رحلتي القادمة


 

بينما كنت أدون توقعاتي
عن رحلتي القادمة
أفلت قلمي
تبعثرت اوراقي
حاولت الامساك بها.. تطايرت…!
نافذة مشرعة
دوي إعصار..
كنت هنا… وكانوا …هناك
لا اعلم اين ..
لم يسعفني التوقيت حينها….
لم تعد اصابعي بحاجة للاقلام…
أضعت سبابتي والابهام….
صرخت جدران غرفتي
رأيتها تعزف لحنا حزينا…
رغم حضور الغياب !!
لم يعد هناك مأوى..
عشعشت العناكب حولي…
حاصرتني …
استنشق احلامي العارية…
أصرخ ..
وجدت نفسي تتسكع مع نفسي….
يعلوني غبار سنين..
أيقَظَني…. ولم توقظْني..
لم يعد هنالك … قوس قزح
تصحرت السماء!

لا تعليقات

اترك رد