الأنتلجنسيا العربية وثورات الربيع العربي – ج2


 

اقرأ: الأنتلجنسيا العربية وثورات الربيع العربي – ج1

ننتقل معا إلى مصر السيسي وما أصبحت تتخبط فيه تلك الثورة من هراء يند له الجبين بعد السطو على شرعية الرئيس مرسي.

_ كظاهرة الحجاب ليس واجبًا وإنما هي عادة العرب منذ الجاهلية… !!!

وهذا بتصريح رسمي من قبل مؤسسة لطالما شهد لها بأنها منارة علمية وحضارية أخرجت كبار المثقفين الشرفاء، فكان الطلبة يتوافدون عليها من مشرق ومغرب نهلا من معين علماء الأزهر الشريف الذي تحول اليوم إلى مجرد مؤسسة تابعة للسلطة تخرج أبواقًا خادمين لخطابها لا أكثر.

_ ناهيك عن ذاك التفسير في أن من رأى في منامه ذاك الكائن البشري فسيصيبه خير كثير بحياته.. !!! _ أو المضحك المبكي الآخر في أن الزواج من الفتاة التي تحسب بأنها إخوانية حرام شرعًا !!!.

_ ناهيك عن تلك الفتاوى المتعلقة بالجنس من مثل تحريم أن تأكل المرأة الموز والخيار لأسباب لا أعرف من أي دستور إنساني أتوا به فضلا عن الدستور الشرعي الرباني !!!

وغيرها من التصريحات أو الفتاوى التي يستحي قلمي من ذكرها لقزازتها وتفاهة من أطلقها…فلا أعرف كيف يسمح لأشباه هؤلاء المثقفين بأن يعتلوا المنابر ويستقبلوا في القنوات وكأنهم فاتحون بأفكارهم التي ينظر لها على أنها تنويرية في حين هم وأفكارهم أحقر ما يكون…

في كثير من لحظات الصفاء والتفكر وأنا أشاهد الكثرين من أمثال هؤلاء الأشباه أتساءل بيني وبين نفسي لماذا أصبحنا نطوف حول أمثال هؤلاء وكأنهم أنبياء عصرنا هذا، لكن بعد حين من الزمن أكتشف أن أحد السنن الكونية تقول بأن الانحطاط الحضاري للأمم لا ينتج إلا أفكاراً منحطة وضيعة تجعلنا ندور في فلك تلك الأفكار داخل حلقة مفرغة لا طائل منها من مثل قضية الموز والخيار وقضية المنامات والتنبؤ بمستقبل الكيان الصهيوني فمثلا هل عرف العهد الأندلسي الذي عج بمثقفين لم يعرف التاريخ لهم مثيلا سواء على مستوى حضارتنا العربية أو الغربية أمثال ابن رشد وابن حزم وغيرهم.

_ فهل كان هؤلاء يناقشون مثل هذه الأفكار الساذجة؟

أكيد لا،

إذن: لا نحتار أبدا في مستوى الانحطاط الحضاري الذي آل له واقع أمتنا فكلما ارتقت الأفكار أكثر فأكثر فسترفع معها درجة الوعي الفكري وبالتالي يكون مستوى

النقاشات الفكرية عالية جدا والعكس صحيح، فأي تداعيات حضارية تلك التي ستتخبط فيها الأجيال القادمة في ظل فتاوى لا أصل لها ولا فصل.

لعل هذه الخزعبلات هي لعنة أسماء أو من قبلها لعنة عذابات زينب الغزالي وغيرهما الكثيرات، وبعيدًا عن هذه الجدالات التي تطفو على السطح بيت الفينة والأخرى.

نتساءل من جديد السؤال الأكثر عمقا:

_هل هذا ما كان يجب أن تنتجه ما سمي بثورات الربيع العربي…؟ !!!.

فبعد أن استبشرنا بأهازيج هناك بتونس وأصوات عالية هناك بميدان التحرير وأصوات هناك بيمننا السعيد لتصل أسوار سوريا عاليا… بعد حين من الزمن تنقلب المعادلة لينتشر الخراب والدمار وسط رابعة وينكل بالأبرياء ويعود سيناريو الدماء من جديد ويعود معه المثل الشعبي المصري

قائلا: “يا فرحة ما تمت”.

نسترجع معا ذكريات تلك الأيام الجميلة والمحزنة في الآن معًا كيف كبرت أحلام الشعوب العربية أكثر وأكثر لتنطلق الدعوات من هنا وهناك أن تحرير بيت المقدس قد حان موعده وأن الكيان الصهيوني آن أوان اقتلاع جذوته وطرد شذاذ الآفاق أولئك من حيث أتوا من بلغاريا ورومانيا وغيرها من الدول، لكن ألم نتساءل قبل هذا كيف يتأتى لنا ذلك على الميدان، وقبلها هل لنا من مخططات حقيقية، هل وجدنا مفكرا عربيًا وضع مثلا بروتوكولات حكماء العرب على شاكلة

بروتوكولات حكماء صهيون وينظر لها بتوجس وخيفة من طرف الكيان الصهيوني مثلما ننظر نحن لمخططاتهم بالخوف والرهبة والخنوع والانبطاح أكثر فأكثر، هل تضع دولنا العربية في جامعتها الموقرة مخطط تفتيت الكيان الصهيوني طائفيا مثلا كذاك الذي وضعه برنارد لويس منذ زمن بعيد وتعمل به الدوائر السياسية والفكرية والعسكرية الأمريكية وغيرها من الدوائر الغربية؟ فها هو ذاك المخطط يضرب بأطنابه في أعماق سوريا والعراق واليمن وغيرها من الدول على المدى البعيد التي سيلحق بها هذا الداء قريبا.

إن الثّقافة والفكر الذي يعضده التخطيط الفعلي هو المحرك الأساس في تطور وتقدم الأُمم ولهذا إذا ما تم هدم ثقافة أمة ما فقد نجحت عملية الإحكام على تلك الأمة والسيطرة التامة عليها، ولعل عصرنا اليوم اتخذ أساليب جديدة تعكسها معادلة ما تسمى ب “القوة الناعمة” من خلال “القدرة على الاحتواء الخفي والجذب اللين، بحيث يرغب الآخرون في فعل ما ترغب فيه القوة المهيمنة من دون اللجوء إلى استخدام القوة، أو بما يغني عن استخدام سياسة العصا والجزرة أصلا على ما يقول الباحث الأمريكي. وإذا ما كانت القوة الصلبة تنبع أساسا من القدرات العسكرية والاقتصادية، فإن القوة الناعمة تتأتى من جاذبية النموذج وما يمتلكه من قدرة التأثير والإغراء لدى النخب والجمهور على السواء. فحينما تبدو السياسة الأمريكية مقبولة ومشروعة في أعين الآخرين على ما يقول جوزيف ناي، يتعاظم دور القوة الناعمة أكثر، وبموازاة ذلك تتراجع الحاجة إلى استخدام القوة العارية، وعلى العكس من ذلك، كلما تضخم استخدام القوة الإكراهية

وضعفت شرعية مثل هذا الاستخدام، يتضاءل معهما النفوذ الثقافي والسياسي والتجاري وكل ما يدخل ضمن دائرة القوة الناعمة”(2).

إذن أمام تجليات هذا الخطاب الذي كشف الأساليب الأيديولوجية الجديدة في السيطرة على الشعوب، فإنه لا يخفى على ذي النظر الحصيف ما لهذه الأدوات من خطورة على منظومة القيم الثّقافية التي تحملها تلك الأدوات كخطاب استعماري جديد له تداعياته الخطيرة، فهي تعكس أبشع ما وصل إليه الانسان من أساليب جديدة في الاستعمار، فقد حق لنا أمام هذه اللحظات التاريخية المطالبة بالفعل لا القول الغوغائي، فلا تقل لي بأن طارق السويداني كتب موسوعة للتعرف على تاريخ فلسطين ولا تقل لي شيئا آخر غير التساؤل معي السؤال الأصوب

_هل هناك مفكر عربي كتب مخططا لتفتيت الكيان الصهيوني ؟،

_ أم هل اعتدنا فقط على إطلاق شعارات سيزول الكيان الصهيوني سنة 2022 وآخر من هناك يرجح أنها سنة 2030؟

وكأننا في حلبة عِرافة مع اختنا زرقاء اليمامة…لكن ما عسانا نقول غير لله درك يا “أمل دنقل” ولله در عرّافتك تلك فقد حلت لعنتها علينا.

إن مسؤولية المثقف العربي اليوم كبيرة وجدا تجاه المنظومة الفكرية العربية من أجل تغيير تلك الصورة النمطية لنا تجاه الآخر الغربي وإزاحة الغشاء الذي يعمي بصيرتنا عن أنماط الاستشراق الجديد من مصطلحات كالحداثة والديمقراطية، فأي حداثة تلك التي تطالب بتقليص ساعات تدريس العلوم الشرعية بالمدارس، في حين أن الكيان الصهيوني أكثر ساعات التدريس ببرامجهم التعليمية خاصّة بالجانب الديني، وأي تحضر ذاك الذي أدى إلى نزع البسملة من الكتب المدرسية أو تلك التي تتعلق بحذف الآيات التي تحث على مجاهدة المحتل واستبدال كلمة الجهاد بكلمات أخرى من قبيل الدفاع عن النفس وغيرها، بدعوى أنها تكرس للإرهاب وتنمي في الطفل العدوانية تجاه الآخر، وأي ديمقراطية تلك التي أنتجتها ثورات الربيع العربي لتكفر إحدى هذه الدول تيارًا يحسب على الإسلاميين كونهم قدموا يد المساعدة للمستضعفين من إخواننا بفلسطين، فما هذه المفاهيم الغريبة الدخيلة على أنظمة مجتمعاتنا إلا أصدق تعبير عن مدى تغلغل شيفرة تسطيح العالم في أدق خصوصيات حضارتنا حيث عثت فسادًا وخربت الأعماق، لتكون بذلك معادلا موضوعيًا Objectif Corrélatif لكل ما يمت للاستلاب الثّقافي بصلة.

فأمام هذا المد العالي أعتقد أن لوم الآخرين واللّعب على وتر شماعة المؤامرة العالمية لن يجدي نفعًا، لأنه وببساطة مفاتيح فك شفرة استلاب هويتنا الثقافية موجودة بأيدينا ما إن تمكنا من معرفة ذواتنا المعرفة الحقيقية، فجماليات القيم الانسانية لأمتنا العربية الإسلامية هي السبيل الوحيد لنهضتها والتصدي لتيار العولمة الفكرية التي اكتسحت العالم برمته وأصبحت متغلغلة فينا انتشار النار في الهشيم بإيعاز من كثير ممن يسمون بانهم نخب ثقافية وتقاعس أو تخاذل النخب الحقيقية وسط صمت رهيب ، وهذا ما أكده المستشرق والمؤرخ وعالم الاجتماع الفرنسي جاك بيرك Jacques Berque “”عندما تمنى للعرب والمسلمين أن يبدعوا خصوصيتهم من داخل تراثهم دون أن يتنكروا لعصرهم، وكذلك أن لا
يذوبوا في الحضارة الغربية فتطمس هويتهم فهذا هو الطريق الوحيد الذي يستطيعون من خلاله أن يشاركوا في بناء الحضارة الانسانية من جديد”(3).

هذا الوعي الحضاري سيفضي بنا دون شك إلى إحياء حضارتنا بعد سبات عميق وعودةالمثقف الحقيقي فاعلا حضاريا وناشطا سياسيا ليكون عضويا بأتم معنى الكلمة معليا صوته عاليا في أحضان الإبداع الحضاري من جديد، لننفلت من تبعات المركزية الغربية Central Western الجاثمة على صدورنا، من خلال إنشاء مركزية شرقية، تعنى بدراسة كل ما يمت للغرب من بناء حضاري ونسق ثقافي، وهو ما يحتم علينا إنشاء مراكز تعنى بعلم الاستغراب يقوم عليها كبار مفكرينا الشرفاء منهم والغيورين على الأوضاع التي آلت إليها أمتنا، مثلما كانت ولا زالت لهم هناك مراكز علم الاستشراق في دراستنا ومعرفة طبيعة عقليتنا، حتى نتمكن بهذا الحراك الثقافي الذي تقوده العناصر النخبوية بأوطاننا العربية من التصدي لهذا النوع من الاستعمار الجديد الذي بات محل دراسة في الدراسات ما بعد الكولونيالية، إلا أنه يحتاج إلى مزيد من التفعيل ليُأتي أكله…لنجني في الأخير تداعيات ذاك الحراك الثقافي النير بما يتلاءم مع طبيعة منظومتنا الثقافية الدينية والحضارية، لعل الخروج من هذا الانسداد التاريخي يعجل طريقه إلينا سريعًا والخروج من شرنقة هذا الآخر يكون قريبًا.

* المراجع:

1 _ نجيب الحصادي: جدلية الأنا والآخر، الدار الدولية للنشر والتوزيع، ط1، القاهرة، 1996. ص 56_57.

2_ رفيق عبد السلام: القوة الصلبة والقوة الناعمة، مركز صناعة الفكر للدراسات والأبحاث، ط4، 2015. ص11.

3_ ابتسام أسناوي : رؤية مستقبلية للأنا والآخر من خلال فكر أدباء ورواد معاصرين ، مقارنات : مستقبل الأدب المقارن في ظل العولمة ، العدد الأول ، القاهرة ، 2002 . ص 147

لا تعليقات

اترك رد