أرمي جمراتي


 

أنتِ فراشة تعانق الضوء
تنتحر ..
يعلق رماد أجنحتها بشفتي
حرمكِ رماداً يتطاير من أقبية حزني
بتُّ موقدا لا يصلح للنار
هامدا
من يحيّ قربكِ وأنا الرميم .
– يا قلبي المحتضر
أنتَ …
هلكتُ وأنا أرمي جمراتي على رؤوس اصابعي
ألعق جذوة نيرانكَ
لا تغامر
لا تقترب
أيها العنيد
يا قديس حتفي
واحتراقي
يا باعث رمادي
ابتعد .. ابتعد
لا تكن موسم زهر … وتغويني
لاتدع ورودكَ تراقص رهافتي …
وتناديني للمعاصي ..
أنا حنظلة وداعكَ
لا رجعة لي
نسيتْ أجنحتي الرقص على خدكَ
نسيتْ أن تغفو على نوركَ
يا نور وجدي
وألم نأيّي
يا أديم أرضي
وذرى قمحي
أودعتكَ آهةً
حسرةً كظيمةً في الصدر

(( روح .. روح .. روح ))
يا موالاً تحشرج بفم القصب
يا قمرا تعسر في ليلتي اليتيمة
– (( على الله تعود على الله

يا ضايع في ديار الله
مالي أحباب غير الله ))

لا تعليقات

اترك رد