صدام والقذافي و عمر سليمان ”على قيد الحياة”


 
صدام والقذافي و عمر سليمان ”على قيد الحياة”

مات الجنرال أو لازال على قيد الحياة ؟ هذا السؤال أصبح يضع المصريين والعرب وحتى الغرب في حيرة شديدة .. فكل فترة وجيزة تخرج أنباء تعلن أن الجنرال على قيد الحياة . وان موته و جنازته كان مخطط وخطة مخابراتية لحمايته من مخطط غربي للتخلص منه .. فهناك جدل مثير.

ليس في مصر فقط ولكن حول العالم أجمع ..ولماذا هذا الاهتمام لمعرفة الحقيقة ؟ في البداية لابد وأن أقول أن الجنرال عمر سليمان كان محبوبا عند الشعب المصري لدرجة العشق .. برغم انه لم يكن من هواة الظهور الإعلامي .. فقد كان رجل مخابرات من الطراز الفريد . وانهي مُشكلات كبيرة”محلية ودولية” أثناء وجودة على رأس جهاز المخابرات العامة المصرية..وعندنا بمصر نعشق ونحترم رجال المخابرات العامة منذ الصغر . أو بمعنى أدق منذ الولادة .

فرجال المخابرات بالنسبة للمصريين”الأمان والذكاء والضربات الموجعة لإسرائيل وغيرها ..وعندما تمت إذاعة نبأ وفاة الجنرال. في19 يوليو 2011، كانت صدمة للمصريين. صدمة كبيرة . ولم يصدق معظم المصريين انه “مات” لشدة الحب وهذا أولا وثانيا لظروف ووقت الوفاة .فهناك من قال أن الوفاة غير طبيعية . ورغم تأكيد”ابنته”رانيا عمر سليمان”أن وفاة والداها كانت طبيعية وانها كانت معه بالمستشفى. إلا أن هناك من أكد انه تم التخلص منه عن طريق اليهود . وتداولت أخبار كثيرة . وفي كل فترة بما لا يزيد عن شهر تقريبا . تخرج أنباء عن أن الجنرال على قيد الحياة .

ويبرهن الذين يؤكدوا ذلك إنها عملية مخابرتيه كما حدثت مع كثيرون من رجال المخابرات العامة وفي نفس الظروف المشابهة .. هذا عن الجنرال عمر سليمان . فماذا عن “القذافي”و “صدام حسين” فهل أيضا على قيد الحياة؟ أجيب اليوم عن أسئلة محيرة وعلى مسؤوليتي الشخصية .. وبخبرتي المتواضعة وبرأي شخصي . أنني كتبت منذ البدايات أن صدام حسين حي يرزق وان الذي تم إعدامه هو شبيه له . وأيضا نفس الحال للقذافي . ولازلت عند رأيي إنهم على قيد الحياة .. فالظروف متشابهه. والشعب العربي كان يحب صدام رغم اندفاعاته ورغم انه السبب الرئيسي في دخول الأمريكان للوطن العربي لكنه كان ولا يزال محبوب من معظم العرب .

والقذافي رغم ما فعلة ورغم كل شيء فكان محبوب وان معظم العرب كانوا ينتظرون خطاباته ليضحكون . ولما لا وانه هو من توقع في خطاب له شهير بالربيع العربي .. قبل الثورات بأعوام .. وعن الجنرال عمر سليمان هل هو على قيد الحياة أو لا؟ فكل الدلائل والشواهد تؤكد أن الجنرال حي يرزق. وتمت المحافظة عليه بخطة مخابرتيه . وسيظهر أجلا أو عاجلا وسيحل لنا اللغز المثير . وكل توقعاتي تدل على انه حي يرزق وان لم يظهر ويكون بالفعل قد فارق الحياة . فلا يزال “حي”موجود في قلب كل مصري ..فالتاريخ لا يموت. والرجال لا يموتون ……………………

.. وللحديث بقية ..

1 تعليقك

  1. عمر سليمان كنز من المعلومات . فقد كان يمتلك مفاتيح الكثير من الملفات الحساسه . واختفاء عمر سليمان الغامض يضعنا امام احتمالين لا ثالث لهم . فإما ان يكون عمل مصري مخابراتي للحفاظ علي هذا الكنز او يكون قد تم اغتياله للتخلص من كنز معلوماتي فيه كثير من الضرر علي من تخلصوا منه ..

اترك رد