أهــــرام


 

رائحة الزعفران بين صفحات كتابي
والشرفة يجتاحها النمل
نسيانك كبناء الاهرام
وأظن جسمي يأكله النمل
تشرق من ورائي الشمس
فلا يسد غباري عيون الكون؟
هل للوجع لون !
مع ذلك أذهب لصيد الأسماك،
كأن قلبي لم يفارقني أمس
أرأيت صبرا كــهذا؟
رميت كتابي في النهر
وربما، سأبني في الغد أهراما جديدة

.——-

أصطاد اللحظات لأعرف،
أهـــذه فعالي حقا؟
كيف تعلمت تغليف فضائحكم بورق فضي
كهدايا الأعياد!
وتجرعت السم مع فقرات الصمت اليومي
أعطني قلبا يفهم
كي لا يسألني لماذا
لأني فعلا كرهت الشرح….
ولأني فعلا أرقب نهاية لا تأتي،
لشـــيء يتحطم.

شارك
المقال السابقعن الخريطة الأممية لليبيا
المقال التالىباب الحارة
شاعرة وقاصة ترجمت اعمالها الادبية شعرا وقصة الى عدة لغات.. تعمل في شبكة الاعلام العراقي.. مواليد بغداد 1973.. خريجة كلية الفنون الجميلة 1998. عضو نقابة فنانين..عضو اتحاد الادباء والكتاب في العراق.. عضو رابطة شعراء العالم -امريكا.. عضو رابطة القلم الدولي لندن . حائزة على جائزتين في الكتابة الابداعي....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد