امرأة من غناء


 

(1)​

دَعيني أمسحُ عَينَيكِ
من أصابع النّعاس
أُمسِّد شعركِ الليلي
بإنهمار الحنّاء
أغفو فوق أمواجهِ
ليضجَّ بي لَفحَة ندى
أغرق في تفاصيل همسك
أُصفّق لإخضرار شجر النّقاء
فيتمدّد شوقي
على سفوح نهاراتك
المُرصّعة بزُمرّد الإنتماء
خُذيني إليك..
أيّتها ألشُرفة الغافية
فوق دبيب ظمأ الصبّ
إزرعيني هناك شموخ صفصافة..
تُورقين بها كلّ حين

(2)

تَمنيتُكِ الساعة…
تطلّين من شبّاك الوقت
تُقشّرين دماملَ آهاتي
تجتثّين جذور أوجاعي المُزمنة
تُلوّنين أُفق لوعتي بالبنفسج
تُهدهدين بُكاءَ مَساماتي بعطر الحنان
تَكتبينَني سكينةً على سعفِ النّخل
عندَ الغروب
تَمنَّيتُكِ الساعة…
وردةً في جُنَينةَ الرّوح
تُعطّرين الصباح والقهوة

(3)

تعالي…
فماعادَ وقتٌ للتَمَنّي
ماعادت الروح…
تحتمل إضطهاد الفراق
تعالي…
فهذا الحنين يلتحِفُني
عاصفةً من لِقاء
أنتظرُكِ على شُرُفاتِ عُزلتي
نجمةً تعزفُ للعاشقين
إبتهالاتِ السَّناء

(4)

أنتِ ياأمرأةً من غناء
مازلتِ تنامين على..
تَضاريس الروح
تُلوّنين زَندَ الضُّحى
بفراشاتٍ
من أمل الظّفر
تَرُشّين على جُزُرِ الإنتظار
نسائمَ ضوعِ التوهّج
تَرسمينَني على ضفاف النهار
جداول من دفق الأُمنيات
مبلّلةً بنهمِ التّوق
فأرسمُكِ بساتينَ برتقالٍ
عَرائشَ كُرومٍ
وألمُّكِ أُغنية ..
تَشدو للحالمين
تراتيلَ من وَجد

شارك
المقال السابقتنامي انواع الجريمة في المجتمع العربي
المقال التالىالموظف وراتبه الشهري
الشاعر المحامي شلال عنوز مواليد 1950 بكلوريوس قانون سبق وان عمل في وزارة الثقافة والاعلام العراقية منذ عام 1974 ومارس الوظائف التالية: 1- مدير الدار الوطنية للنشر والتوزيع والاعلان في النجف 2- مدير الدار الوطنية للنشر والتوزيع والاعلان في ذي قار 3- مدير الدار الوطنية للنشر والتو....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد