وصفة لفيروس نقص المناعة


 

الحميات التي تنتاب المرضى تحمل معها إرادة مقاومة المرض و كلما كان جهاز المناعة لدى المريض فعالاً سارعت جبهته للتعرق و هبطت حرارته و تماثل للشفاء . و بما أننا مصابون بفيروس نقص المناعة الوطنية المكتسب من علاقاتنا المشبوهة خارج محيط أسرة الوطن فإن الحمى لدينا تسلك سلوكاً آخر ، سلوكاً هداماً لخلايانا الصالحة و المقاوِمة و ها نحن نسير الى أحتافنا بأيدينا لا بأيدي غيرنا .
ما أن تبرز أزمة جديدة أو يلتهب جرح أزمة قديمة حتى تجتاح أجسادنا حمى التشهير و الإنتقام و الإنتقاص من بعضنا ، نستخدم الفوتوشوب و التنكيت و التحشيش لتسقيط الآخرين ، نزور الحقائق ونستخدم كل الوسائل المشروعة و غير المشروعة و نستشهد بأقوال الأولين و الآخِرين للنيل من الآخَرين .. نستحضر كل قصص التفرقة التي مارسها الاستعمار الانكليزي من الهند الى العراق و التي نحفظها عن ظهر قلب ، فندخل عليها تحسيناتنا و تحديثاتنا لتلائم روح العصر ثم نسقطها على خرائطنا لنجهز بها على بعضنا .
ما أن نشبت أزمة الإستفتاء الكردي حتى استحضرنا كل ارشيفنا القذر من أجندة ( مرة واحد كردي ) مقابل ارشيف اقذر من اجندة ( مرة واحد دليمي ، مرة واحد عربي ) لتتسع رقعة الشتيمة على وقع التقسيم الطائفي المعزز بالدستور الجديد الى مرة واحد شيعي و مرة واحد سني متناسين أن سبب أزماتنا هم سياسيونا الذين يستحقون السخرية لا إخوتنا و شركاؤنا في الوطن من قومية أخرى أو من دين او مذهب آخر ومتناسين معرفتنا بقصص التفرقة التي مارسها الانكليز و غير الانكليز ، وهي قصص منتشرة حول العالم نشبت بسببها حروب و سالت دماء ، في يوغسلافيا السابقة كان الصرب يسخرون من البوسنيين ب ( مرة واحد بوسني ) و البوسنيون من التسرناكوريين ( سكان الجبل الأسود ) بمرة واحد تسرناكوراتس حتى نشبت حرب بين قومياتها المتآخية و المتحدة في دولة واحدة لنصف قرن و فككت البلد الى مكوناته الاصلية كما تفكك الشحنة الكهربائية مكونات الماء الى اوكسجين و هدروجين ، و أينما تجولت في العالم تجد شواهد مماثلة لكننا أشطر من حول المزحة الى حرب ، مرة واحد درزي و مرة واحد نبطي و مرة واحد من عنا من غزة !
من منا لا يبغض العنصرية ، لكن كم منا لا يمارسها بقصد و دون قصد ؟ يعتز العربي بقوميته و هذا من حقه لكن الكردي يتهمه بالشوفينية عندما يذكر قوميته حتى جاء الاستفتاء و أحرق العلم ، أو بقايا العلم الذي يجمعنا و مزقت شهادة الجنسية و جواز السفر فمارسوا الشوفينية بأبشع أشكالها ناسين شكواهم من شوفينية العرب التي ادعوها . ما ينطبق على العنصرية ينطبق على الطائفية المستحدثة لدينا ، هنا يصطف الكردي الشيعي مع العربي الشيعي و الكردي السني مع العربي السني ، تدخل كريات الدم العرقية في إجازة عندما تستفيق كريات الطائفة ، هنا لا يحتمل الموضوع مزاحاً فنحن أمام قضية جنة و نار . نتيجة علاقاتنا المشبوهة خارج إطار الوطن سرى فايروس الطائفية المكتسبة في عروقنا و حرفنا ديننا و قرآننا و أحاديث نبينا لا لشيء إلا لتسقيط الطائفة الأخرى و هذا ينطبق على الجميع . نستشيط غضباً عندما تسيء لنا الطائفة الأخرى لكننا نتحول في معرض دفاعنا إلى طائفيين محترفين فنجتاز كل دورات الفوتوشوب لتركيب أفلام تنتقص من الآخر من أجل الانتقام .
من أجل الشفاء لا نحتاج لزيارة دجالي مكاتب الروحانيات التي تنتشر حول مراقد الأئمة و لا الاتصال ببرامج دجالي الفضائيات التي ترعاها الاحزاب الحاكمة من خطوط هاتف تمتلكها الأحزاب الحاكمة لعلاج أمراض نشرتها الأحزاب الحاكمة . وصفتي بسيطة جداً تستصرخ العقول إن بقيت و الضمائر إن صحت . العنصرية و الطائفية أعراض لمرض نقص مناعة وطنية مكتسبة من علاقات محرمة مع مغتصب حقير أو جار طامع . هل تريد حقاً مكافحة العنصرية ؟ كافحها في قوميتك لا في قوميات الآخرين ، هل تريد مكافحة الطائفية ؟ كافحها في طائفتك لا في طوائف الآخرين ، تكسب قلوب شركائك في الوطن و تغيض صدور الطامعين ، لكن قبل ذلك تيمم بتراب الوطن بنية التطهر من علاقاتك المشبوهة حتى لو كانت على مستوى القُبل
من كان منكم بلا عنصرية أو طائفية فليرمها بحجر . تلك هي الوصفة يا شعبي

لا تعليقات

اترك رد