا

خابَ المـجـازُ وَإنْ رآهُ تَـعَطّـلَ
وكذَا بِوَصْـفِـهِ لمْ يُـوَفَّـقْ عَـنْـتَـره

شمْـسٌ أرَاها تَـخْـتَفِي إنْ أشْرَقَ
وأرَى نَـهَـارًا فِي نَـهَارٍ أقْـمَـرَا

يَـا ليْلُ لاَ تَــشْـقَ وقَدْ ضَـيَّـعْـتَهُ
قَـدَرُ اللَّـيـالِي أنْ تَـعِي مَـا قُـدِّرَا

بُـشِّـرتِ مَرْيَمُ بالخَلاصِ يـوْمَها
وأنَـا بِمَنْ أهْـوَاهُ قَـلْـبِي بُـشِّـرَا

فَـضَمَمْتُهُ رُوحًـا بِـرُوحِي تَـسْـكُنُ
وأذَقْـتُهُ مِـنْ عَـذْبِ مَـائِي سُكَّرَا

لا تعليقات

اترك رد