ما اجمل ان يرتدي قادة العالم لباس افعالهم ويخلعوا قناع اقوالهم !!


 

سنتناول اليوم في هذا المقال الارهاب الاميركي ضد العراق وما هو هدفهم حيث ان تغلغل اليهود في الولايات المتحدة الاميركية في جميع مناهج واساليب حياتها ومعتقداتها حتى غدا العهد القديم المسمى بالتوراة اساس المعتقد للمسيح الانجيليين ويطلق على اتباع هذا المعتقد (المولودين من جديد ) وهو معتقد يؤمن به اكثر من نصف المجتمع الاميركي وهو ذات صبغة عسكرية سياسية اساسه تعاليم التوراة ويهدف هذا المعتقد الى تجميع اليهود في فلسطين.
وبناء الهيكل فوق انقاض الاقصى واشعال حرب كونية تسمى (هر مجدون ) هذا المخطط الارهابي الصهيوني والشيطاني اصبح مكشوفاً بعد ان تنبه لهذا الخطر الكثير من الكتاب والباحثون في العالم ف تحت عنوان (اي مستقبل لاسرائيل) كتب الوزير اللبناني السابق ميشال ادة في صحيفة النهار اللبنانية في ٢٦/١/٢٠٠٣ ان الكنيسة الكاثوليكية الاميركية تتعرض الان لحملات شرسة من جانب اللوب الصهيوني على كل الصعد وهي تعاني الامرين اليوم كما صدر كتاب (الاخوة الزائفة) لعضو مجلس الشيوخ الاميركي(جاك تيني) الذي اعده على اثر تكليف حكومة كاليفورنيا له لقيادة فريق عمل للتحري عن قوة خفية تسيطر على اقتصاد الولاية ولعل اهم ما في الكتاب مقدمته التي تقول ان هذا الكتاب ليس الا صرخة لابناء الولايات المتحدة والغرب والعالم اجمع يحذرهم من الصهيونية التي تسعى للسيطرة على البلاد وتغيير معالمها وتدمير الامم والقضاء على كافة الاديان وامام هذا التحدي المصيري الذي تواجهه امتنا الاسلامية والعربية انشغل حكامنا ومفكرونا ومثقفونا بكيفية دعم الولايات المتحدة في حربها ضد ما يسمى بالارهاب.
لانه وللاسف انتشر عند بعضهم ثقافة تسمى التبعية لاميركا واعجب هؤلاء بالنمط الاميركي المتصهين او هادنه البعض خوفاً من جبروته.
او طمعاً عند الاخرين ببعض الامتيازات التي يمكن ان يحصلوا عليها.
واخذوا كغيرهم من التوراتيين يمهدون لاقامة مملكة اسرائيل الكبرى هذا الحلم الذي اخذ بالانهيار تحت ضربات شباب الانتفاضة الفلسطينية.
وصمت الجميع عن الارهاب الاميركي الفاضح ضد شعوبنا الاسلامية.
فقرى كاملة دمرت باحدث اسلحة الارهاب الاميركي وعشرات الالاف من العائلات شردت بلا مأوى والالاف يموتون كل يوم تحت تاثير الحصار والقصف والتجويع في العالم الاسلامي وهذا هو حال شعب العراق الذي يرهب كل يوم ويهدد باسلحة الدمار الشامل منذ العام 2003 وحتى اللحظة ولا ذنب له سوى ان كتبة التاريخ تناسوا كل الفاتحين والغزاة اللذين قدموا الى ارض فلسطين ولم يذكروا فقط سوى تدمير مملكتا اسرائيل ويهودا في عامي 720 ق.م و 586 ق.م (مع العلم ان هذا التاريخ يتحدث عن تجمع اليهود فقط على جزء يسير من ارض فلسطين يمتد بين صحراء النقب ومرتفعات الجليد في مناطق محدودة ولم تعمر طويلاً وتعاقب على حكمها ثلاث ملوك فقط هم شائول وداوود وسليمان ثم ما لبثت هذه المملكة الصغيرة اذ انقسمت الى مملكتين اصغر في الشمال وعاصمتها السامرة وهي قرية سبطية الان. ومملكة يهودا في الجنوب عاصمتها اورشلين والتي كانت ايضاً قرية صغيرة)
تاريخ فلسطين الحديث/ د. سامي سعيد الاحمد
ارادت الصهيونية المسيحية ان تنتقم من الاشوريين والكلدانيين الذين دمروا مملكتا اسرائيل ويهودا.
وكان من قدر العراق ان الاشوريين والكلدانيين خرجوا منه ولان كل صهيوني مسيحي حتى الرئيس جورج بوش يقرأ بصلاته دائماً (يابابل المخربة طوبى لمن يجازيك جزائك الذي جازيتنا . طوبى لمن يمسك اطفالك ويهشم على الصخرة رؤوسهم) انه ارهاب من نوع جديد تحاكم به الاجيال بعد الاف السنيين على امر قد فعل قبل الاف السنيين وهنا نعرف السبب الاساسي والرئيسي للحصار الجائر الذي فرض على العراق منذ العام 1990 من القرن الماضي وحتى سنه 2003 حين احتل الاميركان بقيادة جورج بوش الابن العراق.
اكدت ذلك وزيرة الخارجية الاميركية السابقة ماركلين اولبرايت لمراسلة(سي بي اس) في 11/5/1996 حين سألت سمعنا ان (نصف مليون طفل عراقي توفوا حتى الان وهذا العدد يفوق بكثير عدد الاطفال الذين ماتوا في هيروشيما وانتي تعلمين بذلك فهل يستحقون ذلك؟) فأجابت اولبرايت انا اعتقد ان الخيار صعب للغاية ولكن هل يستحقون ذلك ام لا.
نعم انا اعتقد انهم يستحقون ذلك (عن ماذا يتحدثون انه بكل بساطة عن قتل نصف مليون طفل عراقي ؟ اليس هذا ارهاباً دموياً)
رحم الله شهداء العراق.
لقد فرض رئيسهم جورج بوش الاب الاخرق حصاراً جائراً على العراق وشعبه لاكثر من 13 عام عانى فيه الشعب العراقي ما لم يعانيه شعب في العالم وكان يفترض المقصود بهذا الحصار القيادة العراقية في ذلك الزمان وقد اكدت اولبرايت ان الحصار كان من اجل ابادة اطفال العراق وشعبه كما ذُكر انفاً.
وقد كانت جريمة الحصار افضع جريمة انسانية في التاريخ المعاصر كونها جريمة طالت شعب مسالم عانى الامرين من خلال الحروب المتتالية كالحرب العراقية الايرانية وحرب الخليج وما تلاها ولليوم يعاني شعب العراق ازمة التغيير التي حصلت بعد العام 2003 وما رافقها من عملية سياسية ولدت ميتة كونها لا تمتلك حرية القرار وحرية ادارة الدولة وكونها تتبع للحكومة الاميركية او لحكومة ايران او لحكومات الخليج ولقد احتل العراق بأسم الحرية والديمقراطية بينما هم في الواقع حتى يومنا الحاضر يستهزأوا بنبينا نبي الرحمة خير خلق الله.
رجل جاء بالنور والهدى رجل قادت امته العالم يوماً ما وانارت حضارتها الدنيا بأكملها يصور بالصور المشينة وينعت بالصفات النابية والبذيئة لاستفزاز المسلمين.
فأي ديمقراطية هذه وأي حرية وأي انسانية تلك.
الاميركان يظهرون الرحمة مع حيوان في شوارعهم ثم يذهبون بجنودهم لقتل ملايين البشر في كل بلد ضعيف (افغانستان) احداها و(ڤيتنام) قبلها و(العراق) بعدها.
فامريكا تصدر الارهاب الى العالم وقد ذكر الكاتب البريطاني(جورج مونبيوت)في جريدة (الجارديان) البريطانية في عددها الصادر في 30/10/2001 انه يوجد في مدينه (فورت بينينج) بولاية جورجيا معهد خاص لتدريب الارهابيين يطلق عليه (ويسترن هميسفير) للتعاون الامني (whisk) تمولها حكومة الرئيس بوش مشيراً ان ضحايا هذا المعهد يفوق قتلى انفجارات 11 سبتمبر وكان يطلق على هذا المعهد مدرسة الاميركيين (soa) وقد قام هذا المعهد بتدريب اكثر من 60 الف جندي وشرطي من اميركا الجنوبية متهمين باعمال التعذيب والارهاب في بلادهم.
فهنيئاً لمن يصدق ديمقراطية اميركا وحريتها.
وهي سبب الارهاب بمعية اسرائيل في كل انحاء العالم.

لا تعليقات

اترك رد