الواقع كمصدر من مصادر الفيلم السينمائي


 

* اشتهرت السينما من خلال كُتّاب الدراما، بالنقل من الحياة الواقعية المحيطة بشكل كبير. فقد نهلت السينما منها، وشكلت هذا الواقع وطوعته لأدواتها، واختلفت طرق التناول، كما تنوعت الموضوعات.
ومن أهم نماذج هذا الواقع ما يلي:

1- الخبـر:
* نجح بعض الكتاب في النقل عن الأخبار العابرة، التي قد ترد في الصحف، وكتبوا وفقاً لها أفلاماً ناجحة، مستغلين قدرتهم على التحليل والتخيل لهذا الخبر، وما يمكن أن يترتب عليه بعد ذلك.

* ومثال تناول الكاتب والمخرج السينمائي سعيد مرزوق، خبراً ورد في جريدة الجمهورية المصرية عن حادث آثار الرأي العام. جاء في الخبر أنّ سيدة في الأربعينيات قتلت زوجها الثاني، الذي تزوجته بعد وفاة زوجها الأول، واكتشفت أنه إنسان لا يمكن معاشرته. وبعد قتله قطعت جثته إلى أجزاء يمكن حملها في حقائب صغيرة، وإلقائها في صناديق القمامة لإخفاء الجريمة. فدرس سعيد مرزوق ملفات القضية، وعكف على تخيل الأحداث، التي أدت إلى هذه الجريمة البشعة، من خلال المعلومات التي توفرت له من ملفات التحقيق. وقد نجح، إلى حد بعيد، في تقديم عمل سينمائي جيد وقوى باسم “المرأة والساطور”، آثار ردود أفعال عنيفة، وأحدث ضجة لدى عرضه الأول في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 1997، وحصل الممثل أبو بكر عزت على جائزة أفضل ممثل عن دوره في هذا الفيلم، الذي جسد فيه شخصية الضحية ووجهها الآخر، الذي تخيله سعيد مرزوق، وقد صوره فـي السيناريو – أي الضحية – على أنه الجاني الحقيقي.

* ويتضح من هذا المثال براعة مؤلف السيناريو، في تناول الخبر بأسلوب درامي حديث، حيث اعتمد على أسلوب العودة للماضي Flash Back . وعلى الرغم من بداية الفيلم بذروة الأحداث، إلا أنه نجح في الحفاظ على أدواته الدرامية، خاصة ما يتعلق بعنصر ” التشويق Suspence “، ومن ثم نجح الفيلم في معالجة إحدى القضايا المهمة وتجريدها عن طريق التركيز عليها، ومواصلة التأكيد عن أن الضحية الحقيقية هي “القاتلة”، وليس القاتل. وهناك العديد من الكتاب الذين استفادوا من مثل هذه الأخبار، وحوّلوها إلى قصص درامية تصلح للسينما، بل وكانت لها ردود أفعال عظيمة داخل مجتمعاتها.

2- قضية تهم الرأي:
* أصبح من المتعارف عليه نقل بعض كتاب السيناريو، عن القضايا التي تهم الرأي العام، وتحقيق النجاح للعمل الذي هم بصدده. وكمثل هؤلاء الكتاب دورهم الكبير والمؤثر في تطوير الأحداث، من القضية الواقعية، التي أخذوا عنها موضوعهم، وكيفية تناولها.
* ومن القضايا المهمة التي تناولتها السينما الجريمة المنظمة، التي أطلق عليها الرأي العام (الإرهاب). وتحت الاسم نفسه كتب المؤلف المسرحي (لينين الرملي) سيناريو سينمائي أخرجه المخرج (نادر جلال) للسينما عام 1994، تحت اسم (الإرهابي)

وقد تناول الفيلم قضية حقيقية وقعت أحداثها في منطقة المعادى، من خلال اختفاء أحد الإرهابيين الخطرين داخل أحد المنازل، وسط عائلة مصرية استضافته – على جهل بشخصيته الحقيقية – لفترة زمنية. ثم اشتبك معه رجال الأمن، وهو يحاول الهرب مما أدى لمقتله. ولم تكن هذه الأحداث مطابقة تماماً للواقع، وهذا ما يحدث غالباً، فللدراما أسلوبها، أما الفكرة الأساسية فكانت موجودة فقط في السيناريو المنقول من الواقع، بينما باقي الأحداث – التي أوجدها الكاتب لينين الرملي – فكانت من محض خياله، وكان يعالج بها فكرة إعادة هؤلاء الخارجين عن القانون، إلى نسيج المجتمع من جديد.

* وهكذا نرى أن الكاتب يستطيع نقل الفكرة الرئيسية، من قضية تهم الرأي العامْ، لينسج الأحداث، كيفما يرى، لخدمة ما هو بصدد معالجته.

3- أحداث اجتماعية نقل عنها كتاب السيناريو:
* نتيجة لأحداث ثورة يوليو في مصر، حدثت تغييرات اجتماعية عديدة في المجتمع المصري، نتج عنها تغير في الهرم الطبقي، وفي سلم أولوياته، بما أدى إلى بروز طبقة اجتماعية جديدة، وحدوث نوع من تبديل المقاعد بين الطبقات.

* وقد عالج المخرج “عاطف الطيب” هذه المتغيرات، في كتابته لسيناريو فيلم “سواق الأتوبيس” وتقديمه للسينما عن قصة حقيقية، لأحد أفراد الطبقة الكادحة، الذي قدّم كل ما لديه لبلده، ولكنه لم يجد من يساعده، من أهل بلده، عندما تعرض لأزمة. وقد استطاع عاطف الطيب أن يتتبع هذه الأزمة، وينقل عنها هذا السيناريو، مستخدماً الشخصية كنواة ينسج من خلالها خياله الشخصي للأحداث، مرتكزاً على الواقع الاجتماعي الموجود بالفعل، ومن خلال قضايا مماثلة من واقع المجتمع.

4- من ملفات المخابرات:
* استطاع كتاب السيناريو، كذلك، أن ينقلوا عن ملفات حقيقية للمخابرات، ما يتعلق بقضايا الجاسوسية. وقد حققت هذه الأعمال نجاحاً كبيراً، واتسمت هذه السيناريوهات بالتفوق في استخدام عناصر عديدة، مثل ” عنصري الزمان والمكان، والمؤثرات الدرامية للتشويق.


* ومن أمثلة هذه الأفلام “إعدام ميت ” والذي انتج عام ١٩٨٥ واخرجه علي عبد الخالق وقد اتسمت مثل هذه الأفلام بالبعد الجماهيري، بسبب عنصر التشويق، وبراعة كتاب السيناريو.

لا تعليقات

اترك رد