مشاركة نفط الوسط بدورة العرب للاندية بين النجاح والفشل


 

شارك فريق نفط الوسط العراقي في منافسات بطولة العرب للاندية بكرة القدم التي اختتمت موخرا منافساتها على الملاعب المصرية في السادس من اب اغسطس الحالي والتي توج بها فريق ( الترجي التونسي ) في حين خرج فريق نفط الوسط من دور المجموعات باحتلاله المركز الاخير في المجموعة الثالثة التى ضمته الى جانب فرق اندية الترجي التونسي والهلال السعودي والمريخ السوداني .
مباريات نفط الوسط في البطولة .

خاض فريق نفط الوسط ثلاث مباريات خلال هذه البطولة ضمن دور المجموعات حيث خسر مباراته الاولى بهدف دون مقابل امام الترجي التونسي ثم تعادل مع الهلال السعودي بهدفين لكل منهما في المباراة الثانية وخسر مباراته الثالثة امام المريخ السوداني بهدفي مقابل هدف واحد ليحتل المركز الاخير في المجموعة الثالثة برصيد نقطة واحدة من تعادله مع الهلال .
نتائج لاتتناسب مع طبيعة الاداء .


واذا ماردنا ان نقيم مسيرة فريق نفط الوسط في هذه البطولة فاننا نستطيع القول انها متأرجحة بين النجاح والفشل ونختصر تقييمنا بحقيقة ان هذا الفريق الفتي قدم اداءا جيدا لايتناسب والنتائج المتحققة حيث كان قريبا من التعادل على الاقل مع صاحب اللقب فريق الترجي التونسي بعد ان الغى له حكم المباراة هدفا صحيحا كان سيغير نتيجة اللقاء ومسيرة الفريق في البطولة قبل ان يسجل الفريق التونسي هدف الفوز الوحيد في الربع الاخير من المباراة وهنا لابد ان نذكر ان فريق نفط الوسط خاض مباراة تكتيكية ناجحة من خلال خوضه اللقاء بواقعية من خلال تركيزه على التنظيم الدفاعي وغلق المساحات واعتماده على الهجمات المرتدة السريعة التي استثمر احداها بشكل ناجح لولا الراية الخاظئة لمراقب الخط الليبي .

وفي المباراة الثانية التي تعادل فيها مع الهلال السعودي (الخط الثاني ) كان نفط الوسط قريبا من الفوز حث خاض الفريق هذه المباراة باسلوب منفتح وكان المبادرب بالهجمات والبادىء بالتسجيل واهدر العديد من الفرص خلال شوطي اللقاء قبل ان ينتهي اللقاء بالتعادل الايجابي بهدفين لكل فريق .

اما اللقاء الثالث الذي جمعه بفريق المريخ السوداني فشهد سيطرة لنفط الوسط في بداية اللقاء بعد ان سجل هدفا مبكرا اربك حسابات الفريق السوداني الا ان طرد لاعبه نبيل عباس في الشوط الثاني حول التفوق للمريخ الذي سجل هدفين منحته نقاط اللقاء .
مدى الفائدة من المشاركة .

وهنا لابد ان نشير الا ان نفط الوسط لم يخرج خالي الوفاظ من هذه المشاركة بعد ان نجح في تسجيل حضور عربي جعل الاعلام العربي يتسائل عن طبيعة هذا الفريق ويمتدحه نتيجة عروضه المقبولة في البطولة اضافة لاكتسابه شحنة من الخبرة على الصعيد الخارجي من خلال الاحتكاك باندية لها تاريخها ومكانتها في محيطنا العربي .
صالح سدير علامة فارقة .

ولعل ابرز ما افرزته مشاركة نفط الوسط تركيز الاعلام المصري والعربي على الاداء المتميز الذي قدمه نجم المنتخب الوطني السابق صالح سدير هذا الاداء الذي ذكر الاعلام العربي بنجوم اللقب القاري في 2007 والذي اضاف محطة ناجحة للكرة العراقية وكان صالح سدير والظلم التحكيمي الذي تعرض له نفط الوسط حديث المحللين والنقاد .
هاتف شمران يبرر العروض التي قدمها فريقه .


من جانبه انحى مدرب الفريق هاتف شمران باللائمة على طول الدوري وارهاق اللاعبين وجعلهما السبب الرئيس والمباشر في عدم حصول فريقه على النتائج المرجوة وذكر ان فرقه خاض ثلاث مباريات خلال عشرة ايام في الدوري قبل ان ياتي للبطولة الامر الذي ارهق اللاعبين .
الموفد الصحفي : نقص اللاعبين وارهاق الدوري سبب سوء النتائج.
اما ميثم الحسني الموفد الصحفي المرافق فقد اعزى سبب عدم تحقيق النتائج المرجوة الى نقص الفريق لبعض اللاعبين مثل المهاجم فرحان شكور الذي تخلف عن الفريق بسبب مشاركته مع المنتخب الاولمبي وكذلك اللاعب امير صباح المصاب واضاف ميثم ان طول الدوري واقامة المباريات بظل ارتفاع درجة الحرارة ارهق اللاعبين اضافة لانشغال الفرق بمنافسات الدوري الامر الذي حرم نفط الوسط من الاستفادة من جانب الاستعارة لشغل بعض المراكز التي يحتاجها الفريق مؤكدا ان اللاعبين والجهاز الفني لم يقصروا وبذلوا مافي وسعهم لتشريف الكرة العراقية وكانوا قريبين من الفوز في كل المباريات التي خاضوها لولا الارهاق والظلم التحكيمي .

لا تعليقات

اترك رد