قصة قصيرة – أعمى


 

لا يتذكر من الألوان سوى الأسود، لون خمار الحليلة، و لون عينيها، و لون شعرها الطويل الندي، صباح مساء.
يكره الشتاء، لأن الشمس فيه تغيب في غير الأوان، و حين تشرق لا يطول منها المقام، و كأنها في الصيف حين تطل صافية تلفح عينيه، تشعره أنه عما قريب سيرى كل الألوان..
فتاه بلا عكاز يبحث بعماه عن عين الشمس، و يسأل عنها السعال، و الأحذية، و دخان السجائر، و القهقهات..
و حين أعياه سؤال المجهول الغارق في همومه، وقف بنظارته على الرصيف، و في غفلة منه، أمسك طفل بيديه، و قال مستجديا:
-يا عم، هلا علمتني كيف أقطع الطريق..
كتم الشاب عماه، فابتسم و قال:
-قف يا صغيري هنا، سأقطع ثم أعود كي أراك تفعل كما فعلت..
كانت السيارات تعوي، و الدراجات كأنها هاربة من الموت..
انطلق الأعمى، و لم يعد.!

1 تعليقك

اترك رد