نازحي محافظة صلاح الدين في (مخيم اشتي) بالسليمانية مطالبين بدفع (اتاوه) 500الف دينار لغرض العودة لديارهم ؟!


 

هل يعقل هذا ان يحصل في العراق ؟! وهل عودة النازحين الى ديارهم ومحافظاتهم تتطلب دفع (اتاوات )!! الى .؟……. لتسهيل عودتهم! نعم يحصل هذا للنازحين في مخيم (اشتي ) في محافظة السليمانية.. هؤلاء المساكين يصرخون في كل مناسبة ولكن لامن مغيث الا رحمة الله ولم تفلح دعواتهم المتكرره في العديد من المناسبات وخاصة من قبل وسائل الاعلام العراقيه، ولانعرف لماذا هذا الصمت المريب ؟ حيث بات النازحون اليوم يعيشون ظروفا غاية في التعقيد مع غياب حقوقهم وضياع منحهم ، اضافة الى مخيمات ايوائهم التي تكثر فيها الافاعي السامة والعقارب وانواع الحشرات والقوارض، وتزيد الطين بله عدم وجودالرعاية الصحية والخدمات الأساسية، ولاحتى فرص العمل للشباب والرجال بشكل عام مع عدم وجود اية منح من قبل الحكومة ! واليوم بات عليهم عبئا اخر وهو دفع مبلغ ( 500 الف دينار عراقي ) لكل فرد من افراد الاسرة لكي يعود الى محافظته وداره التي لايتوقع الكثيرين انها باتت على حالها فمنها من دمر والاخر تم حرقه؟هذا التحقيق الصحفي الذي اجريناه رفض العديد منهم الافصاح عن اسمه خوفا من رفع تسعيرة (الاتاوة) لتصبح مليون ديناراو تفرض عليهم امور اخرى ..الصدى نت كانت هناك في المخيم ..

ـ المواطن ( س ق)من اهالي صلاح الدين يقول : اين اصحاب الذمة والضمير الانساني؟ فنحن المهجرين والنازحين من محافظة صلاح الدين لانزال نقبع في مخيم اشتي ولايسمح لنا بالعودة الى ديارنا الا بعد دفع ( اتاوات) ( ضريبة) !؟ للحكومة .. ونحن نامل ان تكون الحكومة معنا لاضدنا..نعم فالحكومة التي تريد ابناء شعبها لاتفرض عليه ( اتاوات ) من اجل العودة ..انا داري مهدمه! ابني قد قتل من قبل الارهاب الداعشي ومطلوب من دفع ( مبلغ 500 الف دينار للعودة الى دارنا !!نعم من اين اوفر هذا المبغ؟ ولو كان عندي 500 الف كان زودوني بـ ( البطاقة الذكية )!فنحن لانريد البطاقة ( لا الذكية ولا الغبيه) نريد العودة الى محافظتنا وديارنا واهلنا وكنا نامل عند طرد الارهاب الداعشي ان نعود فورا ولكن مع الاسف الشديد فنحن معلقين في هذا المخيم بلا اية مساعدات او دعم او راتب او ايه وسيلة معيشة نحتفظ بها بكرامتنا وذاتنا في ظل هذه الاوضاع السيئة ..

ـ المواطن ( ك ع) يؤكد ماورد على لسان جاره : نعم والله ان مايقوله س ق هو عين الحقيقة والصواب ،ونحن نعيش في حسرة في هذه المخيمات التي لاتصلح حتى للبشر على الاطلاق ونتمنى ان يكون لاعضاء الحكومة مكانا هنا ان شاء الله ..!! وان طلب الفدية بـ 500 الف دينار يعتبر مبلغ خيالي بالنسبة لنا ولايمكن لثلاثة ارباع سكنة هذا المخيم الماساوي من دفع ( الفدية )!!ولو تمكنا من توفير مثل هذا الملبغ لماكن حالنا في هذا المكان ولعملنا كالاخرين ونستاجر دورا ونقيم فيها ، وحتى اللذين يعملون من بعض الشباب فاجرتهم لاتوفر ( سلة غذائية بسيطه) لعائلته ! فمن اين ياتي بالـ 500 الف دينار التي تطلب منا كفدية للعودة الى المحافظة ؟ فقد ابلغنا بان العودة لمحافظة صلاح الدين تتطلب دفع (الفدية او الجزية ) والا لن تحصل على الموافقه من اجل العودة وعوائلنا !! فهل يعقل هذا؟ وفي اي زمن نحن نعيش؟! وحتى لو تمكن البعض من العوائل من دفع الفدية فاية معيشة سيلقونها هناك حيث لاتتوفر الخدمات ولاالماء ولاالكهرباء ولاشوارع نظاميه ومعظم البيوت مهدمه؟ ومحروقه!

ـ المهجر ( ش ك) يؤكد: بصراحة ان عودتنا الى ديارنا ومحافظتنا ( مسالة سياسية بحته) نعم ؟! ونحن من جانبنا ذهبنا الى العشائر وتصالحنا معهم ، والان يطالبونا بدفع فدية ( 500 الف دينار) وعائلتي من 6 افراد اي مطالب بدفع فدية ( 3 ملايين دينار) من اين ناتي بها؟! وانا في المخيم منذ 3 سنوات وعشنا وجرعنا المر والهوان في سبيل ان نعود لديارنا واهلنا ..وراتبي في البلدية لايتجاوز 350 الف دينار فقط نصفها يذهب للنقل ( والباقي مصروف بسيط للغذاء ) وادفع ايضا مبلغا للمولده ( الامبيرالواحد بـ 16 الف دينار )!! يحصل هذا في العراق ياناس!؟ والمواد الغذائية مقطوعه منذ اكثر من شهرين والطحين نشتريه بـ 30 الف ديناروكيس الرزبـ 45 الف دينار؟وكيس السكر الصغير بـ 55 الف دينارمن اين ناتي بالمال؟ هل نسرق ؟ ماذا نفعل؟ واين سيكون مصيرنا ونحن عراقيين ؟ اين الوزراء ؟ اين مجلس النواب ؟ اين الحكومة؟!

ـ عدد اخر من النازحين عبروا عن استيائهم من عدم اهتمام الحكومة والبرلمان العراقي والوزراء والمحافظين الذين انتخبهم الشعب وتورط بهم؟ حيث يقول ( ن س) : بصراحة ماعرف كيف اضيف ماتحدث به اهلنا هنا في المخيم والظروف الصعبة التي نعيشها او نموتها هنا ومناطقنا قد تحررت وكيف يطالبونا بدفع مبلغ ( 500 الف دينار) عن كل مهجر يريد العودة الى منطقته ،يعني اذا كان تعداد العائلة 8 افراد فيتوجب عليه دفع مبلغ 4 ملايين دينار عراقي فهل يعقل هذا ؟؟اين الضمير ؟اين الانسانية ؟اين اصحاب الغيره؟ فالكل يلتزم جانب الصمت ازاء النازحين والمهجرين !!ونحن نطالب الوزراء والمحافظين ومجالس المحافظات ان تزور المخيمات وتطلع على سوء احوالنا هنا فيها فنحن عراقيين يااصحاب الغيره ؟؟؟؟ فالانتخابات الملعونه على الابواب فسارعوا لتكسبوا الاصوات التي تحتاجونها ايها المسوؤلين ؟؟؟

ـ ريزان شيخ دلير عضوة البرلمان العراقي اوضحت للـ الصدى نت :ان عودة النازحين لديارهم مسالة انسانية ولايحق لاحد منعهم من العودة لديارهم ويستقروا بها .. وعلى الحكومة مساعدتهم بذلك وحتى العشائر لابد من عليها مساعدة تلك العوائل ،ومعظمهم قد تعرض للاذى نتيجه الظروف الصعبه التي مروا بها، وان الكثير منهم قد لايملكون دارا سكنيه ويبدوا ان هناك بعض الميلشيات التي تطالبهم بدفع مبالغ لقاء السماح لهم بالعودة لديارهم، وهذه بصراحه تعتبر جريمه بحق النازحين ولابد ان تساعدهم بدفع مبالغ للنازحين وليس العكس من ذلك ..

1 تعليقك

  1. نداء للتفاعل وحسم ما تفضل به التقرير والمعالجة هنا من شؤون إنسانية حقوقية

    مشكلات النازحين كثيرة ومعقدة واول أسس الحل هي تحمل الدولة مسؤولية تأهيل مناطقهم المخربة بجميع تفاصيل البنى التحتية كي يعودوا سالمين آمنين.. إن مبادئ حقوق الإنسان تحمي هذا ومبادئ الدستور تفرض تلبيته وبخلافه تسقط لا شرعية الحكومة بل وجودها وتستبدل سواء بآليات التغيير المعتادة أم بجهود وطنية يقررها الشعب لإنقاذ أبنائه.. إن وجود حوالي ربع الشعب العراقي بين الهجرة القسرية والنزوح يوجب حراكا وطنيا حقوقيا شاملا للضغط على حكومة الفساد ونهب الشعب وامتصاص ثرواته بل امتصاص دمائه لأجل معالجة أوضع النازحين.. إن ظواهر استغلال النازحين كثيرة منها الاتجار بالبشر كما الاتجار الجنسي بالنساء والأطفال وتشغيل الأطفال بأعمال محظور تشغيلهم فيها أو ابتزاز العوائل ويجري هذا بمئات آلاف ممن بات ليس تحت خط الفقر بل خارج إطار الحصول على موارد العيش الأساس بكل أنحاء البلاد أما مخيم آشتي فهو من تلك المخيمات ومواضع جغرافيا انتشار النازحين.. أطالب هنا بالتحقيق فيما ورد رسميا وإجابة رسمية لكل ما ورد هنا وموقف كل من الحكومات الإقليمية والمحلية والاتحادية وكلها مسؤولة عن الإجابة عما يخصها وبخلافه فإن كل طرف يدين نفسه في التقصير المتعلق به.. يجب إعلان الحقيقة فورا وبوجه عاجل ولا مجال لترك الأمور تتوارد وتنتشر بلا مصادر معتمدة لأن ذلك يسمح بتفشي الجريمة وانهيار أشمل للدولة وللقانون وضياع للحقوق والواجبات التي يجب ضبطها بالقانون … شكرا للمعالجة وما فيها من محاور تقرير مباشر ميداني وأمل بل مطالبة من طرفنا في الحركة الحقوقية بواجب الإجابة والتفاعل لحسم الموقف

    د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
    المرصد السومري لحقوق الإنسان

اترك رد