ديوان شعري

 
الصدى-كواكب-في-الموالكب
لوحة للفنان زهير حسيب

ليس عندي غير ديواني فهلاّ تقبليه؟
ضحكت منّي وقالت : مالذي افعل فيه؟
اهدني ثوبا أنيقا أرتديه
خاتما ..عقدا…سوارا أقتنيه

*****

شإنّني احتاج بيتا للسكن
ورخاء بعد مشوار المحن
فمتى أشعر ياهذا بنعماء الوطن؟
لم أكن شعرك يوما ارتجيه.

******

هذه الأشعار ليست لفطور أو غداء أو عشاء
كلمات وحروف من هواء
أعلى الأشعار تقتات الخلايا والدماء؟
زمن الأشعار ولّى .. لست ممن يشتهيه

*******

أترى بالشعر نشري ما يطيب؟
أترى ندفع شعرا للطبيب؟
ماترانا نُرضع ألأطفال شعرا أم حليب؟
لم يعد للشعر يا شاعر من يهتم فيه

*******

ذرفت عيني دموع الحسرات
فلقد ادركت انّ الشعر مات
وانتهى عصر جميل الكلمات
عندها …شيعت ديواني لقبر يحتويه.

********

لا تعليقات

اترك رد