النّساء

 
الصدى-النساء
لوحة للفنانة زينة المظفر

كلُّ  شيءٍ   يائسٌ   لولا النِّساءْ
خاسرٌ   لولا الجمالْ
ضائعٌ   لولا الشِّفاهْ
خائفٌ   لولا الأمانْ
كلُّ  شيءٍ  لا يُساوي درهمًا  لولا الحنانْ.

كلُّ  شيءٍ  يائسٌ  لولا النِّساءْ
مثلما يصحو كمانٌ   فوقَ  زنْدِ  العازفاتْ
كلُّ شيءٍ  هادئٌ  إلّا  أنا والأُغنياتْ
كلُّ  شيءٍ  هادئٌ  هذا المساءْ
رائعٌ  لو يُترك  الّليمون يغفو ناسياً سحبَ  الغطاءْ !

سهرةٌ   من غيرِ  من نهوى مُملّةْ
ليسَ  من  سِحرٍ لهذا الّليلِ  لولا العطرُ  والثّوبُ  المخرّمْ
ليسَ  من سرٍّ  بكأسِ   الشّايِ  لكنْ في اليدينْ
كلُّ شيءٍ  ذابلٌ  لولا الأنوثةْ
منطوىً  لولا الغرامْ ..
غاضبٌ  لولا الّلباقةْ ..
سيءٌ  لولا شريكةْ ..
زائلٌ  لولا الصّداقةْ ..
شاحبٌ من غيرِ  لمساتِ الحريرْ !
عاشقٌ  إنّي و رمشاها كما الأبنَوْسِ   أخّاذاً  مثيرْ.

ضحكةٌ  في غيرِ  ثغرِ  الشّمسِ    تُنسى
وردةٌ  لو جرّبتْ  إسماً ذكوريًّا سَتُهمَلْ !
شاعرٌ  منهُنَّ  يخلو ماكتبْ ..
يُلغى  بهِ ا لإعجابُ  حتّى لو تخطّى حاجزَ  العشرينَ  مُعجبْ !

كلُّ شيءٍ  هادئٌ   هذا المساءْ
حُمرةُ  الأجّاصِ  فنْ
رقصةُ الزّوجينِ  ، مُوسيقى
رتاجُ  الجنّةِ  الخضراءِ  لحنْ !

كلُّ  شئٍ  حائرٌ  لولا سلامْ
خائبٌ   لولا رسالةْ ..
شاردٌ   لولا العقيقْ ..
صاخبٌ  لولا العيونْ
لوحةٌ  فيها يَشقُّ  الصَّمتُ  بحرًا
مُسحةٌ  تُحيِ  الطّريقْ !
ساكنٌ  أو سادرٌ
أو حالمٌ  أو ساهمٌ
لولا انزلاقُ  الشّمسِ   من دفءِ الرَّحيقْ ..
كلُّ شئٍ  مُطْفئٌ  إلّا اختناقُ  الحُبِّ  في صدرِ  الغريقْ.

أُمسياتٌ ..
رقصةٌ ..
مَيلٌ ..
أحاسيسٌ ..خُفوتْ

نظرةُ  العينينِ  معنى
شاطئٌ ..بحرٌ ..ومغنى
قُبلةُ   النَّومِ  الأخيرةْ
وابتهالٌ  للجمالْ
يابواكيرَ  المياسِمْ
بوقُها  المفتوحُ  ميعادَ  اشتعالْ !
ضربةٌ  فوقَ  “البِيانو”
دفقُ  ضوءٍ  كالنُّعاسْ
اشتهاءُ  الرُّوحِ  عِطرَ  الرَّغبةِ  الأولى  وأنفاسَ  المساءْ
كاشتهاءِ  النَّبعِ  سُقيا الأنبياءْ !

لا تعليقات

اترك رد