درابين أهلي القديمة


 
(لوحة للفنانة نورا الوائلي)

في القديم من الزمان
عندما كانت السنوات طويلة
والجدران يحيط بها الياسمين
ويملأ بضوعه
أرصفة الشوارع العريضة
هناك
كان لي ظل
عولت على قليله الكثير
لياخذ بيدي
يعيدني إلى السنوات الكهلى
يجالسني
يفترش معي حجر ثوبه
يزايد العدم
بين كفة ربحه والخسارة
زهد الاكتفاء
فرط رطبي
أضحى للطير والعصافير مسعاي….
بلهفة مبتورة الرجاء
مرت نحيفة من ثقب روحه سنواتي
كم تلبست من الرضا
أشيح بناضري عن بؤس فعلي
وبقيت أنتظر ذاك الفصل
الذي لم تمر عليه الخطيئة
حتى أصبحت ضريرة وطن
طير مهاجر
أضاعه الطريق
من ياخذ بيدي
يمر بي إلى درابين أهلي القديمة
ماتزال بعض الغرف
مقفلة
على صور
أبي وامي
وانا واخي
وشريط انيق السواد
مايزال الحالمون يجلسون على مفترق الأمنيات
صوت أجراس تدق الصدور غبطتها
كحوافر الخيل تضرب باقدامها الأرض …
جسد خمري لمتسولة
تتلألأ قطرات المطر كالسحر على كتفيها
حناء الطين غطت أخمص أصابعها
تدندن مع الليل عتمة وحدتها
على مسافة قريبة
كان الجنود يتهيئون للحرب
الحرب العظيمة التي كانت تهاب أسوار المدن
ثمة معارك على الابواب
ربما وقتها محدد
تنتظر الضغط على الزناد
لتعلن الحب …
لحظة الموت في بدء المعركة

لا تعليقات

اترك رد