وجه الحقيقة الغائب


 

عندما يصبح للظل وجه تنسخ على امتداده كل الوجوه إلا وجه للحقيقه يشرق فوق الظل ليغيب فيه ..
بدأ من خلال ابواقهم استهداف جمهورهم من الناخبين العراقيين ، طائفياً دينياً حزبياً مذهبياً عقائدياً وعشائرياً
الجميع بدأ يصرخ من خلال ابواقه نعم للعراق الواحد الموحد كلام جميل لكن العارف لا يُعرف والواقع على الارض دمارٌ وخراب وموت وسحت حرام .
لكن رغم ذاك اظنهم نجحوا الى حدٍ ما .

المشكلة إننا بدأنا نسمع من كل فئات الشعب المستهدف ان الانتخابات القادمة في نيسان من العام ٢٠١٨ ستأتي اكلها وستكون ناجحة وتلم شمل العراق والعراقيين .
وهذا يؤشر على ان ابواقهم قد نجحت تماماً حيث ان الجاهل والمتعلم والمثقف جميعهم لديهم امل وان الامل بالنجاح بإدارة العراق وشعبه .

حين نسأل عن السبب احدهم يقول ان الاميركان دخلوا من اوسع ابواب العراق بعد ان نجحوا بادخال داعش للعراق وجعلوا حاجة العراق لهم ملحة بعد ان فشلوا في البقاء به بعد احتلاله .

هاهم اليوم يعودوا من خلال اللعبه التي اداروها بنجاح ومن خلال مساعدة اعوانهم وعملائهم في العملية السياسيه في احتلال داعش لثلاث محافظات الانبار وصلاح الدين والموصل وحيث ان الانبار تمثل ثلث مساحة العراق والتي تهم اميركا واسرائيل جداً لموقعها الستراتيجي لذا فقد اقاموا بها قواعد عسكرية بعد ان كان غير مرحب بهم سابقاً اليوم مرحب بهم بنجاح اللعبة الاميركية بالمساعده في تحرير الانبار حيث تعتبر لاميركا واسرائيل منجم للبترول والغاز والمعادن وهذا ما صرح عنه الاميركان وحيث ان الانبار تربط العراق بثلاث دول هي الاردن سوريا والسعودية وهنا لا بد من الاشارة بان اميركا لها السيطرة الكاملة على جميع اطراف اللعبه العراقية واللاعبين تديرهم اميركا حكومة وعشائر واحزاب وحتى المليشيات جميعها حتى ايران ويمكن لاميركا ان تغير في اي لحظة قواعد اللعبة حسب الظروف والمصلحة (الصهيواميركية) ولا احد يعرف تحديداً ماذا تخطط اميركا واسرائيل لمستقبل العراق الذي تسيره بما تشتهي .

الثاني يشير الى ان الدولة بدأت بمحاربة الفساد حيث يشهد البرلمان العراقي حملة استجوابات لعدد من الوزراء في حكومة حيدر العبادي بالتزامن مع ملاحقات قضائية اطاحت بثلاثة محافظين من مناصبهم حتى الان وان الاحزاب السياسية دخلت مرحلة من النشاط والفعالية قبل ثمانية اشهر فقط من الانتخابات حيث من المنتظر ان يقترع العراقيون في ابريل على اختيار مجالس محلية للمحافظات وبرلمان اتحادي في اليوم نفسه لذلك تحاول تلك الاحزاب تحسين صورتها لمعرفتها بالصورة السيئة التي يحملها عنها الشعب العراقي بعد ان تاكد بشكل واقعي وملموس فساد وفشل في قيادة الدولة على مدار اربعه عشر عام كانت بالغة السوء والسلبية على مختلف المستويات السياسية الامنية الاقتصادية والاجتماعية كما تمثل الانتخابات القادمة خصوصية كونها الاولى بعد الحرب الدامية والمرهقة التي خاضها العراق ضد تنظيم داعش على مدار ثلاث سنوات لذا لا يتمنى الكثيرون العودة الى واقع ما قبل داعش ومواصلة حكم البلد بذات الوجوه التي ادت الى الوضع الحالي كما ان الشارع العراقي بدى متحفزاً اكثر من اي وقت مضى للاحتجاج والمطالبة بالتغيير وعلى راس الملفات المطروحة ملف الفساد الذي بلغ مديات غير مسبوقة وبدأ ينخر جميع مؤسسات الدولة كما ان ظاهرة الفساد في العراق تستخدم كوسيلة ضغط سياسي او حتى اداة ابتزاز للحصول على حصة من الاموال التي سرقها الفساد .

وينطبق هذا على موجة فتح ملفات الفساد الجارية حالياً فرغم شح الاموال المتدفقة من موازنة البلاد بسبب الازمة المالية وانخفاض اسعار النفط تواجه بعض الاحزاب السياسية مصاعب كبيرة في الحصول على التمويل اللازم لخططها الانتخابية .

احزاب بغداد والمحافظات تنشط في هذه المرحلة لضمان الظهور بصورة تجذب انتباه الناخبين مع اقتراب موعد الانتخابات مرجحين تصاعد حملات الاستجواب في البرلمان والمجالس المحلية خلال الشهور القليلة القادمة.

تشكيل احزاب جديدة مثل تيار الحكمة بقيادة عمار الحكيم وكذلك تشكيل (ائتلاف الاوفياء) برئاسة منظمة بدر يضم فصائل من الحشد للدخول للانتخابات المقبلة وان هذه الفصائل المنضوية في الحشد الشعبي اتفقت على خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة في ائتلاف موحد من اجل توحيد الاصوات وعدم تشتيتها وسيكون ائتلاف الاوفياء بقيادة منظمة بدر ويضم مرشحين من كتائب حزب الله وسيد الشهداء وعصائب اهل الحق وجند الامام وان التواصل مع باقي الفصائل التي تطمح بالمشاركة في الانتخابات لايزال مستمر من اجل انضمامها في الائتلاف وحصد عدد اكبر من اصوات الناخبين
كل هذه الاسباب المذكورة انفاً هي من ولدت الامل عند اغلبية الشعب العراقي رغم ايماني المطلق ان ما يحصل الان هو
سراب سراب …
كان حلماً انه ماء لاسقى حلماً ولا روى ..
فقط اثار اللعاب ..
بين نار ونار
فك الرباط وذاب ..
اين انت بين قلاع الدنيا
دمعة تدحرجت على المأقي
وعلى الخد خطت الف عتاب
اقفل مصير البلاد
اسدل ستار الاماني
بلد صار فتات
تناثر هباءاً مع
امتداد الضباب

لا تعليقات

اترك رد