اليونسكو في خطر


 

اكتب مقالى هذا قبل الانتهاء من جولات انتخاب المدير العام الجديد لليونسكو ورغم ما شهدته الجولات الماضية من تسييس اليونسكو وسلاح المال والرشوة التى دأبت قطر على استخدامه مثلما حدث فى حصولها على تنظيم مونديال 2022 الا اننى اؤيد بشدة استمرار د. مشيرة خطاب مرشحة مصر الحالية لمنصب مدير عام اليونسكو فى المنافسة على المنصب رغم ما يحدث واضف الى ما حدث من امور عجيبه تصرفات بعض الخونة المصريين الذين كتبوا مقالات ووقعوا على رسالة تطالب بعدم انتخاب مرشحة مصر الا ان استمرار مشيرة خطاب فى المنافسة فى رأيى هو بمثابة رسالة للعالم كله ان مصر تحارب الارهاب فى كل مكان وان الهدف ليس المنصب فى حد ذاته بل انه حق مشروع لكل دولة فى المنافسة اضف الى ذلك اهمية منع مرشح دولة قطر الراعية للارهاب من اعتلاء منظمة اليونسكو اكبر منظمة عالمية معنية بالثقافة والعلوم والسلام والحضارة والحفاظ على التراث التاريخى وفى اعتقادى ان فوز المرشح القطرى بهذا المنصب بسلاح المال سيكون جريمة ضد المجتمع الدولى باكمله خاصة الدول الكبرى التى نادت مرارا وتكرارا بضرورة عدم تسييس عمل المنظمة وضرورة احترام المبادئ الانسانية التى تدعو لها منظمة اليونسكو وهنا اقول ان اليونسكو اصبح فى خطر بعد ظهور السياسة بوجهها القبيح فى انتخابات اليونسكو الاخيرة وبالتالى لو استمر الامر كما هو عليه فانه خطر سوف يهدد وجود منظمة اليونسكو نفسها مستقبلا كما انه لاول مرة فى تاريخ المنظمة يمكن ان يعتلى قمة المنظمة شخص ينتمى لدولة ترعى الارهاب فكيف لهذا الشخص ان يرعى الثقافة والفنون والآثار ؟
اقول قولى هذا مع علم الجميع ان مصر هى اكبر دولة عربية وافريقية حصلت على مناصب دولية فقد سبق ان حصل الدكتور بطرس غالى على منصب الامين العام للامم المتحدة كما سبق ان حصل الدكتور فتحى سرور على منصب رئيس الاتحاد البرلمانى الدولى كما يشغل الدكتور حسن مصطفى منذ سنوات منصب رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد وهذه مجرد امثله فقط كما ان مصر اكبر دولة عربية وافريقية حصل 4 من رموزها السياسية والثقافية والعلمية على جائزة نوبل وبالتالى فان منصب مدير عام اليونسكو فى حد ذاته لن يضيف جديدا لمصر صاحبة السبعة الاف عام صاحبة الحضارة العظيمة التى ابهرت العالم والتى يوجد بها اكثر من ثلث آثار العالم

لقد هالنى حجم المؤامرة التى تتعرض لها اكبر منظمة ثقافية فى العالم من خلال محاولة قطر -التى وصفها الرئيس الامريكى ترامب اكثر من مرة انها ترعى الارهاب فى العالم منذ سنوات -الفوز بمنصب مدير عام المنظمة بدفع الرشاوى مثلما فعلت فى الحصول على تنظيم كأس العالم 2022

وان شخصيا سوف اعتبر كل دولة ثبت تصويتها لصالح مرشح قطر بانها دولة تتعاطف مع الارهاب كما يؤلمنى ان عدة دول عربية وافريقية خانت عهودها مع مصر
-اننى اطالب بما يلى :

اوجه التحية الى الحكومة المصرية على استمرار دعم مرشحة مصر سياسيا ودبلوماسيا واطالب الحكومة باستمرار مرشحة مصر فى التنافس حتى آخر المطاف
– بعد انتهاء عملية التصويت فى مرحلتها الاخيرة يوم الجمعة القادم اطالب ان تقوم الحكومة باتخاذ اجراءات ضد الدول التى خانت وعودها لمصر واعتبارها دولا غير صديقة وكشف هذه الدول
– اتساءل لماذا لم تحذو دولة لبنان حذو دولة العراق الشقيقة التى سحبت مرشحها خاصة ان مرشحة لبنان حصلت على اصوات قليلة ومع ان العراق دولة عظيمة صاحبة حضارة عظيمة الا ان واجب الاخوة العربية الصادقة جعلها تسحب مرشحها لافساح المجال لمرشحة مصر وهكذا العراق الحبيب ومصر الكنانه علاقات عمرها الآف السنين

– لماذا تصر فرنسا التى تعتبر صديقة لمصر على الدفع بمرشح لها رغم ان السفيرة مشيرة خطاب مرشحة مصر اعلنت منذ ايام لصحيفة فرنسية ان
” هناك اتفاق ضمني على أنه لا ينبغي أن تقدم باريس مرشحًا لمنصب المدير العام، إضافة إلى ذلك، كان من المفهوم أن الولاية التالية ينبغي أن تذهب إلى شخص من العالم العربي، الذي لم يكن له شرف نيل هذا المنصب، موضحة أن فرنسا صديقة وحليفة للدول العربية ولها علاقات ممتازة مع مصر، لذلك نحن لا نفهم موقفها”

اطالب حكومة مصر فى حالة لا قدر الله فوز مرشح قطر بتجميد عضوية مصر فى منظمة اليونسكو واعلان رفضها التعامل مع مدير لليونسكو لانه من دولة راعية للارهاب وتستخدم سلاح المال فى الحصول على المناصب الدولية كما سبق ان حصلت بالرشوةعلى تنظيم مونديال 2022 وانفضح امرها امام العالم كله بعد سقوط الفاسد بلاتر الرئيس السابق للفيفا

اخيرا اقول قطر وللدول التى تصوت لها والدول التى خانت مصر : مصر كبيرة وعظيمة واى منصب تحصل عليه مصر تضيف له ولا يضيف لمصر شيئا ..مصر اقدم واعرق دولة فى التاريخ صاحبة اعظم الحضارات منذ 7 الاف عام ..مصر التى علمت البشرية كلها ..الا لعنة الله على الخونه وداعمى الارهاب والجبناء

1 تعليقك

  1. مؤكد مصر العربية دولة عريقة وينبغي أن بفهم كل ذي عقل أن مرشحة اليونسكو السيدة مشيرة خطاب نبت طيب لأنها جاءت من رحم أرض الكنانة أرض الحضارات ومن يخون وطنه لا يستحق الحياة إلا أن يبقي في أي أرض لأنه بلا عرض وشرف حفظ الله مصر العربية وأبنائها جميعا في كل مواقع الثقافة والإبداع عبدالواحد محمد روائي عربي

اترك رد