بائعة الورد


 

جلست أمُ عماد أمام المكتب ، تحاول أن ترسم ابتسامة الرضا على وجهها، وتعبر عن واقع مظلم بما يناقضه ،جاهدت بإبداء علامات السعادة والحبور ، على محياها المتألم ، بذلت جهدا كبيرا لطمس دلائل التعاسة الظاهرة على حياتها ، علت الابتسامة على محياها المجهد بعد عناء.

– بكم باقة الورد الجميلة هذه ؟

تتسع الابتسامة على وجهها ، ترحب بالزائر الكريم ، بكلمات عذبة كي تكسبه زبونا ، يرتاد حانوتها يبتاع ما فيه من ورود.

ليس هذا مكانها ، لم تعتد القهر ولا الخنوع ،فيما مضى من أيامها الباسمات ، نشأت في بيت عز وسؤدد ، ولكن الأيام لا تثبت على حال ، ويقع بها ما لم يكن بالحسبان ، تقدم إليها مدعيا الحب وعارضا الزواج ، فصدقت زعمه دون روية ،وأقنعت أسرتها بالموافقة على طلبه ،بعد طول تردد ، وكانت الابنة الوحيدة المدللة بين أربعة إخوة ، فوافقوا على تزويجها من ممثل قدير ..

ورود جميلة زاهية الألوان ، برعت في تصفيفها وإكسابها شكلا رائعا ،مما يشجع المشترين على الإقدام على شراء الباقات ، عمل بسيط تتقنه ، للحصول على ما يسد الرمق في أسرة كبيرة العدد ، تخلى عنها عائلها ، ومضى بعيدا ، يهتم بنفسه ولا يبالي ان شبع أولاده أم جاعوا ، وكيف يقفون أمام عجلة لا ترحم ، تلتهم كل من يبدي ضعفا، في مواجهة ما يتعرض له من عقبات.

– كم بارعة أنت ، أبدعت في التنسيق ، ظننت أنها باقات من الورد الحقيقي.

بعُد عهدها في إمتاع أذنيها بكلمات المديح ،أو عبارات الثناء ، كل ما في حياتها اليوم أصبح علقما مر المذاق ، تبذل جهدا لتجرعه.

كافحت كثيرا لاستئجار هذا المحل الجميل ، وسط المدينة ، تحيطه حديقة غناء ،لتجذب السياح الى معانقة الورود التي تنبع من يديها الفنانتين. ، يأتون أفواجا ، يبحثون عن المتعة والعيش في ربوع الأصالة ، حيث الحقيقة الناصعة ، والإرث القديم ، وعدم الميل الى تزويق ما لا يستحق بعذب الكلام..

– أين هو الآن ؟ لقد رأيته كالطاووس ، يجلس مزهوا تحيطه الحسناوات ، كيف تسمحين له بمصاحبة أؤلئك الفتيات ؟

كل ما في أيامها مر الطعم ، دنيء ، سيء كريه الرائحة ، تكون في أسعد لحظاتها حين يغادرها ،موليا وجهه صوب الأخريات ، ولكن هل هن حسناوات حقا ، حين يرتضين أن يجالسن من يخلو من صفات الرجولة ؟ يحلو له منادمة كؤوس المدام والتقاعس عن القيام بأجمل الواجبات ، في منزل ، يحيط به الأبناء ،متشبثين بدفئك ، وحريصين على أكرامك..

– يا لمهارتك ، يداك هاتان تستحقان آيات التبجيل، والتعظيم ، كيف تأتى لهما ان تصنعا هذه الفتنة الساحرة ، يضوع العطر من ورودك، سيدتي..

يأتيها كل صباح ليأخذ منها مصروفه اليومي ، وليغدق منه على صديقاته العاطلات. ، يحرص على ان ينسيهن فاقة كبيرة يجدن أنفسهن يتعثرن في صهبائها..

– كيف تتحملين بعلك هذا ، بخيل في الجيب، والعاطفة والخصال ، اتركيه وانفذي بجلدك.

– انه القدر..

– رأيته مع حسناواته يتبختر مثل الغراب ، كيف تصبرين مع هذا الحرمان ؟ والنذل لا أحد يجعله يعود الى رشده ؟ يسهر الليالي بعيدا عن بيته بصحبة النساء العابثات وأنت ترهقين نفسك….

أولادها يرغبون بعدة أمور سوف تبتاعها لهم ، هم سلوتها في دنياها البئيسة هذه ، لا يمكنهم أن يفهموا أسباب معاناتها الطويلة، لن يغفروا لمن يتهجم على أبيهم،رغم أنهم لم يروا منه ما يستحق الثناء..

– ما زلت جميلة عزيزتي ، سأعوضك عن سنين مظلمة ، مرت ، واجعل حياتك تبتسم بعد طول عبوس ، وتحلو لياليك ، تعبت كثيرا وأظلمت أيامك واسودت لياليك وآن لك أن تجدي الراحة..

وأولادها ؟ كيف يمكن أن تتركهم ؟

– ان هجرتنا تكونين وحدك ، لن تأخذي شيئا، لا أولادك ، ولا أثاث المنزل…..

هي تعبت في جمع ما في هذا المنزل المتداعي ، وحرصت على لم أشبالها الصغار، في جنة الحب التي غزلتها لهم بعرق جبينها ونبضات قلبها..

ولكن أين قطع الأثاث التي حرمت نفسها لتقتنيها ؟ كلما احتاج إلى نقود باع قطعة منها ، فلم يتبق إلا أسرّة الأولاد ، جاهدت كي تظل لأحبابها….

– كم كنت جميلة تلك الأيام ؟ هل نسيت ؟، سأعيدك إلى روعتك الأولى، وأكثر..

يزداد عدد المشترين ، ورودها تغري ، تدعو الإنسان المتعطش للجمال والحب،أن يبذل كل نقوده كي يحظى ببهاء الفن…. روعة أياد فتانة تغري بصرف النقود ، والتمتع ببهاء ما وهب الرحمن ، سنين طويلة مرت وهي تعاني الأمرين ، كي تجعل الأولاد الأعزاء لا يشعرون بألم فقدان من كان حيا ، ويعيش كالأموات ..

– فكري جيدا ، ما زلت محبّا ، لن تندمي معي ، ولن تمر الدمعة بعينيك ، وأبناؤك سأجعلهم يتمتعون بحبي واهتمامي ، لا تجعلي صبرك يطول ، لن يجديك التغاضي عن هفواته الكثيرة شيئا ، وأنت تعرفين هذه الحقيقة أكثر مني ، لقد تحملت الكثير ، ارحمي نفسك من هذا العناء المتواصل ولا تخيبي رجائي.

أولادها صغار، لا تملك ان تتركهم لمن لا يعرف الرحمة ولا يفهم معنى الأبوة ، هل تستطيع الشعور بالهناء وهي لا تدري كيف يعيشون؟ وكيف تتناساهم وهم بضعة القلب ومطلب الحياة ؟..

يدخل الآخر ، يعد النقود التي استطاعت البائعة جمعها ، يضعها في جيبه:

– عندي سهرة عمل هذا المساء…

شارك
المقال السابقالانسانية ومرحلة العبودية الخاضعة
المقال التالىلماذا ؟.. ” خبيئة العارف ” ج – ( 2_2 )
صبيحة شبر، كاتبة عراقية، بدأت الكتابة في الصحف العراقية عام 1960،أصدرت أربع مجموعات قصص قصيرة:الثمثال من مطبعة الرسالة في الكويت عام،امرأة سيئة السمعة ،لائحة الاتهام تطول ،التابوت ،لست انت صدرت عن دار ضفاف لها اربع روايات الزمن الحافي رواية مشتركة مع الادبا العراقي سلام نوري ، العرس رواية صدرت عن ا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد