دِمَــــاءُ المَسـَــاءِ


 

قـُـبَـيْـلَ الأصِيلِ، مَشـَـيْـنَا الهُوَيْنَى،
عـَـلـَى شـَـاطِئٍ تـَـشـْـتـَـهِيــهِ القـُـلـُوبُ

هُيَــامٌ وَشِعْـــرٌ وَوَهْـــجٌ ظـَـرِيـــف
وَمَــا لـَـذَّ مِــــنْ بَسَـمَـــــاتٍ تـَـطِيـــب

فـَـلـَـمـَّـا رَأيـْـتُ دَمَ الشـَّـمْسِ سَيْــلا
تـَهَــــاوَى الفـُـــــؤادُ وَرُحْــــتُ أذُوبُ

فـَـقـَالـَـتْ مِيَـــاهٌ بِمَـــوْجٍ غـَـرِيــقٍ:
لـَـعَـــلَّ الحَيَــــاةَ سُـقـُـــوطٌ كـَـئِيـــبٌ

تـُــدَاهِمُنـَــا بِالجِـــــرَاحِ فـَـنـغدو
بَـقـَـايَا تـَـلاَشـَـتْ وَعَصْـــرًا يَغِـيـبُ!”

أشـَــارَتْ فـَـتـَـاتِـــي بِهَمْسٍ غـَـيُورٍ
أتـَـعْـشـَـقـُـنِـــي أمْ مُنـَــاكَ الغُـرُوبُ؟

وَقـَـلـْـبِي يَسِيــرُ عَلـَـى صَهْـدِ حُـبٍّ
دَوَامًـــا، كـَـأنــِّي سَـــرَابٌ غـَـضُـوبٌ

فـَـقـُـلـْـتُ: “أيَا رَوْعَة البَحْر لو لا
شـَــذاكَ لـَـسَــادَ القـَـذى وَالخُطـُـــوبُ

دَعِـينِــي، أنـَــا جَــالِسٌ فِــي سَعِير
وَمَــــا بَـيْـنـَـنـَـا يَـزْدَرِيــــهِ اللــَّـهِيــبُ

تـَـكـَــاثـَــرَ لـَـــوْنُ الدِّمَــاءِ مَسَـــاء
وَغـَــابَ الــــدَّوَاءُ وَنـَــــاءَ الطـَّـبِيــبُ

تـَجَهَّـــمَ وَكْـــرُ السَّـمَــــاءِ بَـيَــاتــًـ
فـَهَــامَتْ دُمُــوعٌ وَصَــدْرِي ثــُـقـُـوبُ

دَعِـينِي فـَـمَا عَــادَ يُغْـرِي ضَبَــابِي
ضِيَــاءٌ صَفـَـــا، أوْ ظـَـــلامٌ مَهِـيـــبُ

تُطـَـارِدُنِي نـَـسْمَـــةُ الرَّمْــسِ أنـَّـى
حَـلـَـلـْــتُ، فـَـيَـطـْـفُو الرَّدَى وَالنَّحِيبُ

وَيُـرْعِـبُـنِـــي لـَـوْنـُــهَــا بِــصَـــدَاهُ
إذَا اللـَّــوْنُ حَــالَ كِــتـَــابًـــا يُجِـيـبُ”

وَغــبـْــتُ غِـيَـــابـًــا عَسِير طويلا
وَجِـسْمِــي عَلـَى الرَّمْــلِ حَجْمٌ غَرِيبُ

وَكـَانـَـتْ فـَـتـَاتِي خـَـيَـالاً ظـَـرِيفـًـا
يَـقـُــــولُ الـــــذِي لاَ تـَــرَاهُ الــدُّرُوبُ

فـَـمَــا هَــدَّنِــي غـَـيْـرُ حُرق جريح
مَـتـَـى هَـــامَ، قـَــامَ الأذَى وَالحُـرُوبُ

تـَـطـُولُ الثـَّـوَانِي القِصَارُ وَتـَـقـْسُو
كـَــــــأنَّ الــــوُجُــــودَ دَوَارٌ رَتِــيـــبٌ

يُـبَـاغِــتـُـنِي قـَهْــرُهَــا، وَاللـَّـيَــالِـي
حِصَــارٌ تـُـغـَـطـِّـي رُؤاهَـا الكـُـرُوبُ

يُـرَفـْـرِفُ صَـبْـرِي يَــؤُوسًا كـَطَيْر
كـَـسِيــرٍ يُـنـَـــادِي يَــدَيْـــهِ الجَـنـُــوبُ

يُحَــاوِلُ، وَالقـَـلـْـبُ يَـبْغِـي رَحِيــلاً
وَجَـذبُ الحَيَـــاةِ عِـنـَــــادٌ صَخُــــوبُ

وَنـَـــابَ، هُـنـَــا وَهُـنـَـــاكَ: مُـرِيد
ضِعَـــافـًـا إذا مَــا تـَـجَـلـَّى الهُـبُـــوبُ

يُـقـَـاتِـلـُـنِـي حِقـْـدُ لـَـيْـــلٍ ظـَـلـُـومٍ،
هُــزِمْتُ وَضَاقـَــتْ رُبًــى وَسُـهُــوبُ

تـَـصَــدَّعَ سُمْــكُ الجِبَـــالِ جهَـارً
فـَـضُــعْـتُ كـَـمَا ضَاعَ وَكـْـرٌ رَحِيبُ

تـَجَـافـَى سَحَـابِي، فـَجَفـَّـتْ مِيَاهِي،
وَهَــا قـَـدْ تـَـلاشـَى المَكـَــانُ القـَـشِيبُ

. فـَـمَـــاذا أضِيـــفُ إذا كـَـائِـنـَــاتِــي
تـَـرَامَــتْ فـُـتـَـاتــًا، وَقـَـبْـرِي خَطِيبُ

عَـلـَـى مِنـْـبَـرٍ مِنْ رُخـَــامٍ مُصِيحًا
قِـفـُـوا إنَّ هَـــذا الزَّمَــــان عَصِيـــبُ

قِفُوا لا تـَـكـُونُوا شـَـتـَـاتـًا شـَـتـَـاتـًـا
فـَــــإنَّ الحَـيَـــــاة قِـيَــــــامٌ وَثـُـــــوبُ

قِفُوا كـَـالحُـرُوفِ إذا جَــــاءَ مِـنـْهَا
ضِيَــــاءٌ مُـثِـيــرٌ وَوَحْـــــيٌ خَصِيــبُ

أنـَـا المَــوْتُ يَجْذِبُـنِـي سِحْـرُ دُنـْـيَـا
فـَـكـَـيْـفَ تـُـرِيــدُونَ قـَـبْـرًا يُـذِيــبُ؟”

تـَعَــالـَى حَـرِيـــقٌ فـَـعَـــمَّ صُــرَاخ
وَنـَـاحَـتْ قـُـلـُـوبٌ وَتـَــاهَـتْ شـُـعُوبُ

وَرَاحَ الــــوَرَى يَـتـَـبَـارَوْنَ جَـرْيًا
إلـَى المَـــاءِ، وَالمَــــاءُ صَفْـوٌ حَلِيـبُ

فـَـلـَـمَّـا دَنـَـا رَكـْـضُهُـمْ مِـنْ مَجَـارٍ
يُـزَقـْـزِقُ فِـيـــهَـا خـَـرِيـــرٌ طـَــرُوبُ

وَيَعْـلـُــو عَـلـَـيْــهَـا النـَّــدَى، وَرَذاذٌ
بِمَــرْجٍ غـَـــزَاهَـا الفــرَاشُ اللـَّعُــوبُ

هُـنـَــاكَ تـَـقـَـاتـَــلَ شـَـيْـخٌ وَكـَهْـــلٌ
وَشـَــابٌ، فـَـدِيسَ الهَــــوَاءُ الـرَّطِيـبُ

وَسَـــاءَتْ وُجُــــوهٌ رَمَــاهَــا سِلاحٌ
بـِــــدَاءٍ وَرَاءَ خـُـطـَــــاهُ الـرقـــــيبُ

تـَـهَـدَّمَ لـَــــوْنُ العُـيُـــونِ حُطـَـامـًـا
فـَـمَــاتَ اخْضِـــرَارٌ لِـشــــوْقٍ جَـذُوبُ

وَمَــاتـَـتْ زَخـَــارِفُ عِشـْـقٍ أنِـيـقٍ
فـَـلـَــمْ يـَــبْــــقَ إلاّ رَمَــــادٌ رَسِيــــبُ

تـَـبَخـَّــرَ مَــاءُ المَجَـــارِي هُــرُوبًا
مِـــنَ الحَرْبِ، وَالحَرِبُ غُولٌ رَهِـيـبُ

وَظـَــلَّ الغـُــبَــــارُ أسِيـــرًا لِرِيـــحٍ
فـَـكـَـــانَ الدَّمَـــارُ وَكـَـــانَ الغـُــرُوبُ

هُـنـَــــاكَ تـَحَـرَّكَ وَحْــيُ فـَـتـَــاتِـي
فـَأنـْـقـَـذَنِـــي مِـــنْ وُجُــــودٍ يَـغِـيـــبُ

تـَـقــُـولُ: “لـَـقـَـدْ حَانَ وَقـْـتُ إيَابِي
كـَـفـَــانـَــا بَــقـَـــاءً، دُجَـــانـَـا مُرِيــبُ

أرَاكَ تـَـعِـبـْـتَ فـَـغِـبْــتَ – قـَـلِـيـلًا-
غِـيَــابًــا شـَـرُودًا، أيـَــا ذا الحَـبِـيـــبُ

يُـشـَـاكِسُـنِي الهَـــمُّ إنْ غِـبْـتَ حَقـًّا،
فـَـهَـلْ لِـي يَـدٌ فِي الأسَـى أوْ ذُنـُــوبُ؟

وَبَـــاسَمَــنِي ثـَـغْـرُهَــا كـَـرُبُــــوعٍ
إذا فـَـرِحَـــتْ، والشـُّـــرُوقُ ثـَـــؤُوبُ

وَعَـــادَتْ حَيَـــاةٌ رُوَيـْـــدًا رُوَيـْــدًا
إلـَــى دِمَــــنٍ دَنـَّـسَـتــْـهَـــا العُـيُــــوبُ

فـَـقـُـلـْـتُ لـَهَـا: “يَـا شـَـبَابَ سَمَائِي
وَيَــا بَسْمَـة الأرْضِ، أنـْـت الطـَّـبِـيـبُ

بَـيَاضُـكِ يَجْـذِبُــنِـــي مِــــنْ سَــوَادٍ
وَهَـمْـسُـــكِ فِــيـــهِ يُـقـَـــالُ النـَّـسِيــبُ

فـَـــلا تـَـنـْــزِلِـي مِنْ فـُـؤادِي دِيَارًا
كـَـسَــتـْـهَــا الــدِّمَــاءُ وَلـَـيْـلِي لَهــيـبٌ

أنـَـا قـَـدْ جُرِحْــتُ مِــرَارًا جهـَــارًا
وَمَـــا زِلـْــت فِــي النـَّـكـَـبَـاتِ أجُـوبُ

سُقِـيــتُ كـُــؤوسًــا تـَـسِيـلُ سُمُـومًا
دَعَـــانِي إلـَـيْهـَــا شـُـعُــــورٌ عَجِـيــبُ

فـُـعُـــذْرًا وَعُــــذْرًا أرِيـــدُ دَوَامـًــا
إذا مَـــا غـَـــزَانِي لـَـظـًى أوْ شـُحُوبُ

وَإنْ غِـبْـتُ سَــوْفَ أكـُونُ انْـتِظَارًا
لِعـَـيـْـنـَـيـْـكِ، وَالعِشـْـقُ حُلـْمٌ صَحُوبُ

بِــعــَـيْــنِ السَّــمَـــاءِ أرَاكِ مَــسَــاءً
وَفِـيــهـَـا يُـنـَـاجَي اللـِّــقـَــاءُ اللـَّـبِـيـبُ

أنـَـــا عَـــائِــــدٌ ذاتَ يَــــوْمٍ سَيَـأتِي
فـَلا تـَـرْتـَـضِي البَـيْـــنَ، إنـِّي قـَـرِيبٌ

لا تعليقات

اترك رد