هل تعود اسعار النفط الى احضان اوبك؟


 

كي نفهم محددات تحركات وتذبذبات اسعار النفط يتوجب علينا ان نحدد مفاهيم معينه نجري على ضوئها قياس حركة او تذبذب وقراءة ذلك المستقبل.

1-النفط سلعة ستراتيجيه، بمعنى ان جميع السلع والخدمات تستخدمة من اجل انتاج الطاقه. وكما ازداد العالم تطورا ازداد اعتماده على الطاقة، و ابرز مثال لذلك هو المنزل الحديث من مكائن غسل الملابس وتنظيف و طهي….الخ جميعها تعتمد على الطاقة التجاريه.
2-منذ ستينيات القرن الماضي اصبح انتاج النفط يعتمد على الاحتكار الا وهو الاوبك الذي هو احتكار المنتجين فخلق هذا احتكارا مقابل احتكار ما كان يسمى سابقا باحتكار الاخوات السبع، اي شركات النفط العملاقه ” لننتقل الى 3 لتفسير عمل الاحتكار”
3-القاعدة التي تعمل بها الاحتكارات من اجل تثبيت سعر معين لسلعه هي اما تثبيت سعر وبالتالي ترك الكميات تجد مستقرها عند ذلك السعر، او تثبيت الكميه وترك السعر يجد مستقره عند ذلك السعر. ولا يمكن اطلاقا استخدام المبدئين في ان واحد اطلاقا، وهو ما اوقع الاوبك في” دايلما ” في ثمانينيات القرن الماضي مما جعل الاسعار تسقط سقوطا رهيبا .

4-صحيح ان منظمة الاوبك هي منظمة البلدان المنتجة للنفط، ولكن الاعضاء فيها غير متجانسين، وهنا لا اقصد سياسيا بل المقصود مميزات سلعتهم النفطيه. فهناك نفط برينت الخفيف والعربي الثقيل للامارات وبينهما يقع العديد من نقاوات النفوط . فاذا ارتفع سعر النفط فوق حد معين يتحول الطلب الى النفط الاقل جودة و الى الحقول الاعلى كلفه . وكذلك هناك اختلافات في وفرة الاحتياطي النفطي . فمن مصلحة البلدان التي لا تمتلك احتياطيات عاليه الحصول على اعلى سعر الا ان هذا السعر المرتفع يؤدي الى ارتفاع الاستثمارات في مجالات الطاقة البديلة مما يعني الاضرار بمصالح الدول التي تمتلك احتياطيات نفطية عاليه.

5-يسعر النفط عالميا بالدولار وهذا يعني ان القيمة الحقيقية لبرميل النفط الواحد تتاثر بسعر صرف الدولار تجاه العملات الاخرى. ولتوضيح ذلك نفترض ان سعر صرف الدولار تجاة الين الياباني ارتفع هذا يؤدي الى زيادة استيراد الولايات المتحده من النفط ولكن اليابان تجد ان الاتفاع في اسعار صرف الدولار تجاه عملتها ادى الى ارتفاع تكاليف استيراداتها من النفط فتحاول ايجاد مصادر بديلة للنفط.
6-تكاليف تكنولوجيا الاستخرج والاستكشاف والضخ للنفط تعتبر مرتفع قياسا بمجالات اخرى. وهذا يؤدي الى ان الدول التي تمتلك طاقات انتاجيع عاليه، السعودية مثلا والعراق حسب التصريحات الرسميه، لا تمتلك مرونه انتاجيه عاليه. ففي حالة انخفاض السعر ليس من صالح هذه البلدان تخفيض انتاجها لان الاستثمارات كانت مرتفع . ومن جهة اخرى لا يمكن ابقاء التكنولوجيا النفطيه عاطلة عن العمل لغرض خلق مرونه للتاثير على السوق لان هذه التكنولوجيا تتسم بانها ستتعرض للتلف نتيجة عدم الاستخدام .

7-السوق، في المفهوم الراسمالي، هو العرض والطلب. وفي موضوع اهتمامنا فان العرض هو الدول المنتجة للنفط، اما الطلب فهو الدول المستهلكة للنفط، ويفترض نظريا على الاقل ان عند نقطة لقاءهما يتحدد السعر. الا ان الذي حدث بعد سبعينيات القرن الماضي هو ان الدول الغربيه طورت ما سمي بالمخزون الستراتيجي لمواجة اي حظر نفطي . الى جانب هذا تمتلك الشركات النفطيه احتياطيات هائلة تسمى احتياطيات تجاريه تستخدمها الشركات لاغراض المضاربة في السوق لتحقيق الارباح .وهذا ما افقد النفط حساسيته المفرطة تجاه الاحداث السياسيه في العالم، فعلى سبيل المثال الازمة الحاليه بين الولايات المتحده وكوريا الشماليه كان لها تاثير بسيط الى درجة غير مؤثره على الطلب وبالتالي على اسعار النفط، عكس ما كان الامر في سبعينيات و ثمانينيات القرن الماضي .

8-اثبتت تكنولوجيا استخراج النفط الصخري في كندا والولايات المتحده مرونه عاليه في امكانيات تخفيض الكلف من استخراج النفط الصخري، وبالخص بعد ان الغى ترامب الحظر على انتاج النفط الصخري الذي كان معمولا به سابقا لان هناك مخاطر بيئيه هائله من انتاج النفط الصخري.

منذ 2014 ونحن نعيش حاله من انخفاض اسعار النفط وكان المتوقع والخشيه ان “تسقط” اسعار النفط الى 20$/برميل الا ان مؤشرات اليوم اننا ومع نهاية السنه الحاليه او القادمه سنشاهد ارتفاع في اسعار النفط الخام الى 60$/برميل .
اما لماذا وكيف فهذا موضوع المقالة القادمة .

لا تعليقات

اترك رد