قصص قصيرة جدا

 

الزوجـــــــة الثــــــــــانية
عاشرتها طويلا ، كانت تعد خطواتي و الدراهم..ولما أثقلتْ
كاهلي ب ( عدادها ) غيرتُ سيارة( الأجرة )هذه بوسيلة
نقل عمومية ../

( الحـــقــــل ) الريــــــــاضي
على أرضية الملعب تكلم المُعلق عن أسود غير مروضة ، فيلة و ثعالب الصحراء..
شكرا صديقي و أنا أيضا في المدرجات سمعتُ نهيقا ، نباحا و عواءً../

عــــــايش (جـــــــــــوال)
لتعبئة رصيدكم المرجو الضغط على الزر 1
للحصول على رقم هاتفكم المرجو الضغط على الزر2
لاختيار اللغة المرجو الضغط على الزر3
ولما ركبتُ الرقم 123 وضغطتُ مرة واحدة وسمعتُ:
– الرقم الذي تطلبونه غير موجود
أدركـت أنه لاوجود لمن يجمع بين ( رصيد ، هوية ولغة )../

الصــــــنارة الضــــخـــــمــــــة
على الضفة ، اختار شجرة مُقَوسة قريبة من النهر، ربط
في رأسها حبلا متينا ولف الطرف الآخر حول عنقه
ثم تدلى حتى لامست قدماه الماء ..الزوجة تُعانق الشجرة
و الصغار في ذهول يبكون ذعرا من التمساح الذي
لازالت الأم تُصر على اصطياده../

( ســــلــــيــــــمـــــــان )
قال لي صغيري و هو يلعبُ بالكتكوت الخارج
للتو من البيضة : أنصت , إنه يقول : بابا ..ماما..
آه ، كم أنا خجول من نفسي حينما أُ لقنك أبجديات
( الضاد ) و أنت تتقن لغة ( الطير ) .يا ولدي../

لا تعليقات

اترك رد