تحلية مياه البصرة.. حلم نائم لاكثر من ثلاثة ملايين .. و200 مشروع تعطله ايادي الفساد


 

تحلية مياه البصرة..حلم نائم لاكثر من ثلاثة ملايين.. و200 مشروع تعطله ايادي الفساد
العبادي يتكلم والمسؤولون صامتون.. لماذا؟

تتجه الانظار هذه الايام الى مدينة البصرة حيث تجري لقاءات ومفاوضات بين ممثلي الحكومة المحلية ومستثمرين عرب واجانب وممثلين لشركات دولية وفرق اختصاص في شؤون المياه وتحليتها وتأمينها لأكثر من ثلاثة ملايين مواطن هم سكان البصرة في وقت شكا رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي من وجود عرقلة لمشاريع تحديث بنية الخدمات بقوله في مؤتمره الصحفي: “كلما اردنا تحسين خدمة للمواطن هناك مافيا تريد افسادها وتحاول تخريب مشاريع وضعت لخدمة المواطن”.
وقال مصدر قريب من مجلس محافظة البصرة لـ”البينة الجديدة” ان مشاريع تحديث بنية الخدمات في البصرة تتلكأ عن عمد، وذلك لغرض اعطاء الفاسدين والمافيات فرص امتصاص كدح المواطنين وتسويق بضاعتهم المغشوشة وباهضة الاسعار، واضاف “منذ اكثر من عامين، يوجد (200) مشروع خدمي نائم في معتقل المافيات النافذة والمرتبط الكثير منها بجماعات سياسية، والتي تستخدم حالة التردي في الخدمات لتسويق “الخدمات” المغشوشة والباهضة الاجور، الامر الذي اثقل على معيشة المواطنين وابقى المحافظة وسكانها في مستوى من التخلف المريع لا يقارن بثرواتها الكبيرة، من ابشر المتعلم و النفط والنخيل، وموقعها كميناء وحيد للبلاد”.
واتصلت “البينة الجديدة” بالمسؤول الاول عن ملف مياه البصرة إلا انه لم يجب على الاتصال ولا على الرسالة التي وجهت له مما اضطرنا الى فتح الملف الزاخر بالتقارير الميدانية عن ازمة مياه البصرة، والطعون بسلامة موقف القابضين على قرار المحافظة، وقد اطلع الرأي العاام في الاونة الاخيرة على وقائع الفساد الذي ضرب اعلى الحلقات في الحكومة المحلية.
ويقول المصدر، ردا على سؤال عما اذا كان هناك عرقلة مقصودة لمشاريع تحديث شبكة مياه البصرة: “نعم، كل المؤشرات تؤكد على وجود عرقلة مقصودة، وراء اعتراضات غريبة غير موضوعية ولا مهنية ولا تصبّ في نهج الاصلاح او مصلحة الشعب وسكان المحافظة، واقل ما يقال عنها انها ضد توجيهات رئيس الوزراء الخاصة بتسهيل الاجراءات ذات العلاقة بالاستثمارات والاستثمارات الاجنبية التي ينبغي كبح الروتين امامها وتوفير جميع السبل من اجل انجاح اعمالها، فيما تعللت بعض الدوائر بوجود “ضغوط” عليها بحيث اضطرت الى وقف البدء بالتنفيذ وعرض المشاريع على مناقصات جديدة، لاعطاء وقت آخر للمافيات والجماعات السياسية المنتفعة لنهب المزيد من الاموال وامتصاص لقمة عيش المواطنين”.

بانتظار الماء العذب
ان مشاريع تحلية مياه البصرة تُعدّ المفتاح لرخاء المحافظة وتحسين احوالها ونقلها من خانة التخلف الى الازدهار، الاقتصادي والزراعي والصناعي والصحي،
وقبل اكثر من عام نقلت وسائل الاعلام تصريحات لمسؤول في حكومة البصرة قوله ان شبهات تدور حول مشروع ماء البصرة الكبير الذي يقع في منطقة الهارثة شمال المحافظة ينفذ من قبل ثلاث شركات وبكلفة 800 مليار دينار عراقي فيما نفت ادارة المشروع الاتهامات الموجهة اليها، واكدت ان المشروع يسير وفق ما خطط له، وبالنتيجة فان التقارير افادت عن اهدار الاموال المخصصة للمشروع،
وفي الشهر الماضي قرر مجلس الوزراء تشكيل عدة لجان لمعالجة الوضع الحالي في البصرة والمساهمة في تحسين الوضع الخدمي لتقليل معاناة أهالي المحافظة.
ونص القرار على تشكيل لجنة تتولى معالجة أوضاع الخدمات ومتابعة مشاريع البنى التحتية المتلكئة في قطاعات البلديات والماء والمجاري والكهرباء والصحة وتحديد المشاريع ذات التأثير والمساس في حياة الناس والنسب العالية في الإنجاز لدراسة إمكانية استكمال تنفيذها
كما شكل لجنة برئاسة الأمين العام لمجلس الوزراء تتولى متابعة المشاريع الاستثمارية المتلكئة وإيجاد السبل الكفيلة لدعمها وحل المعوقات التي تواجهها.
ونص قرار مجلس الوزراء على قيام اللّجان المذكورة بزيارة محافظة البصرة، وتتولى اعداد تقاريرها هناك، مع تقديم مقترحات على المدى العاجل والقريب لمعالجة المشكلات ورفعها الى السيد رئيس مجلس الوزراء للبت فيها.

ما المطلوب؟
يقول مهندس في شبكة خدمات البصرة في اتصال معه: “الخطوة المطلوبة هي تشديد رقابة الحكومة الاتحادية ومنع محاولات موظفين ومافيات من ابتزاز الشركات الاجنبية، وحماية حقوق سكان البصرة في ايجاد فرص عمل للعاطلين في هذه المشاريع وتسريع عمليات التحلية”
يذكر ان عضو لجنة الاستثمار النيابية عبدالسلام المالكي ناشد رئيس الوزراء في وقت سابق من الشهر الماضي الى ملاحقة موظفين قانونيين في بعض الوزارات يعملون على “ابتزاز” الشركات المستثمرة واتخاذ اجراءات رادعة ضدهم”.

المقال السابقإستفتاء كردستان
المقال التالىغمزة طويلة
شذى فرج / مواليد ١٩٦٦ صحفية وشاعرة / عملت في/ ١/ سكرتير تحرير صحيفة الصناعي التابعةلاتحاد الصناعات العراقي ٢/ محررة في طريق الشعب ٣/ مندوبة في جريدة الصباح ٤/ كتبت في مواقع الكترونية كثيرة منها كتابات والنور وبصرياثا ومؤسسة الشبكة ٥/ عضوة في النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين ٦/ عضوة في اتحا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد