الصين كانت دون مصر قبل خمسين عاما


 

كتبنا ذات مرة عن انجاز حققه الصينيون في حقل البناء والعمران , فضلا عن انجازاتهم المتسارعة السابقة للزمن في جميع الحقول والمرافق وبطفرات مذهلة حتى صار التنين الصيني المنافس الاول للولايات المتحدة الاميركية ولاوربا .. منجزات في عالم الفضاء والالكترونيات والطب والزراعة ,صناعة السيارات بانواعها والمكائن والمعدات الضخمة والمعامل .. الصناعات العسكرية من غواصات , وطائرات ودبابات وصواريخ عابرة للقارات … وصناعات انتاجية وزراعية ومنزلية وخدمية غزت الشرق الاوسط بل العالم باسره .

كتبنا ربما اكثر من مرة عن انجاز مجمع سياحي في الجزائر شمل العديد من الفنادق خمس نجوم مع كافة وسائل الترفيه والخدمة فضلا عن الساحات الرياضية والحدائق والشوارع الحديثة والمسابح , والملاعب , والسينمات والمسارح , ومرائب السيارات .. كل ذلك انجزه الصينيون خلال ستة اشهر .

واليوم نتحدث – مضطرين – عن منجز عمراني مذهل جديد لنذكر او نلفت نظر حكام العراق الجديد والذي هو بحاجة الى مثل هذه الانجازات السريعة بعد خراب العقود السود، وخراب حرب احتلال العراق، والخراب الذي الحقته عمليات التفجير الارهابية … بحاجة الى ملايين المشاريع العمرانية والخدمية ,واعادة بناء واعمار مدن ومحافظات هدمت عن اخرها بسبب العمليات العسكرية لانهاء احتلال الارهاب الداعشي لها. نذكرهم ونحن نشعر بالخجل من خيبتنا.. فالصين قبل خمسين سنة كانت تاتي بعد جمهورية مصر العربية في قائمة الدول المتطورة والمنتجة، اذ كانت مصر في قمة التطور والانتاج الصناعي والزراعي والسياحي في حينها !

نشعر بالخجل ونحن نرى مجرد اقامة مجسر في بغداد تستغرق سنتين او ثلاث !!. مجرد اعادة تاهيل مبنى او مسرح تستغرق سنين!. مشاريع اعادت الطاقة الكهربائية تراوح مكانها منذ اربعة عشر عاما .. كم سيستغرق بناء محافظات الموصل والرمادي ومدن الفلوجة وبيجي والحويجة وغيرها ؟وكم نحتاج من الزمن لانشاء مجمعات سكنية .. مترو .. جسور .. معامل انتاجية ؟!

الصينيون انجزوا بناء فندق يتكون من ثلاثين طابقا في (15) خمسة عشر يوما فقط .. 360 ساعة فقط وبكلفة 17 مليون دولار اميركي فقط !. … ليسمع الذين رمموا فندق الرشيد وشيراتون والمنصور بمئات الملايين! .

الفندق الصيني الجديد اقيم على مساحة 17 سبعة عشر الف متر مربع في منطقة ( لين غانغ) ويحمل اسم ( تي 30 ) .. يتكون من 30 طابقا تحتوي على 316 غرفة و32 جناحا !!.

الشركة التي اقامت هذا الفندق مستعدة لاقامة مبان مماثلة في العراق خلال 200 ساعة فقط، شريطة ان يكون كادر البناء صيني فقط ويحاط بحماية فوج طوارئ للحفاظ على ارواحهم ومنع دخول اي مسؤول يبتزهم، اومليشياوي مدفوع يهددهم، او ارهابي مغرر به ومضحوك عليه يزرع لهم عبوات اسلامية .

لا تعليقات

اترك رد