أنا المسيح …

 
الصدى - المسيح
لوحة للفنان نزار صابور

ضوءٌ من الملكــوت يختـرق الدجى
يهب الســلامة والامانـــة والرجـــا

ضوءٌ من الروح النقيــة أشــــــرقت
لتنيــــر صبحـــــا عالميـــا أبلجــــا

تهبُ الســـــماء كواكـــباً وأهلَّــــةً
فاضت لتكتـب للمحبـــة منهجــــا

والليلـــــــة العــذراء حيـن تبتـلــت
أضفتْ الى كـــل النجــوم تبهرجـــا

عِقــــدٌ تلألأ كي يخاطب شـــمعةً
وهتافـــهُ هــــزَّ القلـــوب وأثلجــــا

في عالمٍ فَـتَلَ الضجيـــجُ حبالــَــه
والوقت من فرط الذهــول تدحرجــا

قـد أشـعلتْ قـُبـَلُ الالــه مرابعــي
فازددتُ من بعــد اللقــاء توهجــــا

فأنـا كـآدم قــد أتيــــت لأرتقــــي
وكأنني الليـل البهـي إذا ســـجى

نصفــي إلـــهٌ في الدروب معلــــمٌ
ولقد سرى عبر السـنين وأدلجــــا

أتظننـي أخشى الصليب وأنحنــي
وأنا الذي رغـــــم الدوائـــر قد نجـا

أمطرتُ في كل الربــــوع ولـم أزل
أختار للكـــــونِ الربيــــعَ الابهجــــا

ألواح موسى في الســماء قرأتُهــا
وبهــــا رميت المارقين السُــــذَّجـا

لتقــوم في كــل الدروب قيامتــــي
ويهزني نغـــمُ الربابــة والشــــــجا

ولأننـــي الابن الرحيــــم لطينتــي
جسدي يشـــق السابحات ليعرجـا

1 تعليقك

  1. شكرا للصدى على اهتمامهم بالنص الادبي وبنتاج الشعراء لانهم خيمة الثقافة ولهم مني الف تحية

اترك رد