عشتار الخلاص


 

سلوا الندى عن عطرها
حين هبت
مفترة الثغر كالوليد.
يحيي رمشها
نبض قلبي
و قد شمر ينوي الهجر البعيد.
تطاردني قسوة البرد..
يلعن حظي لفح الجليد.
في تجاعيد قصر..
جحد الهوى
فغدا كوخا..
يجلد القلب الشريد.
هي عشتار عمري
بكت من طعنة الغدر
إذ سفهت طهر الوريد.
فانشقت من حزنها الأرض
تبلع الروض الوئيد.
فانتعلت عشتار جمر دمي
تسابق قبلة البعث..
أينما مادت..تميد.
قبلتني في الكهف
لملمت شظايا هوانا العنيد.
و العصافير غنت:
أنشودة حب..
كسرت قيد الحديد.

1 تعليقك

اترك رد