ترانيم


 
الصدى - ترانيم
لوحة للفنان كامل حسين

نادل
عند الحانة القديمة
رمقتني قطّة بائسة
بعد مواءات موجعة
افترشت مقعدا أمامي ،
قذفتني بنظرات حانية
وانا أحرق آخر ماتبقى من الظّن ،
حوار الصمت
دار مليّا
قبل أن يهشّ عليها النادل
لأعود وحيدا .

طقوس
كلّ مساء
أمارس ذات الفقد
ألثم
وسادتك المكفهرة
أدلق سحنتك المرتعشة
فوق الأريكة
قبل الخلود الى الدمع .

شوق
قلبي ملبّد بالحسرات
وتنور أمي بعيد
لا مناص
من كسرة صبر .

حديث
الصمت
يفترس تقاطيع المائدة
وحده
قدحي يثرثر الآن !.
حروب
أيها الوطن
أيتها الغربة
سألقن بعضكما
حروب الكلام .

حوذي
منذ مطافات بعيدة
وظهر الحوذي
يدمن وجهي .

حتوف
الأسئلة ياكرّار
محض حتوف
تتسمّر رأسي
وتسترق الحلول .

عتمة
الليالي البيضاء
تقصّدت الرحيل
لتتركني وحيدا
أكابد العتمة .

أرق
سأخيط من هدبي
أريكة …
عليها بطول قامته
يستفيق الأرق .

نعاس
فراشات نومي
حلّقت بعيدا
كي لايوقعها
شراك النعاس .

شارك
المقال السابقالتسويق لشهرة الأطفال جريمة
المقال التالىالفنانين رسل السلام
ضياء الأسدي، شاعر وإعلامي له مجموهة شعرية (آيام ترتكب الرحيل). عمل في مكتب العراقية في القاهرة مراسلا لجريدة الصباح، اشترك في العديد من المهرجانات الشعرية في مصر وسوريا والأردن والمغرب والجزائر وتونس فضلا عن العراق.. تحت الطبع له رواية (فالانتاين) ومخطوطتين شعريتين، يقيم الآن في بغداد ويعمل مدير تحر....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد