البرزاني يطالب بقضائي الكفل والعزير


 

ما ان اثار مسعود برزاني ازمة الاستفتاء حتى انطلقت معها اقلام والسن المسؤولين والكتاب والمحللين ممن يعنيهم اولا يعنيهم الامر، ولم تخرج تصريحاتهم وكتاباتهم وتحليلاتهم عن اعتبارها بالون جس نبض او ورقة ضغط على حكومة بغداد التي عودت مسعود على تقديم المزيد من التنازلات حتى اشتد به الجشع وتورم عنده الطغيان لدرجة الظن ان بينه وبين التسلطن على العراق خطوات.- ولماذا الاستغراب والعجب الم تتسلطن موجات العثمانيين الكهوفية المتوحشة 400 اربعمائة عام على رقاب العالم العربي ويؤسسوا امبراطورية مترامية الاطراف باموال وثروات العرب ودمائهم ؟!. – وما ان باشر مسعود باعداد صناديق ومحابر التصويت حتى تغيرت لهجة الجميع نصحا وتنبيها وتحذير من مخاطر التصويت على الانفصال وتداعياته ..ثم اعقبها تهديد بعدم قبول اي حوار مع القيادة الكردية ان تمت عملية الاستفتاء. وتم الاستفتاء الكردي بحضور عراب الخراب العربي برنار ليفي الصهيوني وخبراء وكالة c.i.a زلماي خليل زاده وغال برت وديفيد يولوك … علنا .ثم اعلنت نتائج الاستفتاء المقررة سلفا مصحوبة بتصريحات صلفة ضد العرب على لسان واقلام قيادات وكتاب اكراد ، وتنكر لرفاق الامس ، والتلويح بالعلم الصهيوني في شوارع وساحات اربيل !. ومنذ اليوم 25ايلول الى الان يتم تداول تقارير مخابراتية على صفحات كبريات الصحف والمجلات الاميركية والبريطانية والفرنسية وغيرها الرسمية والعامة تسريبا مقصودا اوغير مقصود ، تقارير مصحوبة بخرائط لتقسيم العراق والعالم العربي مرحلة بعد اخرى . بعض هذه التقارير تشير الى ان مشروع التقسيم وضعت خططه ورسمت حدوده وأقر قبل عشرات السنين ، وبعضها يؤرخ مشروع بايدن للشرق الاوسط الجديد . ترى ما الذي اتخذه القادة العراقيون والعرب من اجراءات واحتياطات لمواجهة هذه المخططات قبل تنفيذها ؟!. هل استسلموا تماما للمشروع الاميركي الصهيوني تاركين الوطن العربي يلاقي مصيره المؤدي الى الانقراظ؟!.

الخبراء والمستشارون والقادة الصهاينة علنا وامام الفضائيات وعلمهم الصهيوني يرفرف في شمال العراق ، ومخططات وخرائط الحدود العراقية والعربية الجديدة تملا المجلات والصحف والمواقع والفضائيات وبالالوان . الامر لم يعد شكوكا وظنونا وفبركة واعلام ، الطوفان قادم والكارثة اضخم مما تتصورون .

وللذين ما زالوا يقدمون النصائح لمسعود برزاني اقول : اتركوا الرجل وشأنه فانتم اولى بالنصح منه.. فهو يعلم علم اليقين حقيقة ما فعل..وتداعيات ما فعل ، ونتائج ما فعل. وسواء كان مأمورا مجبرا ، او مخدوعا مستدرجا ابتلع طعم السنارة . فقد قضي الامر الذي فيه تستفتيان . وحتى لا تزيدوا الامر سوءا والمركب غطسا ارفضوا اي تفاوض او حوار ، فمادام المخطط صهيوني فسيكون التفاوض مبيتا ومنسوجا ومرسوما وفق نهج كامب ديفد واوسلو.. مفاوضات تجر مفاوضات مستهلكة عمر العرب منذ عشرات السنين .. العرب يقدمون..يتنازلون، ويخسرون، والصهاينة يقضمون،ويكسبون، ويشيدون . كان العرب يطالبون بفلسطين من البحر الى النهر فصاروا يطالبون بحدود 1967!. وكانت غزة والقطاع تحت حكم الادارة المصرية ، والقدس تحت الادارة الاردنية ، فضاعت القدس ومعها الجولان وبعدهما تيران والصنافير علنا!. واكتفى العرب بغزة !. عليه فان الاجدر والاحفظ والاعز: استقلال الاكراد باربيل والسليمانية ودهوك .وفك شراكة الغبن التي جرت الخراب والافلاس على محافظات الوسط والجنوب ، والغاء الوظائف والمناصب والامتيازات التي تمت تحت ظل المحاصصة والشراكة الظالمة ، والتعجيل بذلك ،والا ستظل بغداد تستنزف عشرات السنوات والنتيجة واحدة، وقد تؤدي المفاوضات في نهاية المطاف الى مطالبة البرزاني بقضائي ( الكفل ) في النجف و (العزير ) في ميسان كونهما يضمان مرقدين لنبيين من بني اسرائيل هما : ذي الكفل .. والعزير !!!!!.

لا تعليقات

اترك رد