بصراحة وخلي يزعل المسؤول

 

اربعة عشر سنة مضت على العراق والعراقيين ، وابسط الخدمات لم تتوفر للمواطن اما عن مشكلة الكهرباء لم ولن تحل رغم ما صرف لها من الاموال التي تعمر خمسة بلدان عربية . اين ذهبت ومن هو المسؤول عن هدرها ، لماذا لم نشاهد اي مسؤول في هذه الوزارة قد احيل الى القضاء ، واين هيئة النزاهة مما حصل ويحصل في هذه الوزارة

هل هناك خط احمر من عدم المساس بموظفي الوزارة الفاسدين وهل سكوت الحكومة على هذا التقصير الذي استشرى في عموم مؤسسات الدولة له مبرر
المواطن حافظ على نفسه من فقدان الامان ولو اننا لمسنا فعلا ان هناك جهود حثيثة من قبل وزارة الداخلية للسيطرة على الوضع الامني ، وكشف المخربين والعصابات الإجرامية ، ولكن لم نصل الى محاسبة الفاسدين في وزارة الكهرباء وامانة بغداد التي يعاني اكثر المناطق في بغداد من شحة المياه والحرارة تجاوزت الــ 50 درجة .
لقد احتار المواطن عن ماذا يشتكي ؟ وعن أي حق من حقوقه يسأل .. من ضعف الحصة التموينية !! ام من البطالة ؟ ام ضعف الخدمات !
اين يذهب لقد وصل الامر عند بعض المواطنين الى ان يصرخ اين رئيس الوزراء الذي قال سوف نكشف ملفات الفساد ومحاسبة كل من سرق المال العام حتى وصل الامر الى ان يستقطع من راتبه وتأخر رواتب المتقاعدين الذين هم بحاجه ماسة الى هذا المصدر ..

الحديث يطول خاصة اذا تحول موضوعنا الى المحافظات والبصرة ثغر العراق الباسم التي باتت تعاني اليوم من اهمال كبير وتكدس للأزبال والنفايات في شوارعها .

من يحاسب ، ومن هو الذي سيفرض سلطة القانون والدولة ويضرب بيد من حديد كل الذين يدعون انهم عراقيون وهم يسرقون العراق .. ارى ان كل الشعب بكل اطيافه سيقف سندا قويا للحكومة اذا بدأت بمحاسبة المقصرين والمفسدين والسراق الذين اعادوا العراق الى عصور قديمة مضت ..
( للحديث بقيه )

لا تعليقات

اترك رد