بقايا الشموع

 

من يأتيني بعطركِ لأنام !!
الأرقُ يحتلـُّني كوشمٍ اغريقيّ
بنقوشَ وطلاسمَ
واشكالٍ مجنونة
وهذا اللّيلُ الطويلُ البارد لا يكتفي ببقايا الشموع
أمدُّ يدي أبحثُ عنكِ في الفراغ
وفي حشرجةِ صدري
الفُ سوأل !!
من يُرجعني ثانيةً لحلمِ البداية ؟
أمنيةٌ ساذجة كوهمِ الطفل الذي
يسترجعُ لحظاتِ الفرح بيومه فينام دونها ..
انت هناك .. وانا هنا
يقتلُني كلّي المستسلمُ لقاراتِِ اليأس
وبعضي الجاثمُ بين أحضانِ القسوة كسبيةٍ يقودها الوجع
فينثرُ شعرَها الجميلَ بين الادغالِ المنسية
بقايا ولهٍ لايغادر
كقصائدي حين يكتبُني الصبرُ
فيهزمُني الشوق

2 تعليقات

  1. سمو كلماتك وروعتها تعوم بنا بذكريات مابرحت مخيلتنا منتشين بعطر الحنين … دام عطاءك الاخاذ ودام ابداعك شاعرنا ناظم السعدي.

  2. Avatar ناظم السعدي

    كل تقديري واعتزازي بمرورك الكريم استاذة مينا
    امتنان وياسمين لطيبك

اترك رد