عثرات وطن


 

١-
كلانا سيخرج بفعلته
منتصراً ..،

شيطان واحد يقف بيننا
وبيده شرارة
يكفي
ليشعل فتيل الحرب

٢-
ليل طويل
لايمكن أن تجره من أذنه
وتعتقله داخل فنجان …

ربما يحتاج لألف حيلة
و إبريق قهوة ….

٣-
كنت أظن
أنّي أحتاج لوقت طويل لأتعلم الرقص
لكني الآن أتقنه برأس مقطوع
وجسد نحيف ….

نحن الداخلون إلى المصيدة
لا ضير أن نتعرق
أو تتدحرج الحكمة من علوها

٤-
لأسباب
تخص السرير المرتب
ولسيدة تملك في حجرها ألف جواب …
أصرخ بوجه الليل
وأشتمه ….

٥-
أشتاقكِ
طويلة ،
أطول من هذه المسافة الـ تمدُّ عنقها
ولا تملك النهاية …

أشتاقكِ
بصوتٍ …
يركض من صدرٍ حار… نحوكِ
ليفتش عن فيئٍ يسكن الظل
ويملك طراوة الطين ..

٦-
هذه الطرقات
تفتح عيونها لخطوات المترنحين
وأنا مازلتُ واقفاً قرب بابي
أمسك بيدي ميراث سكري
وبالأخرى
أشير لعثرات السقوط

٧-
ظلي
الذي كان وافقاً
قرب الباب …
الآن، تسلل خفية إلى الداخل
حين أدارت الشمس
وجهها للبعيد
وتركتني آيلاً للسقوط …

٨-
أكتب التفاصيل
قرب خريطة رسمها طفل – كواجب مدرسي –
وأخرج أخر الدرس
بيدٍ متورمة ، عاقبها الوطن
وعينين محمرتين ….

لا تعليقات

اترك رد