صلاح القصب ..بين التجريب والتناقض وتحقيق الحلم ؟ – ج 2

 

بهذه الروحيه المشبعه بالتحدي والثقه بالنفس يلتمس د.صلاح ان يحقق ما تبقى من حلم في داخله ,,يتنفس به جرعه مواصله مع هذه الحياة الراكده ثقافيا وفنيا واخلاقيا وهو بين طلبته وزملائه ..كانت الاستجابه بردود:: فيها حب كبير لاستاذهم ..وفيها مبالغه من البعض ,,ومنها من لم يفهم اصلا ما يريده د. صلاح ,,الرجل ليس بحاجه وهو بهذا العمر الى التزلف والرياء والنفاق الاجتماعي ,هو بحاجه الى موقف ..الى تصحيح مساره الفني وهل يستطيع تحقيق حلمه ..احدهم يعلق بقوله ((هناك انكار متعمد لقامات شامخه وبنفس الوقت هناك اجزاء مبعثره لا تقيم بالوسط الفني واحترام الخشبه اقصد المتلونين مع الاحداث والاعمال البائسه التي تظهر بين الحين والاخر وبنفس الوقت ترك الاعمال التي هيُ كشف لحقيقتهم الزائفه تبقى مميز باعمالك واتمنى ان يتحقق هذا الحلم ليكون بصمه في تاريخ المسرح العراقي تحياتي لك من القلب الى القلب الاب والمعلم والانسان صلاح القصب دمت عزآ وتألقآ)))وأخر يتمنى بقوله ((يارب يتحقق حلمك دكتورنا الرائع))والغريب منهم من لايفهم اعمال صلاح القصب كما هو يصرح ؟ اليوم يقول (((منذ زمن طويل نترقب بلهفة اعمالك بعد ان طال غيابك عنا حياك ايها المبدع الكبير))وأخر يقول ((سعادتي ان ارى تجربتك ايها الكبير لكي نفهم القيمة الجمالية للمسرح

وحالم أخر يقول ((بعيدا عن التشاؤم في هذا الوقت بالذات صعب جدا أن تحقق هذا الحلم الجميل خاصة ان مسرحك يهتم بالصوره واختيارك من المسرح العبثي انتظار كودو يتطلب إمكانيات إنتاجية كبيرة حلمي أن أرى كودو لكني سانتظر غودو بلمساتك المبدعة)).. فكرت كثيرا ان اجد رابطا لهذه الاماني والهلوسه التي قٌوبل بها د. صلاح فلم أجد ..تذكرت بعض من تعليقاته عن المسرح ايام شبابه وهو عائد ومعه شهادة الدكتوراه

يقول د. صلاح::كل اعمالي عباره عن جمل متراصه وكل جمله لها مقوماتها النحويه والبلاغيه والفنيه ,,والممثل فيها العنصر المحرك والمفسر لابعادها ,,وعندما يغيب او يتلاشى . او يضعف لا تعوضني الاشياء عنه..الشخصيه فكره تنطق بلسان المؤلف..اما الممثل فانسان يستنطق الشخصيه,,واليوم ينظر للعمليه الاخراجيه بنظرة المثقف المجرب ,,وأجد نفسي مرغما على القول ان هذا التنظير لايجد طريقه على الخشبه رغم ان شبابنا من الاجيال اللاحقه مارس تجريبيه متقنه رغم قصر عمرهم الفني (مخلد راسم ,انس عبد الصمد ,محمد مؤيد)مثلا ..وكانت استجابة المتلقي لها( الانبهار للشكل الايقاعي والحركه الجسديه )دون الوغول لمعرفة الخطاب الذي يشكل علامة بارزه في فهم ومشروع د. القصب ..يقينا لو ان صلاح القصب في بيئه غير هذه البيئه التي يعيشها لكان لها صدى اعمق واكثر جدوى حيث تصقلها التجربه المستمره كما يعمل الان (كحيل ,وسهم ,ومخلد )في الغربه ..نعم الافكار الجديده تحتاج الى مران وصقل وتجريب مستمر لتكوين هيكل يقلده الاخرون من محبي الفن المسرحي ..من تنظيرات د.صلاح القصب في هذا المجال وهو يفسر ماهوالاخراج ::

فرضيات فوتونات الاخراج
ف1-الاخراج مركب من حقول فيزياء بصرية حزماتها تشكل جوهرها الجمالي.
ف2-لم تعد منطلقات الاخراج تتحرك ضمن استدارات حركية بل موجهاتها الترددية خارج نطاق المركز الاستداري لتشكل طاقة بصرية مركبة بدقة جمالية متناهية .
ف3-الاخراج قيم تبادلية المعايير لايمكن تفسيرها او الوصول الى جوهرها السري ( العرض ) الا من خلال قوة الموجة .
ف4-الاخراج موج كمي يعمل من اجل حل شفرات الموجات المتراكمة وسحب قوة الخارج الى الداخل كما في فن مركبات العمارة الباروكية .
ف5-الاخراج معمار ترددي لخطوط ومنحنيات وامواج الضوء كتلك التصاميم الهندسية التي صممتها زها حديد انه فن العمارة .
ف6-الاخراج موج انشائي جمالي يرتقي الى حضارات متقدمة شكلتها الرواية- الشعر -الفنون التشكلية -الموسيقى – الرياضيات .
ف7-الاخراج هو الزمن خارج الزمن .
ف8-ليس هناك نظريات اخراجية بل فرضيات اخراجية .
ف9-الاخراج متواليات لا نهاية لها

لا تعليقات

اترك رد