رسالة الى الله


 

الى الاله العلي القدير
الموضوع: عشق

التاريخ: مليون سنة\ثلاثة ملاين شهر\ستة ملايين دقيقة
قبل ان ابدأ برسالتي هذه أحب ان اعلمك انني لم اكتب عنواني لأنك تعلم عنواني نحن ما يقارب السبعة بليون شخص يعيش على هذه الأرض اعتقد أنك تعرف عنوان كل واحد مننا لا اعرف كيف تحفظ عنوان سبعة بليون شخص لكني اعرف كيف نحن نحفظ عناوين الناس لدينا تكنولوجيا متطورة نحفظ معلومات كل فرد على الكومبيوتر بواسطة برامج مختلفة. لكننا نحتاج الى عشرات الالاف من البشر في كل دولة ليكمل هذا العمل لا يستطيع شخص واحد ان يقوم بهذا العمل.

لأبدأ برسالتي: صديقتي جينا مسيحية احبت ابن الجيران احمد مسلم تربوا مع بعض في نفس الحي منذ نعومة اظفارهم وفي مرحلة الجامعة قرروا ان يتزوجوا وغابت عن العاشقين كل العراقيل.. دعني أقول لك اول العراقيل سيدي الاله هو حضرتك.. نعم حضرتك … بعثت ثلاث انبياء وكل يحمل كتابك لكن كتاب جينا واحمد يختلفان وكل من اهل جينا واحمد ادعى أنك ستغضب وستعاقبهم ان تزوجوا من غير دينهم.. الست انت في كل دين منهم؟ والدة جينا هددت ابنتها ان تزوجت احمد ستتبرى منها وام احمد كانت فرحة ان ابنها سيتزوج مسيحية وأولادها يصبحون مسلمين بالقانون.. نعم هكذا يقول القانون لا اختيار. ومن شدة حب احمد لجينا وولهه بها قرر ان يصبح مسيحيا ليرضي ام جينا. لكنه لا يستطيع ان يفعل ذلك في العراق.. نعم انهم عراقيون..

قرروا الرحيل الى روما ليعمد احمد هناك.. انها طقوس ليس لها ارتباط بالأيمان او حتى بتعاليم المسيح. فرحت ام جينا وباركت زواج جينا واحمد لكنهم لم يرجعوا للعراق ولم يعلن هو مسحيته بقي مسيحي في الخفاء واحتفظ بهويته العراقية المكتوب عليها مسلم. ولحب جينا لأحمد حتى الثمالة وافقت ان يعيشوا في مصر وان يبقى احمد حاملا هويته لكنها قررت ان لا يكون لهم أولاد لأنها ارادت ان يكونوا أولادها مسيحيون وهذا من المحال. وقبل أحمد ان لا يكون له أولاد لأنه لا يستطيع ان يعيش بدون جينا. وكانت جينا تدلل أحمد كالطفل وهو يبادلها هذا الدلال. وقد ملأت جينا البيت بالرموز الدينية المسيحية وتذهب للكنيسة مرتين في الأسبوع لكن أحمد لا يصاحبها لأنه لا يؤمن بالطقوس الدينية مبدأه ان تسلك سلوكا حسنا لكن حبه لها لم يكن ايمانها عائقا في علاقة العشق التي دامت الى لحظة موت جينا بمرض السرطان وبعدها توفي أحمد من شدة حزنه وهو مصاب بالسكري. منذ زمن طويل كانت جينا تحرص ان تحضر له الغذاء الصحي خوفا ان يطرحه المرض. ماتت جينا ومات أحمد ولم يخلفوا أطفالا رغم توسل صديق العائلة لجينا كان محاميا وشرح لجينا انها ستخسر كل الثروة ان لم يكن لديهم أولاد لكنها أصرت على موقفها واذكر يوما حين كنت أحاول ان أقنعها ان يكون عندها أولاد قالت أنا وأحمد سنكتب ثروتنا لكل اليتامى انهم أولادنا. العلي القدير هذه المأساة تتكرر كل يوم وأنا بانتظار حلولك لهذه الازمة البشرية على ارض الشرق الأوسط. قالوا لنا ان الله محبة وكيف لي ان أدرك ان الله محبة حين امنع من الارتباط بمن أحب.. وامنع من الحب تحججا بك.

نسخة منه الى:
بليون كوكبة ما بعد السماء السابعة.
الأنبياء الثلاثة المولدون في مصر واورشليم وشبه الجزيرة العربية.
اتباع الأنبياء الثلاثة على الأرض.
الأمم المتحدة لعدم الاعتراض على حلول الله حين استلامها.
​التوقيع
منى شابو
الناشطة في نشر المحبة:
دعني اعشق فالعشق ليس بفسق
غض النظر عن العشاق وانشغل
أيها الاله بأهل السرقة والقتل

3 تعليقات

  1. نص مؤثر، عالجت الكاتبة منى شابو موضوعها بعجالة ظاهرة وبتكثيف محسوب، لكن الموضوع متسع ويحتوى عناصر درامية وفكرية تستحق أن تعكف عليه الكاتبة منى شابو لتصنع منه رواية، أعتقد انها ستكون رواية جيدة إن امتلكت أدوات صنعتها… تمنياتي لمنى بالتألق.. تستحق ذلك..

  2. الله على قلبك الرائع وروعة افكارك لقد لامست الجرح وهذه القضية قديمة في الشرق الاوسط وعمق الالم الجارف فيها ليس بسبب تقاطع قوانين الاديان فقط انما بالعرف الاجتماعي وقواعده المقيته…. هكذا انت تخربشين في ملفات محرمة.. عاشت ايدك.. وننتظر المزيد من خربشاتك ..دمت لنا

اترك رد