بارزاني الرجل الذي باع وطنه


 

( حرامي الهوش يعرف حرامي الدواب )
مثل شعبي عراقي

ذات يوم تعرض دار القاضي الى السرقة فهرع الناس يبحثون ويسألون ويتساءلون.وكانت ليلتها في دار القاضي “جاموسة ” مختلف عليها تم التحرز عليها في داره .فترك اللص جميع المصوغات والاثاث الفاخر واقتاد “الجاموسة” وهرب.بحثت الشرطة وبحث اعضاء المحكمة من دون طائل.وفي يوم من الايام رفع احدهم قضية وادعى ان بقرته سرقت.وعن طريق البحث والتقصي استطاعت الشرطة من العثور على اللص. وحين استجوبه القاضي علم انه متخصص بسرقة الابقار.ظن القاضي انه ربما قد سرق “الجاموسة”ايضا. سأله عنها فقال: ياسيادة القاضي انا متخصص بسرقة الابقار “اما الدواب” فهي من تخصص فلان بن علاّن ,عندها ضحك القاضي وقال”حرامي الهوش يعرف حرامي الدواب”.شو اخيرا كشفت مصادر مطلعة وموثوقة عن عودة المثل الشعبي ” حرامي الهوش ” حيث تفجر الخلاف بين”الحرامية “مسعود برزاني ونجله مسرور من جهة،

وبين رئيس الحكومة الكردية ” الحرامي ” نيجرفان برزاني من جهة اخرى، بعد رفض نيجرفان للتصعيد الاخير مع بغداد ودعوته الى الحوار بدلاً من تفجير الوضع الذي قدلا ينتهي بخير على الأقليم. وكان نيجرفان برزاني صهر مسعود برزاني وابن اخيه الكبير ادريس البرزاني، والذي مكنه عمه من تولي منصب رئيس حكومة الاقليم عبر علانيًة عن رفضه لمشروع الاستفتاء او تأجيله على الأقل، ووصفه بالقنبلة التي ستنفجر وتدمر حكم عائلة برزاني. وأكد ان التوجهات الانفصالية غير ذات جدوى، لا سيما وانها لا تحظى بأي تأييد خارجي سوى تأييد الكيان الصهيوني، ولا بتأييد داخلي، سوى تأييد الطامعين بمغريات البرزاني مثل محافظ كركوك الذي وعده مسعود بجعله رئيساً لكردستان بعد الإستقلال، وتبخر حلم المحافظ نجم بعد فراره الى اربيل .

ولان برزاني مختلف مع الجميع وتعدى حدود عائلته الى قوميته فقد اشار في اكثر من مرة خلال الى خيانة بعض الاطراف الكردية في كركوك وباقي المناطق الاخرى التي رفع العلم العراقي فيها . هذا وقد اتهم برزاني قوات الاتحاد الوطني الكوردستاني بالخيانة بعد ان سلم مواقعه للقوات الامنية العراقية في كركوك. ودليل على فساد برزاني وتمسكه بالسلطة واضطهاد شعبه كشفت صحيفة كردية تصدر في مدينة السليمانية بإقليم كردستان عن أن مصادر في بنوك سويسرية أبلغت صحيفة بلجيكية بأن ثروة عائلة رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني تقدر بحوالي 600 مليار دولار مودعة فيا لعديد من البنوك السويسرية”.

وقالت صحيفة” شار بريس” نقلا عن صحيفةبروكسل بروكسل البلجيكية” أن أفراد عائلة رئيس الإقليم مسعود بارزاني يمتلكون في حساباتهم البنكية الخاصة بسويسرا ما يقدر بـ” 600″ مليار دولار وزعت على مسعود بارزاني 372 مليار دولار ونيجيرفان بارزاني 115 مليار دولار ومسرور بارزاني 54 مليار دولار ومنصور بارزاني 21 ملياردولار.ويسي بارزاني 18 مليار دولار.ومةخسي بارزاني11 مليار دولار.ومصطفى بارزاني 9 مليار دولار.وبحسب مصادر إعلامية محلية التي تناقلت الخبر على نطاق واسع، فإن نشر هذا التقرير خاصة في مثل هذا الظرف الذي يعاني فيه مواطنو كردستان من أزمة مالية خانقة أدت الى خفض رواتب الموظفين بنسبة أكثر من نصف الراتب الحقيقي، وفي ظل توقف مشاريع الخدمات والتنمية حيث يعاني إقليم كردستان من نقص حاد في تجهيز الكهرباء وفقدان الماء الصالح للشرب. وفي محاولة يائسة اتهم مسعود بارزاني أشخاصا من طرف سياسي داخلي باتخاذ قرار أدى لانسحاب قوات البيشمركة من مدينة كركوك، مؤكدا أن الأكراد سيحققون أهدافهم عاجلا أوآجلا.وكما يقال ( حلم ابليس في الجنة ) .

لا تعليقات

اترك رد