الانتخابات القادمة …. ساحة صراع من نوع جديد ؟!!


 

شهد المشهد السياسي عموماً خلال الفترة الماضية حالة من الصراع النوعي ، وعده المراقبين بداية الحملات الانتخابية للكتل السياسية ، فيما عده البعض حملة منظمة من اجل تشذيب المشهد السياسي القادم ، عبر ابعاد وجوه سببت الكثير من الأزمات السياسية ، وبما يحقق جو انتخابي صحي ، وهو ما يؤشر وبصورة واضحة ان الانتخابات القادمة ستكون جوهرية ، وصعبة وعنيفة وذلك وفق جملة من الوقفات واتي يمكن إجمالها بالتالي :-

1. دخول الحشد الشعبي على خط المواجهة السياسية ، بعد عبوره خط المواجهة العسكرية ، بتحقيقه انتصارات نوعية مهمة ، فعليه فانه سيتصدر المشهد السياسي ، ويعلو نجمه عبر نزوله لساحة الانتخابات القادمة وبقوة .

2. التيار الصدري الذي عمل خلال الفترة الماضية ،وبمجهود واضح من اجل السيطرة على الشارع العراقي ، وتوجيه الفئة الكادحة والفقيرة والمحرومة لتحقيقنصر انتخابي ، خصوصاً وانه يرى انه الاقدر على قيادة المرحلة القادمة .

3. الدعاة الدين يسعون على الحفاظ على مكتسباتهم السابقة ، واستغلال التراجع في الأداء السياسي ، وصعود موجة الحشد الشعبي ، وتوجيه الرأي العام ، انهم صناعه ، وهذا ما تحقق فعلاً عبر خطابات السيد المالكي الاخيرة .

4. المجلس الاعلى وباقي القوى السياسية ، تسعى الى إقناع جمهورها ، عبر برامج انتخابية واضحة ، تسعى الى تحقيق برنامجها الانتخابي من خلال السعي لتصدر المشهد السياسي القادم .

5. القوى السنية عموماً تسعى الى اعادة ترتيب أوراقها ، وإعادة انتشار لقواها ، عبر التسقيط والإسقاط ، والظهور بحلة جديدة تكون موحدة الى حد ما .

6. الجانب الكردي متفق وموحد تماماً ، ولايقبل القسمة على اثنين ، وان قواه المختلفة ستتوحد امام القوى السياسية الاخرى .
القلق بدا واضحاً على الأحزاب والكتل السياسية من الانتخابات القادمة ، خصوصاً وان المشهد السياسي الحالي تسوده لغة لي الأذرع ، ولغة التهديد بالاستجواب ، كما ان هناك مخاوف حقيقية لدى جميع الكتل السياسية من تغوّل الصدريين سياسياً وحكومياً واستيلائهم على الدولة العميقة بدل المالكي ، عبر اصرار التيار الصدري على ابقاء العبادي الضعيف ، والتصويت على وزراء مستقلين يكونون بلا داعم والسيطرة عليهم ، والسيطرة عليهم عبر لغة التهديد والتخويف ، وهو جزء من المخطط المرسوم ، وإيهام الشارع المتعاطف مع لغة التظاهرات المفتعلة ، والناقم على الحكومة في نفس الوقت ،وإضفاء شرعية على هذا التحرك ، وأنهم ضد المحاصصة والفساد .

لابد من الاهتمام بهذه المخاوف ، وإيجاد رؤية موحدة ، عبر ايجاد كتلة موحدة تكون قادرة على تولي السلطة ، تخرج من أطار المذهبية والقومية ، والانطلاق نحو بناء المنظومة السياسية الجديدة ، وتكسير اركان الدولة العميقة ، وإيجاد الحلول الناجعة لمشاكل البلاد ، عبر قوانين تشريعية تضمن حياة محترمة للمواطن العراقي المرتهن .

لا تعليقات

اترك رد