تزوج الثانية قبل ان تسجن


 
الصدى-ارتيريا

سمعت خبرا مفاده بان دار الإفتاء في اريتريا أصدرت فتوى يقضي بإجبار الشباب على الزواج بأكثر من واحدة ، واذا رفض الرجل او رفضت الزوجة فان هناك حكما بالسجن المؤبد ينتظرهما، وقد يعتبر البعض هذا اجتهادا امام النص فأقول ان المفتي العام لم يفعل ذلك ولكنه فهم النص هكذا اذ اعتبر الأصل هو التعدد والاكتفاء بالزوجة الواحدة هو في حالة الخشية من عدم العدل بينهن ، فاصبح وفق القانون الجديد لا مناص من العدل وكلنا يعلم بان العدل لا يعني ابدا العدل في الفراش مع ضرورة توزيع الليالي بالتساوي الا اذا تنازلت احداهن عن ذلك بمحض رغبتها، اذن فان شروط العدل مخففة في الزواج اذا راعى الزوج متطلبات الزوجة من مأكل وملبس.

ولا يفوتني ان اشير الى تفسير منفرد يعتبر من غرائب التفسير وهو ان معنى الآية الكريمة لا يذهب الى الاكتفاء بأربعة وانما بما هو أكثر من أربعة وهو تفسير يطيب له الخاطر رغم غرابته.

ومهما يكن من امر فان على الحكومات الإسلامية ان تدرس بعمق التجربة الاريتيرية وفتوى المفتي العام هناك لان أكثر المجتمعات الإسلامية الان تعاني من العنوسة والتي تعتبر خطرا يهدد المجتمع، ولعل اباحة التعدد في الإسلام قبل ألف عام كان يُراد منه حل مشاكل العصر الحاضر.

وأقول للذين يخافون بطش زوجاتهم: انكحوا ما طاب لكم من النساء ولا تخافوهن فالقانون الارتيري معكم.

لا تعليقات

اترك رد