المحاكاة والاستعارة تضمين تشكيلي


 

بين ذلك المبتدئ والبعيد ورهان هذه الحركة اليوم تقع المساحة التاريخية التي تشكلت فيها ملامح حركة تشكيلية متوازية الابعاد واضحة فقد كان من شأن تلك التجارب التي اثرت ففي هذه الحركة ومدتها بمقومات التطور حيث اعتمدت التضمين والترميز والاستعارة والمحاكاة والمزج واللصق والحذف والاستبقاء . كما تلجأ الى استخدام كل الوسائل والمحسنات البديعة في الفن للوصول الى بديل تشكيلي ينتسب اليها وينسجم مع ذاتها التاريخية والحضارية . ان تاريخ هذه العناصر المتفاعلة يشير الى ان الهم الابداعي لدى الفنان قد يضع تركيبة جديدة تلك العناصر ولكنه في نفس الوقت قد يضع قيما وقوانين ابداعية مؤثرة .. وما قد يراءى لها انها ولا ند التضاد بيين الظل العميق والنور الساطع لبلد تغمره اشعة الشمس طوال اشهر العام تقريبا لا يؤلف في حقيقة الامر تواصلا لكشف ذي بال عن مستوى جديد في التجربة الفنية . ولكنه قد يقود الى ذلك شريطة ان يكون الفنان قادرا على فهم تلك العلاقة الجدلية القائمة بين وعي ذاتي محكوم باستبصار الرؤية الثنائية للوجود التكويني ، وبين اشكاليات التعبير عن هذه المعادلة الصعبة من خلال لغة الفن ووسائله التقنية المختلفة مثل هذا العالم قد يبدو لأول وهلة مرصودا اختام الحكمة كما يبدو ففي حالات اخرى عصيا على التفسير او متمردا على اساليب التحليل فيما نجد ان اعدادا كبيرة من التجارب الفنية الفجة لإعمال تشكيلية رديئة قد تسقط ميتة في الجانب الاخر من مساحته.

ولعل هذا الاستقراء الذي يخرج بنا من حدود الافتراضات الى محيط الجدل النقدي الواسع سيجد سنده في انجازات فنية رائعة تنتمي الى زماننا وهو ما يمكن ان يغدو في المستقبل استهلالا لولادة تيار(فن ملحمي) سيتمرد في النهاية على احتكامات العرق الفني السائد من اجل ابتداع حقائق عرفية تنسجم مع انتصاراته الباهرة التي كانت وما زالت تناصر الحقائق الابداعية للفن منذ خلق الانسانية والى يومنا هذا. ومن حيث تكوينها يمكن استنباط هذه العناصر في ايدلوجية موحدة رصينة التكوين في اعمال ابداعية تشكيلية موحدة من حيث المدلول العام للفكرة المراد تنفيذها ضمن ايحاءات ودلالات المعرفة الفنية التشكيلية المتواصلة المغزى والدلالة لاستبيان الحالة التعبيرية في العملية الابداعية ضمن المحاكاة والاستعارة في تلك المرحلة.

اللوحة للفنان ضياء العزاوي

لا تعليقات

اترك رد