من يطالب بتقسيم العراق ذات اصول ايرانية

 

كلنا يعرف ان مهاباد او مدينة مهاباد هي مدينة ايرانية فهي مدينة تقع شمال غرب ايران وهي أصلا دويلة مدعومة سوفيتيا كجمهورية كردية انشات عام 1946ولم تدم طويلاوتحديدا 11شهرا وبعدها انتهت … ناتي هنا الى للحديث عن بلدي المتعب والمثقل بالهموم من كل الجوانب فمن حرب الى حرب ومن دماء الى دماء منذاكثر من 30 عاما من حرب ايران الى حرب الخليج الى الحصار الى اسوء فترة بحياتنا وهي منذ2003 وحتى الان ..بلد يعاني من كل شيء ……في بلدي ممنوع ……..الارتياح………بل وواجب عليه التعب والدم والفراق…..الكل يعاني وكثر التشرد والتسول في بلدي الارامل لكثرة الشهداء بلد كتب عليه الالم لما يملك من خيرات ….لدينا خزين من النفط مايجعل كل فرد يعيش ملكا لكننا في زمن لانؤمن لقمة العيش ولا الحياة ولا الامان لان الهدف بين الساسة الكبار فهم على مايتضح اقسموا ان يجعلوا كل عراقي متعب حد البؤوس او ان كان يملك عقلا يهاجر او ان اختار البقاء يقتل الى ان يجد الساسة لا احد في العراق يحكموه او يحكموا انفسهم…. في لسابق كانت الحروب مع دول الجوار وكانت بكل شدتها اقل خسائر من الان …..في را.ي على الاقل . الان اين ماكنت ممكن تقتل وباي اسلوبا كان لان القتل في بلدي متاح …..تفجير او انتحاري او خطف او حرب …حروب داخلية وهذا اكثر مابتعب البلد بلد ينزف بقوة يعاني جراحه ويحاول ان يداويها …..بعد حرب الموصل وتطهيرها من داعش هذ السيناريو الذي حاكته لنا دول عدة واستطعنا بفضل من الله النصر عليهم …..لم ناخذراحة واذا بنا هناك من جانب اخر بعيد وبدل ان يضع يده بايدينا ويلملم معنا الجراح نسمع المنادي يقول ياقوم انني اريد ان اكون ببيت منفصل كانه يريد الخروج في نزهة ,,,,, ياهذا انك تنادي اكثر من 38 مليون عراقي كلهم تحابوا وعاشوا سويا ولم يفكروا يوما بان اربيل او سليمانية او دهوك او غيرها ليست عراقية فهي القلب والروح فهل للروح والقلب انفصال الا باذن خالقها…….كلنا يعرف ان من حق الابن ان يطالب بثروة من ابيه لبكن ايستطيع الغريب ان يطالب بنفس الشيء …..كلاهما امر واحد اذن سادتي تعالو نتعرف على من يطالب باستفتاء واستقلال كردستان واحكموا معي من هذا المبدا هل له الحق……لذالك بدايتي كانت عن مهاباد,,,,ودولة مهاباد التي نشات في عام 1945وانتهت بعد 11 شهر تماماوالتي ولدت نتيجة توغل جوزيف ستالين وهو احد قادة الاتحاد السوفيتي وقتها وكان مبرر جوزيف هو ان شاه ايران رضا بهلوي كان متعاطف مع ادولف هتلرونتيجة هذا التوغل هرب رضا بهلوي الى المنفى وتم تنصيب ابنه محمد رضا يهلوي مكانه ولكن استمرار الجيش السوفيتي بالتوغل بعد ان كان يسيطر على بعض المناطق الايرانية وكان ستالين يطمح لتوسيع الاتحاد السوفيتي بطريقة غير مباشرة وباقامة كيانات موالية ,,,,,, الاكراد استغلوا هذه الفرصة وقام القاضي محمد مع مصطفى البرزاني والد مسعود باعلان جمهورية مهاباد دولة كردية في 22يناير عام 1946ولكن الضغط الذي مارسه الشاه على الولايات المتحدة والتي ضغطت على الاتحاد السوفيتي كان كفيلا بانسحاب الاتحاد السوفيتي من الاراضي الايرانية وقامت ايران باسقاط مهاباد بعد11شهر وتم اعدام القاضي محمد عام 1947في ساحة عامة في مهاباد وهنا انسحب مصطفى برزاني مع مجموعة من مقاتليه……اذن مهاباد الايرانية انتهت من الجذور لكنها على مايبدو صحوت موت للبعض ,,, مسعود مصطفى برزاني ابو مسرور …الام هي اليهودية الاصل كرجية كوهين زلخة ومن مواليد1910النمساوكانت من الشاعرات اليهوديات المحترماتوتوفيت عام 1958على متن الباخرة التي عاد بها مصطفى البرزاني من روسيا وكان ذلك بايعاز من عبد الكريم قاسم بعد ثورة 1964واقيم لها مجلس الفاتحة في المعبد اليهودي في قلعة اربيل…….اما مسعود برزاني فهو من مواليد 1946اغسطس وولد في مهاباد فشل في دراسته بسبب قيام ثورة ايلول عام 1991ضد حكومة 14 تموزالتي كان يقودها الشهيد عبد الكريم قاسم …..مسعود برزاني ممنوح رتبة ميجر في الكلية العسكرية في تل ابيب في مطلع السبعينات وهو رمز التعاوون بين القيادات الكردية واسرائيلوالتي كان لها خطوة كبيرة في ايام والده وزادها هو حظوة ومقام في عهده…….كما منح والده ملا مصطفى رتبة جنرال كونه كان رئيس جمهورية مهاباد انذاك……..يعني يامسعود برزاني انت من مواليد ايرانية ومن ام يهودية …..والان تاتي وبكل قوة تريد اقامة دولة على اراضي وبلدي …..كيف ولماذا ولمن ياسيد برزاني لنهب الحقوق والثروات و…..انتبه نحن هنا ياهذا ونعرف التاريخ وان كنا صغارا في العمر من انت لتطالب بتفرقة بلدي وهذا هو المثل العراقي تماما (نزل ويدبج عالسطح) فقط ..

لا تعليقات

اترك رد